الأقباط متحدون - في مثل هذا اليوم..الشريف حسين بن علي (1856 - 1931) ملك الحجاز يعلن نفسه خليفة
  • ٠٤:٣٨
  • الثلاثاء , ٥ مارس ٢٠١٩
English version

في مثل هذا اليوم..الشريف حسين بن علي (1856 - 1931) ملك الحجاز يعلن نفسه "خليفة"

سامح جميل

في مثل هذا اليوم

١٣: ٠٩ ص +02:00 EET

الثلاثاء ٥ مارس ٢٠١٩

الشريف حسين بن علي
الشريف حسين بن علي

 سامح جميل 

فى مثل هذا اليوم 5 مارس 1924م..

الشريف حسين بن علي (1856 - 1931) ملك الحجاز يعلن نفسه "خليفة" على المسلمين بعد قيام مصطفى كمال أتاتورك بإلغاء الخلافة العثمانية في آذار (مارس) 1924، غير أن الإنكليز رفضوا ذلك واحتجزوه في جزيرة قبرص وألغوا مؤتمراً عن الخلافة في القاهرة، وجمعية لمناصرتها في الهند...
 
أعلن نفسه خليفة (الأمر الذي كان حوله نقاش) وعاد إلى مكة ملقباً بأمير المؤمنين.
 
اشتد التوتر بينه وبين ابن سعود، فأقبلت جموع ابن سعود وجيوش حلفائه من الإخوان بقيادة سلطان بن بجاد من نجد وتربة البقوم والخرمة إلى مدينة الطائف، وتفوقوا على جيش الحسين المرابط فيها بعد انضمام خالد بن منصور بن لؤي الهاشمي وتعاونه مع ابن سعود ،واحتلتها. وسرى الذعر إلى مكة، فاتصل بالقنصل البريطاني في جدة الذي أجابه بأن حكومته قررت الحياد. واجتمع بجدة ببعض ذوي الرأي من أهلها ونصحوه بالتخلي عن العرش لأكبر أبنائه علي بن حسين ففعل وذلك لكي يقوم بدعم ابنه من الخارج وهذا ما حصل فعلا فقد ذهب للعقبة وصار يرسل المال لابنه لحرب ابن سعود، كما كان لسادن الكعبة عبد القادر بن محمد الشيبي دور عظيم في تخذيل أهل مكة عنه، واستمالتهم لابن سعود.
 
وانتقل من مكة إلى جدة سنة 1343 هـ ـ 1924م، فركب البحر إلى البتراء وكانت ولاية ابنه عبد الله. وأقام عدة أشهر ثم أخبره ابنه بأن البريطانيين يرون أن بقاءه في العقبة قد يعرضه لهجمات ابن سعود. ثم وصلت إلى مينائها مدرَّعة بريطانية، فركبها وهو ساخط إلى جزيرة قبرص سنة 1925 م، وأقام فيها ست سنين، ثم مرض فعاد إلى عمّان بصحبة ولديه فيصل وعبد الله، وبقي فيها حتى توفي ودفن في القدس.
 
وفاته توفي سنة 1350 هـ ـ 1931م، فحمل إلى القدس ودفن فيها...!!