الأقباط متحدون - بالفيديو.. بعد 8 سنوات من الثورة.. الفساد والانقسام يسيطر على اليمن
  • ٠٤:٤٠
  • السبت , ١٦ فبراير ٢٠١٩
English version

بالفيديو.. بعد 8 سنوات من الثورة.. الفساد والانقسام يسيطر على اليمن

نعيم يوسف

أخبار عالمية

٣٥: ٠٧ م +02:00 EET

السبت ١٦ فبراير ٢٠١٩

صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

دبلوماسي يمني: الفساد يضرب الحوثيين والسلطة معا.. وناشطة: يجب أن نلتف حول الثورة
 

كتب - نعيم يوسف
الحوثيين والسطة
قال الدكتور علي الديلمي الدبلوماسي اليمني والقائم السابق بأعمال السفارة اليمنية في العاصمة اللبنانية بيروت، إن لبنان بها الكثير من الحوثيين، وكان يتعامل معهم كما يتعامل مع الكثير من المواطنين من ناحية حقوقهم القنصلية، والطرح الذي قال الدكتيقول إنه كان يوليهم اهتماما خاصًا، هو أمر غير صحيح.


تحذير للسلطة
وأضاف "الديلمي"، في لقاء مع إذاعة مونت كارلو الدولية، أنه يمثل السلطة الشرعية في اليمن، وحذر باستمرار من النشاطات التي يقوم بها حزب الله ضد السلطة الشرعية، ورغم هذه التصريحات تم الهجوم عليه باعتباره أنه يدعم الحوثيين.


وتابع الدبلوماسي اليمني، أنه عمل في لبنان بكل نزاهة، وخدم اليمنيين بكل أمانة، وتم استبعاده من السفارة في بيروت، والتمديد للآخرين، ثم عاد إلى القاهرة ولم يتواصل معه أحد، ما يؤكد أن هناك خلل وفساد في السلطة الشرعية.


أسباب الفساد
ولفت إلى أن ضعف القيادات، وعدم اهتمامهم بالكوادر في الدولة، وتركيزهم على العلاقات الشخصية والقرابة، هي الأسباب التي تقف وراء الفساد، واليوم التجاوزات أكثر من الماضي، واليوم هناك فشل في عمل الدولة وأجهزتها.


الثورة بعد 8 سنوات
وأوضح أنه بعد ثماني سنوات مما يعرف بـ"ثورة 11 فبراير"، والتي كانت أهدافها ترغب في الإنسانية، ومكافحة الفساد، وما يعيق التطور والتنمية، تفاجئنا أن الأحزاب التي كانت تشكو من الفساد وتجاوز القانون تمارسه بطريقة أبشع من السابق، وبالتالي أصبح الشباب بين فساد السابق، والفساد الحالي.


حال الشباب
وأشار إلى أن غالبية الشباب الذين شاركوا في الثورة إما مشردين في الدول الأخرى، أو الإهمال في بلادهم، وبعضا منهم دخلوا في منظومة الفساد، وحصلوا على بعض المناصب، مشددًا على أن الحوثيين مثل السلطة جميعهم يمارسون الفساد.


اختلال السياسات
وقالت عضو المجلس الأعلى لشباب الثورة اليمنية، نبيلة الحكيمي، إنها كانت من ضمن أول ثلاثة نساء خرجن للتظاهر بهدف تغيير وضع اليمن بما هو في صالح اليمن واليمنيين، وكانت هناك أخطاء واختلالات سياسية، واختلطت الأوراق ودخلت فيها رغبات أخرى، وكان هناك تخطيط لمصالح أخرى دون مصالح الشباب.


الثورة ومطالب الشباب
وشددت على أن كل سياسيين الثورة لم يتخلوا عنها، ولكن ما حدث من تغيير مسار لم يكن في اليمن فقط، بل حدث في كل دول الربيع العربي، وستظل مطالب الشباب مستمرة، ويجب الآن بعد مرور 8 سنوات، على الجميع ان يلتفوا حول الثورة.


هاجس التغيير
أما الدبلوماسي اليمني السابق، مصطفى الجبزي، فقد قال إنهم كانوا يعيشون هاجس التغيير لأنهم يعملون في بيئات لم تستطع تأدية دورها بشكل مناسب، والعقليات المتهالكة هي التي تدير المشهد، وأرادو التغيير ولكن محاولات التغيير أجهضت.

الكلمات المتعلقة