الأقباط متحدون - هل العالم على شفا حرب المياه والغاز؟ كيب تاون أول مدينة تنضب مياهها وعلماء يحذرون العالم من الجفاف
  • ٠٠:٣٣
  • الأحد , ١١ فبراير ٢٠١٨
English version

هل العالم على شفا حرب المياه والغاز؟ كيب تاون أول مدينة تنضب مياهها وعلماء يحذرون العالم من الجفاف

٤٠: ٠٨ ص +00:00 UTC

الأحد ١١ فبراير ٢٠١٨

هل العالم على شفا حرب المياه والغاز؟ كيب تاون أول مدينة تنضب مياهها وعلماء يحذرون العالم من الجفاف
هل العالم على شفا حرب المياه والغاز؟ كيب تاون أول مدينة تنضب مياهها وعلماء يحذرون العالم من الجفاف

كتبت – أماني موسى

نوّه الإعلامي عمرو أديب، إلى أزمة المياه التي تواجهها مدينة كيب تاون، أكبر مدن جنوب أفريقيا، والمهددة بنفاذ المياه لتكون أول مدينة بالعالم تنفذ مياهها في 13 أبريل المقبل، وذلك بسبب الجفاف بالبحيرات والسدود هناك.. نورد بالسطور المقبلة بعض المعلومات حول أزمة المياه الطاحنة التي تنتظر كيب تاون، وهل العالم بات مهددًا بنقص المياه؟
 

- ذكرت وكالة الأنباء العالمية رويترز حدوث انخفاض في مستويات المياه في السدود التي تزود مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا، حيث انخفضت مستويات السد فى مقاطعة الكاب الغربية إلى 23.7 فى المائة هذا الأسبوع من 24.5 فى المائة الأسبوع الماضى، ومن 36.5 فى المائة فى العام الماضي.
 

- أرجع بعض الخبراء هذه الظاهرة إلى وجود ظواهر مناخية وشح غير عادي في مياه الأمطار في جنوب أفريقيا هي ما أدت إلى هذا الوضع الحرج والخطير، مع تدني مناسيب مياه السدود.
 

- يخشى أن تصبح كيب تاون خلال أسابيع أول مدينة في العالم يتم قطع المياه عنها بالكامل، لينتشر الجيش في الشوارع لتوزيع حصص محددة من المياه.
 

- خلال شهر أبريل ستنفذ مياه الشرب من مدينة كيب تاون، وهي مدينة كبيرة فيها ما لا يقل عن 4 مليون مواطن.
 

- تأتي الأزمة لتصل إلى أسوأ مراحلها في أبريل المقبل، وذلك بعد أن تسبب استمرار الجفاف لثلاثة أعوام متواصلة في المنطقة المحيطة بمدينة كيب تاون، في انخفاض خطير في مستويات موارد مياه السدود. 
 

- يتوقع خبراء المياه وصول مستويات المياه في جميع السدود في المدينة بأبريل المقبل إلى أقل من 13.5%.
 

- إن حدث هذا، ستغلق البلدية جميع إمداداتها -غير الطارئة- من المياه على المدينة باستثناء الأحياء الأكثر فقرًا، وعلى السكان التوجه إلى أحد مواقع توزيع المياه التي يبلغ عددها 200 ليحصل كل مقيم في هذه المنطقة على نحو 24.9 لترًا في اليوم الواحد، وهو الحد الأقصى الذي يفرضه الحراس المسلحون المكلفون بحفظ السلام.
 

- وتعمل المدينة في الوقت الراهن على مشاريع لإعادة تدوير المياه، علاوة على تشييد ثلاث محطات لتحليتها، وتعقد الآمال على البدء بتشغيلها بحلول شهر مارس المقبل. 
 

- كما ستفرض المدينة أيضًا حدًا لحصة الفرد الواحد من المياه، تبلغ نحو 87 لترًا في اليوم الواحد.
 

- كما أطلقت كيب تاون خريطة لمراقبة المياه بشكل مباشر لمعرفة مقدار استهلاك كل مبنى وتشجيع السكان على الاقتداء بعادات جيرانهم الجيدة.
 

- بينما اعتبر سكان المدينة أن ما يواجهونه اليوم هو نتيجة فشل الحكومة في تدبر الأزمة قبل أن تتفاقم إلى هذا الحد الخطير.
 

- توقعت إحدى الدراسات أن نحو 74% من سكان العالم سيكونون مهددين من موجات الحر الخطرة بحلول نهاية القرن، ومن الممكن أن نشهد أرقامًا قياسية لدرجات الحرارة الصيفية مع اقترابنا من العام 2030. 
 

- كما أظهرت بيانات الأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا في العام 2015، أن ثلث مخزون المياه الجوفية العالمي استنزف من الاستخدام البشري، ما يعد نذير خطر إن لم نتدارك ذلك.