الأقباط متحدون - تعرف من هم الحوثيين وما علاقتهم بإيران؟
  • ١٥:٤٨
  • الثلاثاء , ٥ ديسمبر ٢٠١٧
English version

تعرف من هم الحوثيين وما علاقتهم بإيران؟

٠٩: ٠٣ م +01:00 CET

الثلاثاء ٥ ديسمبر ٢٠١٧

الحوثيين
الحوثيين
كتبت – أماني موسى
بعد اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على أيدي الحوثيين، وما يتبع ذلك من عمليات عنف وحرب أهلية واقتتال داخلي بين صفوف اليمينين، نورد بالسطور المقبلة بعض المعلومات حول الحوثيين، من هم، من يدعمهم؟ ما هي أهدافهم؟
 
حركة الحوثيين باتت رقم أساسي في المعادلة السياسية اليمنية وتوسع نفوذها مدعومة من إيران ومن الرئيس السابق علي عبد الله صالح، قبل أن ينقلب عليهم مؤخرًا.
 
هي حركة سياسية بطابع ديني، وهي حركة مسلحة، مركزها بمدينة صعدة باليمن.
 
عرفت باسم "الحوثيين" نسبة إلى مؤسسها حسين الحوثي الذي قُتل على يد القوات اليمنية عام 2004 ، ويعد الأب الروحي للجماعة.
 
تأسست الحركة عام 1992، وتنتمي قيادة وأعضاء الحركة إلى المذهب الزيدي الشيعي الإيراني.
 
تتهم دوائر السلطة السنية، الحوثيين بتلقي الدعم من إيران ومشاركة  "حزب الله" اللبناني في مشروع إقامة "الهلال الشيعي" في المنطقة.
 
يذكر أن المذهب الذي ينتمي إليه الحوثيين هو إحدى فرق الشيعة الثلاث: الزيدية والاثني عشرية والإسماعيلية.
 
يتزعم الحركة حاليًا الشاب عبد الملك الحوثي، وتعتبر محافظة صعدة في شمال غرب اليمن المعقل الرئيسي لهم.
 
خاض الحوثيون 6 حروب مع نظام الرئيس على عبد الله صالح في الفترة من عام 2004 حتى 2010، وذلك إبان فترة حكم صالح قبل أن يخلعه الشعب اليمنى إبان ما عرف إعلاميًا باسم "الربيع العربي". 
 
يقال أن الطائفة الزيدية الشيعية التي ينتمي إليها الحوثيون تعد قريبة من المذهب السني والتي يشكل أتباعها أغلبية في شمال اليمن وأكثر من ثلث سكان البلاد، إلا أنهم متهمون بالتقارب عقائديا مع المذهب الشيعي الاثني عشري الذي يسود في إيران والعراق ولبنان، وذلك مع حصولهم على رعاية من إيران.
 
بدأ الحوثيون في 2014 حملة توسعية وضعوا يدهم خلالها على معظم معاقل النفوذ للقوى التقليدية في شمال اليمن.
 
وفي سبتمبر تمكنوا من السيطرة على صنعاء، وساعدهم على ذلك عدم مقاومة الجيش الموالي بنسبة كبيرة للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
 
في يناير تمكنوا من السيطرة على دار الرئاسة، وحلوا البرلمان ومؤسسات الدولة في فبراير وفرضوا الإقامة الجبرية على الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تمكن من الفرار إلى مدينة عدن الجنوبية وأعلنها عاصمة مؤقتة.
 

 
الكلمات المتعلقة