تعد "سوسة النخيل الحمراء"، من أخطر الآفات الحشرية التي تهاجم النخيل. وهي عبارة عن "سوسة" يبلغ طولها حوالي 4 سم وعرضها نحو1 سم، ولونها بني مائل للاحمرار مع وجود نقط سوداء على الحلقة الصدرية، ولها خرطوم طويل هو أقصر في الذكر منه في الأنثى، كما يتميز الذكر عن الأنثى بوجود زغب على السطح العلوي للخرطوم.

تعيش الحشرة الكاملة من شهرين إلى ثلاثة أشهر، ويمكن مشاهدتها على مدار العام ولكن ذروة مشاهدتها تكون في شهري مارس ويونيو، ولا ضرر منها، لأن العذارى في الشرائق تكون عادة في المحيط الخارجي بساق النخلة أو في قواعد الكرب، وتبيض الأنثى من 200 إلى 300 بيضة، ثم تبدأ في نهش قلب النخلة.

وكانت وزارة الزراعة قد أعلنت على لسان الدكتور أحمد عبدالمجيد مدير معهد بحوث وقاية النباتات والجهة المنفذة لحملة مكافحة سوسة النخيل الحمراء في مناطق زراعة النخيل الاقتصادية، إن المعهد انتهى من أول دورة تدريبية للنخالين في الواحات البحرية، لعدد 25 متدرب نظريًا وعمليًا، وإن المستهدف هو تدريب 100 نخالًا في الواحات البحرية و40 نخالًا في واحة الداخلة.

أعراض الإصابة بتلك الحشرات
تتمثل تلك الأعراض في وجود سوائل صمغية كريمية أو بنية اللون تكون ذات رائحة كريهة تسيل إلى جذع النخلة، وأيضًا تتواجد نشارة لينة تكون لها نفس الرائحة على الجذع، كما أن موت بعض من الفسائل حول جذع النخلة يتم فصلها بسهولة، كما تتآكل قاعدة الفسيلة حيث تتواجد بعض أطوار الحشرة فى منطقة الإصابة السفلية للفسيلة، بالإضافة إلى اصفرار وموت السعف فى النخلة، وعندما تتم إزالته يلاحظ تواجد الإصابة أسفل قاعدة السعف، بجانب بعض الأطوار للحشرة، وموت القمة النامية للنخلة وتبدأ رأسها فى الميل على أحد الجوانب.

دورة حياة الحشرة
في البداية يتم تزاوج الذكور والإناث أكثر من مرة طيلة حياة تلك الحشرات حيث تعيش الأنثى من 2 إلى 3 شهور، وخلال تلك الفترة تضع من 200 إلى 300 بيضة، وتضعه فى أكثر من مكان على النخلة الواحدة أو تضعه على أكثر من نخلة، وتركز على وضعه فى أماكن الجروح الناتجة عن التقليم أو إزالة الفسائل، فيتم انجذاب الأنثى لرائحة العصارة الناتجة من أنسجة النخلة حديثة القطع.

بعد ذلك يفقس البيض المتواجد على النخلة بعد مدة تتراوح من 3 إلى 5 أيام، حيث تخرج منه اليرقات الصغيرة التى تهشم جسم النخلة، وتتغذى من خلاله، وتخرج بعد ذلك السوائل الصمغية ذات الروائح الكريهة، فتقوم اليرقة بصنع نفقًا فى جسم النخلة، حيث تتقارب الأنفاق وتتسع وتنفتح على بعضها البعض ويكون اتجاه النفق لأعلى فى اتجاه القمة النامية للنخلة.

يتم تحويل اليرقات إلى عذارى داخل شرانق من الليف يتم صنعها من ليف النخلة أو من ألياف أنسجة النخلة الناتجة من تغذية اليرقات وبعد مرور أسبوعين، يتم خروج شرانق الحشرات كاملة من ذكور وإناث لكى تتزاوج وتعيد دورة الحياة من جديد.

طرق مكافحة سوس النخل
يتم العلاج من خلال الحقن فإذا تواجدت أكثر من إصابة على النخلة يتم معالجتها بالحقن، حيث إن هذا العلاج يعتبر علاجًا موضعيا يعالج منطقة الإصابة فقط ولا يتم تأثيره على باقى النخلة أو ثمارها.

في حالة كانت الإصابات متقدمة، يتم تنظيف الفجوة من الداخل من نواتج الإصابة وأطوار تلك الحشرة ويتم إخراجها من جذع النخلة، مع وضع محلول المبيد عليها ودفنها فى التربة ويوضع داخل تجويف النخلة أقراص تسمى فوستوكسين، وهي أقراص تستخدم فى تخزين الحبوب ويتم وضع هذه الأقراص على عازل من الرطوبة مثل البلاستيك، وذلك مع عدم تشبع القرص بالرطوبة وإخراج الغاز مرة واحدة بحيث ينسد التجويف بعد ذلك بليف النخل ويتم غلقها من الخارج بالطين أو الأسمنت ويمكن أيضا استخدام الجبس، وذلك من أجل إحكام الغلق وعدم تسرب الغاز ويجب عدم فتح التجويف إلا بعد مرور أسبوعين على الأقل.

إذا كانت الفسائل في عمر يتراوح من سنة إلى ثلاث سنوات يتم علاج الإصابة من خلال وضع محلول مبيد ليتشبع الليف وقواعد الجريد من الداخل إلى الخارج، ومن ثم يتم القضاء علي أي أطوار للحشرة بداخل الفسيلة.