الأقباط متحدون - بالفيديو.. مكاري يونان يوجه رسالة قوية لمعارضي البابا.. ويكشف علامة من علامات نهاية العالم
  • ٠٨:١٠
  • السبت , ٢ مارس ٢٠١٩
English version

بالفيديو.. مكاري يونان يوجه رسالة قوية لمعارضي البابا.. ويكشف علامة من علامات نهاية العالم

٠٥: ١٠ م +02:00 EET

السبت ٢ مارس ٢٠١٩

صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

"يونان": من يصف المهاجمين للبابا بـ"شركاء الشياطين".. ويؤكد: العالم على كف عفريت

كتب - نعيم يوسف

رد القمص مكاري يونان، راعي الكنيسة المرقسية بالأزبكية، على البيان الذي صدر من "أفراد" لديهم "مرارة وحقد" ضد قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية.

رد قوي
وقال "يونان"، ردًا على أحد الأسئلة من الشعب في عظته بالكنيسة، أمس الجمعة، إن هذا البيان يدعي أنه يتحدث باسم الشعب القبطي، رغم أنه لم يسمع عنه سوى بضعة أفراد من بين الآلاف، مشددًا على أن وجود قداسة البابا "باختيار إلهي"، مؤكدًا أن جميع الكنائس تصلي لقداسة البابا، موجها رسالة إلى هؤلاء قائلا: "دور على خلاصك، وأي إنسان يشترك في هذا العمل هو شريك مع الشيطان، وله حساب ينتظره".

اختيار البابا
وأضاف، أنه حتى لو افترضنا جدلا أنه تم التلاعب من قبل الأنبا باخوميوس في اختيار البابا "انت مين عشان تعترض"، مشددًا على أن التطاول على قداسته لا يأتي إلا بنتائج عكسية.

نهاية العالم
في سياق أخر، تحدث "يونان"، عن وجود الكثير من العلامات على نهاية العالم، محذرًا الجميع من اللحظة التي سيقفون فيها أمام الله، مشيرا إلى أن الكثيرين يأتون لصلاة القداسات، ولكن ليس الكثيرين تتغير حياتهم، مشددًا على أنه يريد الجميع أن يتوبون، مؤكدا أن نهاية العالم قد اقتربت، و"العلامات كلها بتقول إنه مش هيتأخر".

أزمات سياسية
وعقب راعي الكنيسة على الأحداث السياسية الجارية، والأزمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، وأيضا الأزمة بين الهند وباكستان، والمناوشات العسكرية التي حدثت بينهما، وتقلبات السياسة قائلا إن "العالم على كف عفريت".

الخطية ونهاية العالم
ولفت إلى أن أحدى العلامات عن نهاية العالم هو قيام دولة إسرائيل، موضحا أن هذه العلامة بدأت عام 1948 عندما حدث وعد بلفورد بإقامة الدولة الإسرائيلية، مشددًا على أهمية أن يتوب الإنسان سريعًا، وألا يؤجلها، لافتًا إلى أن أسوأ شيء هو أن يظل الإنسان في خطيته، مؤكدًا: "خدوا الموضوع جد.. الروح القدس بيقول الموضوع خطير.. الباب دلوقتي مفتوح لكن بعد شوية هيتقفل .. أصحوا للصلوات.. أي إنسان عايش في الخطية مهما صلى ربنا مبيسمعش.. وعشان ربنا يسمع صلاتك لابد أن تكون عايش حياة توبة حقيقية".