الأقباط متحدون - رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏يحتاج‏ ‏صك‏ ‏ثقة‏ ‏من‏ ‏أسرة‏ ‏التحرير
  • ١٥:٣١
  • الأحد , ١١ فبراير ٢٠١٨
English version

رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏يحتاج‏ ‏صك‏ ‏ثقة‏ ‏من‏ ‏أسرة‏ ‏التحرير

يوسف سيدهم

مساحة رأي

٣١: ٠٨ ص +01:00 CET

الأحد ١١ فبراير ٢٠١٨

يوسف سيدهم
يوسف سيدهم

الكاتب: المهندس يوسف سيدهم

 تتوجه‏ ‏غدا‏ ‏أسرة‏ ‏التحرير‏ ‏في‏ ‏وطني‏ ‏إلي‏ ‏صندوق‏ ‏الاقتراع‏ ‏للاستفتاء‏ ‏علي‏ ‏استمرار‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏في‏ ‏عمله‏ ‏أو‏ ‏تركه‏ ‏الموقع‏ ‏الذي‏ ‏يشغله‏, ‏وذلك‏ ‏استيفاء‏ ‏للتقليد‏ ‏السنوي‏ ‏المتبع‏ ‏في‏ ‏الجريدة‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 2011 ‏وهو‏ ‏الاستحقاق‏ ‏الذي‏ ‏حصلت‏ ‏عليه‏ ‏أسرة‏ ‏التحرير‏ ‏في‏ ‏أعقاب‏ ‏ثورة‏ 25 ‏يناير‏ ‏عندما‏ ‏انفجرت‏ ‏براكين‏ ‏الغضب‏ ‏وثار‏ ‏المصريون‏ ‏علي‏ ‏السلطة‏ ‏وطالبوا‏ ‏بالتغيير‏, ‏وكان‏ ‏لذلك‏ ‏تداعياته‏ ‏التي‏ ‏ترددت‏ ‏أصداؤها‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏المؤسسات‏ ‏حيث‏ ‏استفحلت‏ ‏روح‏ ‏التمرد‏ ‏والغضب‏ ‏والاحتجاج‏ ‏مقرونة‏ ‏بالتظاهر‏ ‏والإضراب‏ ‏عن‏ ‏العمل‏ ‏والمطالبة‏ ‏بتحسين‏ ‏الأوضاع‏.‏

 
وقد‏ ‏يقول‏ ‏قائل‏: ‏وما‏ ‏شأن‏ ‏تداعيات‏ ‏الثورة‏ ‏بموقع‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏وهو‏ ‏المنصب‏ ‏الذي‏ ‏يتم‏ ‏شغله‏ ‏بقرارات‏ ‏رسمية‏ ‏سيادية‏ ‏بالنسبة‏ ‏للصحف‏ ‏القومية‏ ‏بينما‏ ‏يتم‏ ‏شغله‏ ‏بقرارات‏ ‏من‏ ‏مجالس‏ ‏الإدارات‏ ‏في‏ ‏الصحف‏ ‏الخاصة؟‏… ‏لكني‏ ‏أقول‏ -‏وهذا‏ ‏عينه‏ ‏ما‏ ‏مررت‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الأيام‏ ‏عام‏ 2011- ‏إن‏ ‏التحصن‏ ‏بقرار‏ ‏مجلس‏ ‏الإدارة‏ ‏وحده‏ ‏لا‏ ‏يكفي‏ ‏لاعتماد‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏لدي‏ ‏المجموعات‏ ‏التحريرية‏ ‏التي‏ ‏يرأسها‏ ‏بل‏ ‏يتحتم‏ ‏اكتساب‏ ‏قناعة‏ ‏ورضي‏ ‏هذه‏ ‏المجموعات‏ ‏أيضا‏ ‏لضمان‏ ‏حسن‏ ‏سير‏ ‏وتناغم‏ ‏العمل‏ ‏وحتي‏ ‏تكون‏ ‏الصحيفة‏ ‏مثل‏ ‏الأوركسترا‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تبدع‏ ‏في‏ ‏عزفها‏ ‏إلا‏ ‏بالتفاهم‏ ‏والقبول‏ ‏المتبادل‏ ‏بين‏ ‏قائدها‏ ‏وأعضائها‏.‏
 
كل‏ ‏رئيس‏ ‏تحرير‏ ‏في‏ ‏موقعه‏ ‏يلتزم‏ ‏باتباع‏ ‏سياسات‏ ‏تحريرية‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏مواثيق‏ ‏الشرق‏ ‏الصحفية‏ ‏واللوائح‏ ‏والقوانين‏ ‏المنظمة‏ ‏للمهنة‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏منظومة‏ ‏من‏ ‏السياسات‏ ‏والأهداف‏ ‏الخاصة‏ ‏للصحيفة‏ ‏التي‏ ‏يرأس‏ ‏تحريرها‏, ‏ويضاف‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏ما‏ ‏يضخه‏ ‏هو‏ ‏نفسه‏ ‏من‏ ‏رؤي‏ ‏وتوجهات‏ ‏ومسارات‏ ‏في‏ ‏العمل‏… ‏وفي‏ ‏سبيل‏ ‏إنجاح‏ ‏وإدراك‏ ‏تلك‏ ‏السياسات‏ ‏والرؤي‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏مسيس‏ ‏الحاجة‏ ‏إلي‏ ‏فريق‏ ‏من‏ ‏الصحفيين‏ ‏يشاركه‏ ‏الأهداف‏ ‏والوسائل‏ ‏ليعمل‏ ‏جاهدا‏ ‏علي‏ ‏تحقيقها‏.‏
 
لكن‏ ‏الواقع‏ ‏يشهد‏ ‏أن‏ ‏قبل‏ ‏يناير‏ 2011 ‏كان‏ ‏يكفي‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏أن‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏خضوع‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏لسياساته‏ ‏وتعليماته‏ ‏ولا‏ ‏يعنيه‏ ‏كثيرا‏ ‏رضاؤهم‏ ‏عنها‏…‏أما‏ ‏ما‏ ‏فرض‏ ‏نفسه‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏الواقع‏ ‏في‏ ‏أعقاب‏ ‏يناير‏ 2011 -‏وقرأته‏ ‏أنا‏ ‏جيدا‏- ‏هو‏ ‏احتياج‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏لآلية‏ ‏يستطيع‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏قياس‏ ‏موقع‏ ‏مجموعته‏ ‏التحريرية‏ ‏بين‏ ‏الرفض‏ ‏والقبول‏ ‏وبين‏ ‏الخضوع‏ ‏والقناعة‏… ‏وهنا‏ ‏برزت‏ ‏فكرة‏ ‏الاستفتاء‏ ‏حول‏ ‏بقاء‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏أو‏ ‏ذهابه‏ ‏بغض‏ ‏النظر‏ ‏عن‏ ‏مشروعية‏ ‏وجوده‏ ‏التي‏ ‏تضفيها‏ ‏عليه‏ ‏القرارات‏ ‏الإدارية‏.‏
 
وإذا‏ ‏كانت‏ ‏أسرة‏ ‏وطني‏ ‏قد‏ ‏شرفتني‏ ‏عبر‏ ‏السنوات‏ ‏الماضية‏ ‏بالانحياز‏ ‏بالأغلبية‏ ‏نحو‏ ‏عدم‏ ‏تغيير‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏طبقا‏ ‏للاقتراع‏ ‏السري‏ ‏ونتائج‏ ‏فرز‏ ‏الأصوات‏ ‏بواسطة‏ ‏لجنة‏ ‏مستقلة‏ ‏مشرفة‏ ‏علي‏ ‏الاستفتاء‏, ‏فإن‏ ‏الحرص‏ ‏علي‏ ‏استمرار‏ ‏هذا‏ ‏التقليد‏ ‏السنوي‏ ‏وعدم‏ ‏التفريط‏ ‏فيه‏ ‏هو‏ ‏تأكيد‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏أسرة‏ ‏التحرير‏ ‏في‏ ‏منح‏ ‏الاعتماد‏ ‏المهني‏ ‏لقائدها‏ ‏أو‏ ‏سحبه‏ ‏عنه‏… ‏وفي‏ ‏تلك‏ ‏الحالة‏ ‏يتوجب‏ ‏عليه‏ ‏إذا‏ ‏فقد‏ ‏الثقة‏ ‏الممنوحة‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏السلطة‏ ‏التي‏ ‏أصدرت‏ ‏قرار‏ ‏تعيينه‏ ‏لتتدبر‏ ‏أمرها‏ ‏فيما‏ ‏يلزم‏ ‏اتخاذه‏ ‏من‏ ‏قرارات‏ ‏لتعيين‏ ‏آخر‏ ‏يحل‏ ‏محله‏.‏
 
أرجو‏ ‏أن‏ ‏يترسخ‏ ‏في‏ ‏وطني‏ ‏هذا‏ ‏الاستفتاء‏ ‏السنوي‏ ‏كتقليد‏ ‏محترم‏ ‏لا‏ ‏تفرضه‏ ‏قوانين‏ ‏أو‏ ‏لوائح‏ ‏وليس‏ ‏ليكون‏ ‏تمثيلية‏ ‏ترفية‏ ‏يزهو‏ ‏بنتائجها‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏الفائز‏ ‏بثقة‏ ‏مرؤوسيه‏, ‏ولكن‏ ‏لتأكيد‏ ‏حق‏ ‏أسرة‏ ‏التحرير‏ ‏في‏ ‏إزاحة‏ ‏رئيس‏ ‏التحرير‏ ‏الذي‏ ‏يفشل‏ ‏في‏ ‏التناغم‏ ‏معهم‏ ‏كقائد‏ ‏وأعضاء‏ ‏أوركسترا‏.‏
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع