الأقباط متحدون - فبركة الإخوان واللجان الإلكترونية تحرف تصريحات البابا والكنيسة ترد ببيان رسمي
  • ١٧:٣٤
  • الاثنين , ٤ سبتمبر ٢٠١٧
English version

فبركة الإخوان واللجان الإلكترونية تحرف تصريحات البابا والكنيسة ترد ببيان رسمي

محرر الأقباط متحدون

صدى الأقباط في الصحف

٥٢: ١٢ م +02:00 EET

الاثنين ٤ سبتمبر ٢٠١٧

البابا تواضروس الثاني،
البابا تواضروس الثاني،

 كتب – محرر الأقباط متحدون

شنت اللجان الإلكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية هجومًا على البابا تواضروس الثاني، بعد نسب تصريحات كاذبة على لسانه بأنه طالب الحكومة الاسترالية بقبول لجوء المصريين المسيحيين، وهذا ما نفاه البابا ونفته الكنيسة في بيانات رسمية ومن خلال نشر نص الحوار الذي أجراه مع إحدى الصحف الأسترالية.
 
أفردت صحيفة دوت مصر، تقريرًا مطولاً لفضح كذب الجماعة الإرهابية وأنصارها، حيث تحولت السوشيال ميديا "فيسبوك وتويتر" إلى أبواق لهذه الجماعة وأنصارها والمتعاطفين معها.
 
 أضافت الصحيفة، "تويتر" أصبح يعج بكتابات أنصار الإخوان، الذين ركزت أغلب منشوراتهم على مشاركة رابط لخبر مزيف من مواقع إخوانية، أو مواقع تصدر من قطر أو تركيا، مثل "هاف بوست عربي"، أو وكالة "الأناضول" الموالية للحكومة التركية.
 
وكانت أغلب التغريدات تقول إن البابا تواضروس يدعو أستراليا لقبول اللجوء السياسي لـ 20 أسرة مسيحية مضطرة لمغادرة مصر، وهي تغريدات توحي بأن الأقباط في حالة هروب جماعي من مصر.
 
وهناك أيضا أشخاص مثل القياديين الإخوان حمزة زوبع الهارب في تركيا ويحيى القزاز اللذين قالا في تغريدات على مدى اليومين الماضيين إن الدولة عاجزة عن حماية الأقباط وفي تغريدات أخرى سابقة كانا يهاجمان البابا تواضروس لمواقفه الوطنية ضد الإرهاب الإخواني.
 
بالرجوع لتصريحات البابا، تجده أنه قال نصًا، "قرار الهجرة من مصر لأي دولة هو قرار شخصي للعائلات".
 
كما طالب البابا المصريين المتواجدين بالخارج، من يستطيع منهم العودة أن يعود لخدمة وطنه، وإقامة مشروعات استثمارية.