الأقباط متحدون - عودة جثامين شهداء مصر بليبيا
  • ٠٣:٤٣
  • الثلاثاء , ١٥ مايو ٢٠١٨
English version

عودة جثامين شهداء مصر بليبيا

هاني صبري لبيب

مساحة رأي

٥٠: ٠٧ ص +02:00 EET

الثلاثاء ١٥ مايو ٢٠١٨

 عودة جثامين شهداء مصر بليبيا
عودة جثامين شهداء مصر بليبيا
 هاني صبري - المحامي
 
استعادت مصر جثامين  شهداء الوطن والكنيسة  شهداء الإيمان من ليبيا الذين استشهدوا في فبراير ٢٠١٥  علي يد تنظيم داعش الإرهابي أعداء الإنسانية واعداء الحياة . ومات من لا يستحقون الموت علي يد من لا يستحقون الحياة .
 
هؤلاء الشهداء الأبرار قدوة لنا جميعاً وهم إبطال الإيمان المسيحي الذين أبهروا العالم كله بشجعتهم وبقوة وصلابة وثبات إيمانهم ،  وتجسد تاريخ الشهداء في هذا المشهد ليتحول تاريخنا الذي نقرأه عن إبطال إيمانا العظماء إليّ واقع حقيقي نلمسه وشاهدناه ونتعلم منهم ومن قوة إيمانهم وأنهم رجال اقوياء ، وشهود أمناء لله الذي فداهم ، ونمجد الله من خلال أبناءه  ، لأن الله لا يترك نفسه بلا شاهد وسوف يسجل هذا اليوم في تاريخ الكنيسة .
 
وبقدوم جثامين شهدائنا تتبارك أرض الوطن بهم وهم نموذج مشرف شهد العالم كله علي عظمة إيمانهم المسيحي ولَم يرهبهم وحشية داعش وتعذيبهم لهم علي مدار أربعين يوماً ، ورفضوا كل إغراءاتهم ، وفضلوا أن يكونوا مع المسيح ذاك أفضل جداً . 
 
وتفتخر الكنيسة بقوة إيمان أبناءها. وأن العناية الإلهية كشفت ملابسات الحادث رغم صعوبة الأوضاع في ليبيا . وهذا يؤكد أن الله لا ينسي أبناءه الذين استشهدوا علي اسمه " اكرم الذين يكرمونني" .
 
حيث أن الدولة المصرية بذلت مجهودات كبيرة  للثأر لدماء أبناءها وتحركت القوات المسلحة المصرية  خلال ساعات من وقوع الحادث خارج حدود الوطن وقامت بغارات جوية في ليبيا للقصاص لدماء أبناءهم ، وقامت بالتنسيق مع السلطات الليبية التي نشكرها إيضاً علي  كافة  المجهودات التي بذلت في هذا الشأن.  
حيث أن عودة جثامين هؤلاء الشهداء الأبرار هي لحظات تاريخية في عمر الوطن والكنيسة تؤكد أن الدم المصري غال وهي انتصار لدماء الشهداء وانتصار للوطن .
 
وأجسادهم الطاهرة سوف تدفن  في كنيستهم التي أنشئت  باسمهم في قرية العور - سمالوط - المنيا . لتكون شاهدة أمام العالم علي عظمة  وقوة الإيمان المسيحي ، المجد لشهداء الوطن والكنيسة الأبرار

 

المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع