الأقباط متحدون - 7 اسر قبطية تغادر منازلها بسمالوط خوفا من المتشددين لاعتزام عودة فتاة قبطية اشهرت اسلامها للقرية
  • ٠٣:٤٦
  • الثلاثاء , ٢٦ فبراير ٢٠١٩
English version

7 اسر قبطية تغادر منازلها بسمالوط خوفا من المتشددين لاعتزام عودة فتاة قبطية اشهرت اسلامها للقرية

نادر شكري

أقباط مصر

٠٣: ٠٦ م +02:00 EET

الثلاثاء ٢٦ فبراير ٢٠١٩

أرشيفية
أرشيفية
كتب : نادر شكري
اضطرت 7 اسر قبطية بقرية " على باشا " التابعة لقرية شوشة بمركز سمالوط بالمنيا ، لمغادرة منازلهم مؤقتا اليوم خوفا من توترات طائفية فى ظل الاعلان عن قرب وصول فتاة قبطية أشهرت إسلامها للقرية بصحبة زوجها  ، والتي سبق واختفت في ابريل 2018 ، وهو ما دفع أسرتها وبعض العائلات القبطية للانتقال إلى أقاربهم بقرى أخرى ، خوفا من تحول استقبال الفتاة إلى عنف ضد الأقباط .
 
وقال احد أقارب الفتاه  " ان ابنتهم فرسنا يوسف عبد السيد 26 عاما اختفت في ابريل العام الماضي وأشهرت إسلامها وتزوجت من شخصا يدعى شعبان إبراهيم تونى ، ورغم تنظيم أسرتها لعدة وقفات وقتها لرؤيتها لم يتمكنوا من ذلك ، وعقب إعلان الفتاه إشهار إسلامها ونشر شهادتها على مواقع التواصل الاجتماعي تحولت القرية لأفراح وتهليل بالفتاة حتى هدأت الأمور  ، حتى مساء أمس عندما علموا ان زوجها قرر ان يعود بالفتاة بالقرية لتعيش بمنزله المجاور لأسرتها " يوسف عبد السيد " ، وهو ما فجر الأوضاع مرة أخرى ، في ظل التهليل والتحريض على مواقع التواصل الاجتماعي وتم ابلاغ الأجهزة الأمنية .
 
وأضاف " ان الأسر القبطية خشيت من تحول الأمر إلى عنف في حالة دخول  الفتاه إلى القرية فقاموا بنقل أبنائهم ونسائهم إلى قرى أخرى مجاورة لدى أقاربهم ، خوفا عليهم ، حتى يتم احتواء الأوضاع ، في ظل التحريض من بعض المتشددين بالقرية ، مشيرا ان الأسر التي غادرت القرية هي اسر كلا من " فرج كامل فرج الله وفريج  كامل فرج الله  ، وادوار يوسف عبد السيد ، واليشع يوسف عبد السيد و، واميل يوسف عبد السيد ، ويوسف عبد السيد وكيرلس سنيوت ناشد عبدالله ، ومرقس ناشد عبدالله .
 
وتابع أنهم علموا بوصول الفتاه وزوجها بالقرية المجاورة لدى أقارب الشاب وقامت الأجهزة الأمنية والأمن الوطني باستدعاء 3 من أسرة الشباب زوج الفتاه واثنين من الأقباط أقارب الفتاه .
 
وحذر أقباط القرية من اشتعال الأوضاع بالقرية ، في ظل التحريض والاستفزاز للأقباط ، وتوجيه كلمات الشماتة لأسرة الفتاة ، مشيرا ان القرية لا تحتمل مثل هذه الأوضاع وان كانت الفتاه اختارت طريقها وتزوجت فلا يجب السماح بإشعال أوضاع القرية بعودتها وهو ما سيثير الأوضاع بالقرية مناشدا وزير الداخلية بتوفير الأمن والحماية بالقرية ومنع التحريض ضدهم ، ومحذرا من استغلال المتشددين للحادث في حالة عودة الفتاه لتفجير الأحداث .