الأقباط متحدون - مجلس كنائس الشرق الأوسط يشيد بافتتاح كاتدرائية العاصمة الإدارية
  • ١٦:٢٧
  • الخميس , ٢٤ يناير ٢٠١٩
English version

مجلس كنائس الشرق الأوسط يشيد بافتتاح كاتدرائية العاصمة الإدارية

٢٠: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ٢٤ يناير ٢٠١٩

كاتدرائية العاصمة الإداري
كاتدرائية العاصمة الإداري
كتب - نعيم يوسف
أشاد مجلس كنائس الشرق الأوسط، الذي اختتم فعالياته اليوم الخميس، بافتتاح كاتدرائية ميلاد السيد المسيح ومسجد الفتاح العليم في مصر في آن معا.
 
واختتم المجلس أعماله اليوم الخميس، في مقر بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، العطشانة - بكفيا، لبنان، وأصدر بيانا ختاميا، تضمن ثلاثة توصيات، وهي كالأتي:
 
1- "رفع الصلاة من أجل عودة الانتظام إلى عمل المؤسسات الدستورية في لبنان، ولا سيما الإسراع في تشكيل الحكومة، وإحلال السلام في سوريا وعودة كريمة وآمنة للنازحين إلى وطنهم، واستعادة العراق عافيته وعودة المقتلعين من أبنائه إلى أرضهم، وتحقيق قيام دولة فلسطين بما تنص عليه القرارات الدولية ذات الصلة وعودة اللاجئين بما يصون هويتهم الوطنية ويحمي منطق العدالة، ورفض قرار إعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ودعم استقرار الأردن، والإشادة بافتتاح كاتدرائية ميلاد السيد المسيح ومسجد الفتاح العليم في مصر في آن معا، لما لذلك من دلالة على الوحدة الوطنية، وتثمير الجهود الحوارية الدافعة باتجاه توحيد جزيرة قبرص".
 
2- "دعوة المجتمع الدولي والعالم العربي إلى العمل على الإفراج عن المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي، والكهنة والعلمانيين المخطوفين، وإدانة كل أشكال التطرف والإرهاب، والتمني أن يتم التعاون بين الكنائس والمرجعيات الإسلامية لبناء خطاب ديني قائم على الإيمان النقي بقِيم المحبة والسلام والعدالة الإجتماعية والحوار، والسعي لبلورة خارطة طريق من أجل صياغة هوية المواطنة ضمن دول مدنية تحترم التعددية."
 
3- " استنكار الهجمة التي شنتها إحدى المؤسسات الصهيونية على برنامج المرافقة المسكونية في فلسطين المحتلة، وكان مجلس الكنائس العالمي قد أنشأ هذا البرنامج، بناء على طلب من رؤساء الكنائس في القدس، عام 2002."
 
كان المجلس قد انعقد في الفترة من 22 إلى 23 يناير الجاري، في مقر بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، العطشانة - بكفيا، لبنان، ، برئاسة صاحب القداسة مار اغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أجمع، ورئيس المجلس عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، وصاحب الغبطة الكردينال مار لويس روفائيل ساكو، بطريرك بابل للكلدان، ورئيس المجلس عن العائلة الكاثوليكية، وصاحب السيادة القس الدكتور حبيب بدر، رئيس الإتحاد الإنجيلي الوطني في لبنان، ورئيس المجلس عن عائلة الكنائس الإنجيلية، واعتذر عن الحضور لأسباب صحية صاحب الغبطة يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، ورئيس المجلس عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية.
 
وفي نهاية الاجتماع، شكر أعضاء اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط، صاحب القداسة البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني على استضافته الكريمة لهذا الاجتماع.
 
الكلمات المتعلقة