إعداد وتقديم – باسنت موسي
قال كمال زاخر الكاتب والمفكر، إن بقاء الأقباط بهذا الحضور وهذه القوة هى معجزة بكل المقاييس. 
 
وأضاف: لو نظرنا لشمال غرب إفريقيا تاريخيًا كان بها واحدة من أهم الكنائس وقدمت للكنيسة العامة الكثير من المعلمين والقديسين وأشهرهم اغسطينوس ولكنها الآن اندثرت.
 
وأكد "زاخر" خلال لقائه ببرنامج "مع كمال زاخر" المذاع على صفحة الأقباط متحدون على فيسبوك، أن وجود الاقباط إلي الآن فى مصر بشكل مؤثر وليس هامشي، وتميزهم ببعض الأمور مثل الادارة والحساب، والتميز هنا ليس استعلاء ولكن طبيعة الأقليات هو أن تكون متميزه لتقبله الاكثرية.
 
وتابع: الأقباط وبعبقرية شديدة عاشوا الإيمان في حياتهم اليومية، في القداس القبطي يصلون ويضعون أمام الله نهر النيل والحصاد والطقس والرئيس والجند والولاء والفلاح والذي ليس لهم احد يذكرهم،