الأقباط متحدون - يوسف زيدان: لا تقيموا موقفكم من القدس على وهم ديني وكفوا عن الجعجعة الجوفاء الكاذبة
  • ١٤:١٦
  • الثلاثاء , ١٥ مايو ٢٠١٨
English version

يوسف زيدان: لا تقيموا موقفكم من القدس على وهم ديني وكفوا عن الجعجعة الجوفاء الكاذبة

الأقباط متحدون

تويتات فيسبوكية

١٠: ٠٨ ص +02:00 EET

الثلاثاء ١٥ مايو ٢٠١٨

 الكاتب والباحث د. يوسف زيدان
الكاتب والباحث د. يوسف زيدان
كتب – محرر الأقباط متحدون أ. م
قال الكاتب والباحث د. يوسف زيدان، تعليقًا على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، قائلاً، قلتُ لكم: لا تقيموا موقفكم من القدس على وهم ديني وقصة المعراج الزرادشتية التي دسّها علينا حقراءُ الحكام من بني أمية، فاهتاج مرتزقةُ المشايخ، وتعالت الاتهامات (صهيوني، ماسوني، شيعي، شيوعي).
 
وتابع زيدان في تدوينة عبر حسابه بالفيسبوك، قلتُ لكم: حدّثوا العالم بلغة يفهمها، وقولوا إن القدس مدينة مقدسة في الديانات الرسالية الثلاث "الإبراهيمية" وكُفوا عن الجعجعة الجوفاء والقعقعة الكاذبة، فاهتاج نباح الكلاب، وتعالت الاتهامات (صهيوني، ماسوني، شيعي، شيوعي).
 
وقلتُ لكم : قرار ترامب واحد من أخبث القرارات السياسية وأكثرها حقارةً، فانعقد مؤتمر "نصرة القدس" وانفض من دون كليمة عن قتل الاتراك للكورد في عفرين، وكلاهما من المسلمين السُّنة ! ولتهميش كلامي بالتشويش، زعق أُجراءُ الإعلام فقال جروٌ (هو سرق رواية عزازيل) وقال جروٌ آخر (هو يدسُّ السمّ في العسل) وقال بقيّتهم (صهيوني، ماسوني، شيوعي، شيعي).
 
وقلتُ لكم : أخرجوا من وهم المخلص، الذي لا يخلّص، ولا تجعلوا من حقراء القوّاد و القوادين أبطالاً .. فثارت ثائرة المنتفعين بالجهل العام والجهالة الجماعية، وقالوا (يُهين الرموز الكنوز، سرق رواياته كلها، لابد من منعه عن الظهور في قنوات التلفزيون، فهو يدسُّ السم في العسل، صهيوني ماسوني شيعي شيوعي).
 
والآن أقول ما قاله الشاعر، ولا أعلم مالذي سوف تقوله ألسنة العواهر.. بينما الأبرياءُ يتساقطون في القدس تباعاً، ليظل الذين يحكمون، يحكمون .. قال :
 
صبرا، لم تعد جسداً
صبرا تقاطعُ شارعين على جسد
وصبرا، لا أحد
صبرا هُويةُ عصرنا حتى الأبد
 
هامش شارح : الذين ذبحوا الفلسطينيين في صبرا وشاتيلا، هم العرب (حزب الكتائب) وليسوا اليهود.. هذه هي الحقيقة التي لم يخبركم بها يا عرب، حُكّامكم
يوزسف زيدان تويت فيس لف 
ونسوقه هيبقي فل