الأقباط متحدون - تأملات كنسية
أخر تحديث ١٦:٢٤ | الاربعاء ١٥ يوليو ٢٠١٥ | ٨أبيب ١٧٣١ ش | العدد ٣٦٢٢السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار
تأملات كنسية

حَالَةُ الطَّوَارِئِ الرِّعَائِيَّةِ

في العالم يعلنون "حالة الطوارئ" عندما تحدث أزمات كبرى تتسبب في الفوضى والفلتان والتسيب ، عندئذٍ يكون لا مناص من حزمة تدابير تستعيد المسار السليم؛ سواء بالإفاقة أو بالجراحة... ونحن نعيش في عالم غاية التعقيد؛ يحتاج إلى عمل رعوﻱ جدﻱ ومضاعف. .. المزيد

تَذْكارُ العَذْرَاءِ حَالَّةِ الحَدِيدِ

تعيّد الكنيسه بمعجزه نجاة القديس متياس الرسول في مدينه برطس. وهي المعجزه التي تم فيها حل الحديدبواسطة شفاعة العذراء مريم والدة الإله، فبينما كان متياس الرسول يكرز بالإنجيل في هذه المدينة؛ وقد استجاب للكرازه كثير من أهلها، وأمر والي المدينه بربط القديس متياس بسلاسل من حديد، وقيّده مع كثير من الذين آمنوا وأودعهم في سجن المدينة. .. المزيد

تَذْكَارُ رُجُوعِ جَسَدِ مَارْمَرْقُسَ كَارُوزِ الدِّيَارِ المِصْرِيَّةِ

في مثل هذا اليوم رجع جسدك الطاهر يا كاروزنا الطاهر مرقس ، وحملك باكرام جزيل البابا كيرلس السادس خليفتك ال ١١٦ بعد أن تسلمه من البابا بولس السادس بابا روما. .. المزيد

مَاهِيَّةُ مَمْلَكَةِ الكَنِيسَةِ

الكنيسة هي حياة في الروح القدس، قوية بروح القداسة تحيا للمسيح وبه وله. غنية بمخلصها، وهي لا تستعير قوة ولغة غنىَ العالم؛ لأن لغتها لغة الخلاص والتقديس. فمن دون الكنيسة يستحيل التعرف على المسيح الحقيقي، لذا من يرفض الكنيسة ليست له فرصة حقيقية للاتحاد بالمسيح. .. المزيد

التَّدَّيُّنُ المُضَادُّ (الشَّكْلِيُّونَ والفَرِّيسِيُّونَ)

دُعي عليهم اسم المسيح، وهو وحده رجاؤهم الأبدﻱ، وصانع خلاصهم وسلامهم؛ لكنهم لا يتجاوبون مع عمل نعمته... يعرجون بين الفرقتين؛ فلا يسلمون له حياتهم؛ مكتفين فقط بممارسات آلية وعبادات روتينية... مُمسكين بالعصا من منتصفها ، منصاعين للعالم؛ مستغرقين في أطماعه وملذاته وخداعاته؛ حتى الثُّمالة، منخرطين في أخباره وسهراته وزيف بريق مظاهره؛ ولكنهم في ذات الوقت يقضون أوقاتًا في الكنيسة وخدمتها، كالكتبة والفريسيين بسلوك مصطنع؛ يجعلهم في حالة تسكين ضمير؛ وإحساس كاذب بالرضا لأفضليتهم عن غيرهم؛ بينما إيمان من دون أعمال هو .. المزيد

تَذْكَارُ ظُهُورِ جَسَدِ مَارِمِينَا العَجَائِبِيّ وتَكْرِيسِ كَنِيسَتِهِ

وُلدمينا في سنة ٢٨٥م بمعجزة إلهية من والدَيْنِ بارَّيْنِ ؛ أودكسيس وأفومية ، وسُمي مينا لأن أمه كانت عاقر واتاها الصوت السماوي "أمين" فسمَّته "مينا" لأنه ابن الصلوات. وكان أبوه صاحب سلطان ونفوذ في الإمبراطورية الرومانية. .. المزيد

الوَعْيُ والتَّثْقِيفُ الرُّوحِيُّ

التوعية هي عملية تسير إلى إكساب الشخص وعيًا حول قضية بعينها؛ وتبصيره بجوانبها؛ ومن هذا المنطلق تهدف التوعية إلى التوجيه والإرشاد للتزود بالمعرفة والخبرة؛ عبر معرفة ماهيّة الشيء وطبيعته وواقعيته... فلا تأتي التوعية إلا عندما نحرص على عملية التثقيف التي تقوﻱ مستوانا المعرفي؛ لنكون قادرين على التفكير والتطوير والإبداع للتقدم إلى ما هو قدام. .. المزيد

تَذْكَارُ مِيخَائِيلَ رَئِيسِ الطَّغَمَاتِ السَّمَائِيَّةِ

ملاك السلامة والتهليل رئيس جند السموات... خادم رب القوات، لابس حُلّة وإكليلاً؛ ومميز بشرف أعلى الدرجات في القوة والرئاسة.. متقلد سيف النصرة وسلطة النعمة ليصرع الشياطين ويُسكنهم مواضع الويل؛ ويطرحهم أرضًا مهزومين... وأمام سيفه النارﻱ تفزع الشياطين ويولون منكسرين من مجرد ذكر اسمه العظيم... الذﻱ يبارك جهات الأرض كلها؛ ويمنح سر النعمة كصاحب صيت فاخر في منعه المصائب بشفاعته وعجائبه وشدة قوته... واقفًا أمام ضابط الكل يطلب من أجل بركة الأنهار والأثمار والأهوية واعتدال الكون، ويُعِين جهاد المؤمنين والشهداء والمعت .. المزيد

خِدْمَةُ الْمُحْتَاجِينَ

خدمة محبوبة ومتصلة اتصالاً وثيقًا بالإنجيل؛ ذلك أن المسيح اعتبر نفسه ضمن إخوته : الجوعَى والعطاش والمحتاجين إلى الغذاء والشراب، إخوته العرايا المحتاجين إلى الكساء والدفء، إخوته الغرباء والمحتاجين إلى المأويَ والمساعدة، إخوته المرضى المحتاجين إلى العلاج والزيارة والمواساة والتغذية والتدعيم؛ خاصة ذوﻱ العلل المستعصية، إخوته السجناء المحتاجين إلى الحرية والتغذية والتقويم. .. المزيد

الوَعْيُ الإِعْلاَميُّ المَسِيحِيُّ

هذا الوعي مَعْنيٌّ على وجه الخصوص بالشهادة المسيحية (أنتم شهود لي)٬ عبر الحفاظ على الخصوصية الفكرية التي تُحقق الإندماج المتمايز٬ ذلك الإندماج الذي يميّز التعبير عن رسالتنا ووجودنا وهويّتنا كمسيحيين٬ والذي يقدم الرؤية اللاهوتية للمسيحية الشاملة: لله (مَنْ هو إلهنا؟)٬ وما هي رؤيتنا للكون .. المزيد

صِنَاعَةُ التَّوْبَةِ

ما دمنا نُخطئ كل يوم؛ إذنْ فلنتُبْ كل يوم ونجدد أنفسنا بالتوبة. فمراحم الله نحونا لا نهائية وتفوق كل تعبير. التوبة علاجها ليس له حدود؛ وخطايانا الكثيرة يقابلها مراحم لا تُعدّ ولا تُحصىَ... خطايانا المتكررة لن تستعصى إزاء صلاح الله اللانهائي؛ إنها تتلاشى أمام رأفاته التي لا تفرغ؛ هي تقودنا لكي نتبرر. وما لا نستطيع عمله؛ الله يستطيع بقدرته وبدم صليبه أن يكمله. .. المزيد

المَقَاصِدُ الإِلَهِيَّةُ وَنُضُوجُ الكِرَازَةِ

تكثر الكلمات وتتضاعف الصالونات واللقاءات ؛ لكنها لا تفي نذور دعوة خدمتنا ؛ عندما نبقى قابعين في مشاغلنا اليومية من دون تبصير مستنير ومراجعة -"لاحظ نفسك والتعليم"- كي يتحقق نضج المقاصد الإلهية لعمل الكنيسة التي هي نحن .. بالخروج إلى كل أمم الأرض التي لم يتركها الرب الإله من دون شاهد (أع ٢٠ : ٢١). .. المزيد

لاَهُوتُ الوَقْتِ - الزَّمَنُ الإِلَهِيّ

ينقسم الزمن إلى ماضي وحاضر ومستقبل.. وهو أيضًا يتكون من وحدات الثواني والدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين والقرون؛ لكن هذا الزمن نسبي لأنه يتوقف على المكان الذﻱ يقاس فيه.. فلكل كوكب يومه وعامُهُ الخاصان به، .. المزيد

اكتِشَافٌ آبَائِيٌ حَدِيثٌ - عظات أوريجين السكندري

بعد اكتشاف ۲٩ عظة غير منشورة في مكتبة ميونيخ للعلامة أوريجينوس السكندري (القرن الثالث)، بواسطة خبراء وعلماء لغويين ضمن معاجم لاتينية... اتجه الباحثون بهذا الكشف الآبائي ناحية مجد مدرسة الأسكندرية اللاهوتية. وغاصوا في نهج كتاباتها، كتيار فكري روحي ورعوي زاخر بقبول وفهم الإعلان المسيحي؛ وبكور تثاقف ومصالحة الإيمان بالمعرفة (المسيحية مع الفلسفة)، لفهم معرفة الله عبر العلاقة به والعِشرة معه؛ وإعلان محبة وصلاح وخلاص الله لأجل تعليم العائلة البشرية بأجمعها. .. المزيد

الكَنِيسَةُ والفيسبوك Facebook

تزايدت المجموعات المشاركة على موقع ال Facebook وبلغت مئات الملايين٬ لذا الكنيسة تنصح أبناءها بترشيد الاستخدام من حيث الكمّ والكيف؛ وأن تكون مشاركتهم للاستفادة ولخيرهم ولبنيانهم الروحي والفكري والعلمي... فليس كل ما يُنشر يؤخذ كما هو بل بفحص واختيار!!! خاصة ما يختص بالأمور العقيدية واللاهوتية والأخلاقية بل والخبرية أيضًا. .. المزيد