إعداد وتقديم – باسنت موسي
قال كمال زاخر الكاتب والمفكر، إن عصر الرئيس الأسبق حسني مبارك كان الأسوأ للأقباط، فى ظل تركه الساحة للإخوان، حتى عندما اتجه لتجفيف منابع الجماعات الارهابية اتجهت تلك الجماعات لاستهداف مصالح ومحلات الصاغة التى يملكها الأقباط.
 
وأوضح "زاخر" خلال برنامج مع كمال زاخر المذاع على صفحة الأقباط متحدون على فيسبوك، أنه فى عصر مبارك عرفت الجلسات العرفية بعد قتل ونهب وتهجير الاقباط، مؤكدا أنها جلسات إذعان بالنسبة للأقباط.