أكد الإعلامي إبراهيم عيسى، أن موكب المومياوات كل يوم جلل في حياة مصر وفارق في حياة كل المصريين، موضحًا أنه لابد أن نحمد الله على "30 يوليو" التي جعلتنا نفخر بانتماءنا المصري وتاريخنا وقيمة الوطن.

وأضاف إبراهيم عيسى، خلال تقديم برنامج "حديث القاهرة"، عبر قناة "القاهرة والناس"، أن يوم موكب المومياوات كانت الوطنية المصرية في مجد كبير، مشيرًا إلى أن الشخصية المصرية كانت ذات بهجة كبيرة وفخر واعتزاز بحضارة مصر، متابعًا: "موكب المومياوات أشعل نار السلفيين.. قولنا أننا الشعب اللي بيصلي بالغناء وبيعب ربنا بالموسيقى والرقص.. وأحدث تصدع في جدار الإسلاميين".

وأوضح أن الوطنية قبل الدين وليس لهما في منازعة، كما أنه لا يوجد ما يسمى بالهوية الدينية، والدين ليست هوية والدولة لا تعتنق دين، أنه ليس جنسية وهو أرقى، مشيرًا إلى أن المجتمع المصري في وطنية كبيرة الآن، مؤكدًا أنه كان يجب الشكر للرئيس الراحل حسني مبارك لأنه لأسس لهذا العمل في فترة توليه الحكم.