الأقباط متحدون - بالأرقام| منح ومعونات.. المساعدات الإنسانية همزة وصل بين مصر والصومال
  • ٠٣:٣٢
  • الخميس , ١١ مايو ٢٠١٧
English version

بالأرقام| منح ومعونات.. المساعدات الإنسانية همزة وصل بين مصر والصومال

١٣: ٠١ م +02:00 EET

الخميس ١١ مايو ٢٠١٧

صورة ارشفية
صورة ارشفية

 "المساعدات الإنسانية"، بندًا مهمًا في العلاقات التاريخية التي تربط مصر بالصومال، ترسخه المواقف التي أحدثها الأوامر التي أعطاها الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بإعداد هيئة الإمداد والتموين للقوات المسلحة بالتعاون مع الأجهزة المعنية بالدولة، وتجهيز كميات من المواد الغذائية والأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية المهداة من الشعب المصري، ونقلها بطائرات المجهود الجوي إلى دولة الصومال.

 
في الوقت الذي يحضر فيه المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، مؤتمر لندن حول الصومال، اليوم، بالتعاون بين الحكومة البريطانية والحكومة الصومالية والأمم المتحدة، لدعم الأمن القومي الصومالي، وتوفير المناخ اللازم نحو الإسراع في الانعاش الاقتصادي، واستعراض آليات الشراكة المختلفة من أجل تحقيق التنمية.
 
ومشاركة مصر في مؤتمرات دولية لأجل الصومال ليس بجديد، ففي 21 أكتوبر 2015، شاركت مصر في المؤتمر الدولي بشأن اللاجئين الصوماليين الذي عُقد في بروكسل برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وأكدت مصر على تدعيم التقدم الحادث على صعيد استعادة الاستقرار في الصومال الشقيق، بما يساعد على العودة الطوعية للاجئين الصوماليين والنازحين داخليًا الذين بلغ عددهم نحو 2 مليون شخص.
 
وأعلن السفير محمد إدريس مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، حينها، عن عزم مصر القيام بترميم وتأهيل المستشفى العسكري في مقديشيو، وتقديم العديد من برامج التدريب الفني وبناء القدرات للأشقاء الصوماليين من خلال أنشطة الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في العديد من المجالات الحيوية، وكذلك زيادة المنح الدراسية التي تقدم للشعب الصومالي إلى 200 منحة بالجامعات المصرية، فضلًا عن الدعم الذي يقدمه الأزهر الشريف من خلال نشر الإسلام الوسطي العقلاني والتصدي للتطرف والإرهاب، حسب ما نُشر في الهيئة العامة للاستعلامات.
 
فيما يحرص الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا ومنذ فترة طويلة على تقديم المعونات الغذائية والدوائية إلى الشعب الصومالي الشقيق بهدف إغاثة المتضررين من الفيضانات أو موجات الجفاف أو المضارين من جراء المعارك الدائرة على الأراضي الصومالية، وفيما يلي أهم ما وفره الصندوق المصري للتعاون الفني مع إفريقيا خلال الفترة الأخيرة:
 
وإرسال معونة من المعلبات الغذائية والألبان المجففة إلي مقديشو في يوليو 2010، توفير معونة غذائية للصومال في ديسمبر 2009 تتكون من 100 طن من الدقيق و500 كرتونة من زيت الطعام، وإرسال معونة دوائية مقدمة لدولة الصومال تزن 3.5 طن تقريبًا في سبتمبر 2009، كما أفاد   الصندوق عدد من الأطباء في تخصصات مختلفة للعمل بجمهورية الصومال.
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.