الأقباط متحدون - بسبب ظاهرة البلطجة .. يقتله ويخرج أمعاءه من بطنه
  • ١٦:٠٩
  • الثلاثاء , ١٢ مارس ٢٠١٩
English version

بسبب ظاهرة البلطجة .. يقتله ويخرج أمعاءه من بطنه

٥٨: ٠٤ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٢ مارس ٢٠١٩

لقطة من الفديو
لقطة من الفديو
كتب – روماني صبري 
تحدثت الإعلامية ريهام سعيد ، في برنامجها "صبايا الخير " ، المذاع عبر فضائية "الحياة" ، عن جريمة جديدة شهدتها مصر مؤخرا ، قتل صاحبها دون سبب . نورد في السطور التالية تفاصيل هذا  الحادث الإجرامي .
 
 الموت دون سبب
قالت سعيد وهي في منطقة القتيل ، هناك ضحية جديدة للبلطجة التي أصبحت ظاهرة في المجتمع المصري ، وذلك عندما طلب مراهق صغير يبلغ من العمر (17) عاما ، من  أمير الضحية (كاب رأسه ) ، ما جعل أمير يتمسك بالكاب ، فاخرج البلطجي الصغير سلاح ابيض وقام بطعنه ليرديه قتيلا .
 
وتابعت من أيام الطفلة زينة ونحن ننادي بتغير قانون ( القصر) ، لا يوجد طفل يتاجر في المخدرات ويحمل مطواة ، الطفولة تصرفات وليست عمر .
 
وأجرت سعيد لقاء مع والدة أمير ، التي تصارعت دموعها وأخذت تصرخ ، عاوزة  حق ابني ، ذهب إلى المدرسة ولم يعد كانوا يصيحون "ابنك  قتل وخرجت أمعائه للخارج"  
 
وتابعت ، قام الصبح فطر وقالي أنا عندي امتحان ، ذهب إلى الامتحان ، وعندما حلت الساعة الخامسة ، سمعت زوجه عمه تصرخ في الشارع ، ركضت مسرعة لأعرف ماذا حدث ولماذا تصرخ  ، فوجدت أصدقائه يقولون لي أمير ابنك قتل وأمعائه خرجت من بطنه .
 
وأوضحت ، قتل ابني بسبب "كاب" ، كان جاي من الامتحان هو في تانية ثانوي ، وراح يحلق فجاة دخل ولد بلطجي من المنطقة محل الحلاق وقاله هات الكاب اللي على راسك ، أمير ابني رفض ، الحلاق قال للبلطجي اخرج ملكش دعوة بيه ده شاب طيب ومحترم ، فقام البلطجي مخبط على كتف ابني زي ما حكالي الحلاق ، وقاله الصمت لغة العظماء ، اتاريه كان مستنيه برة ، وبعد ما حلق غزه في بطنه وموته ، وفي ست بتقولي كنت بدخل مصراينه جوه بطنه ، الناس من المنظر كانوا خايفين يشيلوه ، والست اللي شافت الحادثة قالتي من كتر الألم بقى يتبول على نفسه ، ليه يحصله كل ده ، أنا عاوزة العدل . وناشدت السيدة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، الآخذ بحق ابنها  
 
وقال شقيقه ، تلقيت اتصالا من صديق قال لي ، بلطجي طعن شقيقك ، ركضت مسرعا من الخوف ، وجدتهم يحملونه ، وأمعائه كانت خارج بطنه ، حملته وكنت أصيح أنقذوا شقيقي .
 
وتابع ، احتضنني بشدة وقال لي : لا تتركني  اشعر إنني سأموت ألان ، وعندما خرجت من المستشفى وجدتهم يقولون لي ،  باسم السماك  البلطجي قتل أخوك .
 
وأوضح ،  هذا البلطجي تم القبض عليه أكثر من مرة ، وكان آخرها تعاطي مخدر (الاستروكس) ، وتم إخلاء سبيله للأسف ، ولن يعاقب لان القانون سيعتبره قاصر !