الأقباط متحدون - د. محمد طه يعلق على واقعة طفل البلكونة وتحليل ما حدث نفسيًا!
  • ٠٥:٥٥
  • الأحد , ٣ فبراير ٢٠١٩
English version

د. محمد طه يعلق على واقعة طفل البلكونة وتحليل ما حدث نفسيًا!

أماني موسى

تويتات فيسبوكية

١٩: ٠١ م +02:00 EET

الأحد ٣ فبراير ٢٠١٩

طفل البلكونة
طفل البلكونة
كتبت – أماني موسى
قال د. محمد طه، الاستشاري النفسي، تعليقًا على واقعة طفل البلكونة، يبدو إنى مالحقتش التريند بتاع (طفل البلكونة) لانشغالى الشديد.. بس ده مش هايمنعنى إنى أكتب عنه دلوقت.. أنا شوفت الفيديو مؤخرًا وتابعت اللى حصل بعده، بكثير من الخوف.
 
وأضاف طه في تدوينة عبر حسابه بالفيسبوك، فيه تعبير انجليزى بيوصف حالة الواحد لما يكون خايف خوف شديد.. بيقول I was frozen with fear.. يعنى "كنت متجمداً/مشلولاً من شدة الخوف".. أنا بقى حسيت بعد ما تابعت الموضوع ده إنى فعلاً مشلول وأخرس ومتجمد من الخوف.. ويادوب لما بدأ هذا الشلل يتحسن.. و بدأ هذا التجمد يذوب.. قررت أجمع شتات نفسي وأكتب..
 
وأوضح طه، اللى أزعجنى مش بس مشهد الطفل المعلق فى الهواء ووالدته بتشده أو تزقه أو تضربه.. ولا تكرار مثل هذه الحوادث مؤخرًا بشكل غريب.. اللى أزعجنى وأرعبنى وخوفنى بجد هو كم ونوعية الرسايل اللى وصلت للطفل، ولأمه، وللناس كلها، بعد انتهاء هذه الحكاية بتفاصيلها الهزلية.. 
 
خلينى أكون مختصر ومباشر.. وأصيغ الرسايل دى بشكل بسيط..
 
الأم (وغيرها).. وصلها إنها من حقها تعمل ده -وأكتر منه طبعاً- وقت ما تحب، وانها هاتلاقى عشرات المبررات وآلاف المتعاطفين وكتير من الجرايد والقنوات تتسابق لتظهر الجانب الإنسانى الضعيف فيها..
 
الطفل (وغيره).. وصله إنه مافيش مشكلة إن أمه تعمله physical و emotional abuse (سوء استغلال جسدى وعاطفى)، لأنها أمه اللى -أكيد أكيد- بتحبه.. و-أكيد أكيد- ماكانتش تقصد تؤذيه.. و-أكيد أكيد- هو ماينفعش يكون سبب فى دخولها السجن.
 
المجتمع والناس وكل من يعنيه أولا يعنيه الأمر.. وصلهم إنه تعريض حياة طفل للموت يمكن التجاوز عنه.. وان ايذاء الأم لأبناءها يمكن التسامح فيه.. وان الجنون والافتراء والسادية فى بعض البيوت يمكن تفهمها وتبريرها بل والدفاع عنها أحياناً.. زى ما شوفنا فى بوستات وتعليقات كتير من الناس..
 
أنا باسأل نفس السؤال اللى سأله (عمرو أديب) فى تعليقه على الحادثة دى: "طيب لو كان الولد ده وقع ومات؟ كان هايحصل إيه؟"
 
هو ده معناه اننا لازم نستنى لما الابن أو الابنة يموتوا علشان نعمل حاجة؟ تعريض حياتهم للخطر مش كفاية؟ اهانتهم وضربهم عادى؟ تكتيفهم وحبسهم ولسعهم بالنار أوكيه؟
 
بالمناسبة... من كام شهر فى أمريكا.. تم الحكم بالسجن ٦ شهور ومراقبة وعلاج نفسي ٣ سنوات وسحب طفل عمره ٧ سنوات من أمه لأنها عاقبته بوضع (شطة) فى فمه، بعدها حطته فى البانيو تحت دش بارد..
 
أخيراً.. أحب أبارك بقى.. آه والله..
 
أباركلكم وأبارك لنفسي على أجيال قادمة يرتبط عندها مفهوم الحب بمفهوم الأذى.. يعنى لما يحبوا.. لازم يؤذوا.. أو يتأذوا.. ومايقدروش يسيبوا أو يتخلوا عن اللى بيؤذوه أو بيؤذيهم لأنهم (بيحبوه)..
 
أباركلكم وأبارك لنفسي كمان على اختلاط معانى الرحمة بالانكار والإسقاط والتقمص والتبرير.. فى كوكتيل سلوكى معرفى لا مثيل له فى الخلط والتشويه..
 
وأبارك أيضاً لنا جميعاً على أشكال جديدة من سوء المعاملة فى البيوت.. ومستويات متقدمة من السادية فى العلاقات.. وأمراض نفسية مجتمعية أخرى مستعصية على الفهم أو الاستيعاب أو العلاج..
 
ولن نحصد غداً سوى ما نغرس اليوم.