الأقباط متحدون - وزيرا والآثار الزراعة يتفقدان المتحف الزراعي بالدقي
  • ٠٨:٠٢
  • الأحد , ١٣ يناير ٢٠١٩
English version

وزيرا والآثار الزراعة يتفقدان المتحف الزراعي بالدقي

١٨: ١٠ م +02:00 EET

الأحد ١٣ يناير ٢٠١٩

وزيرا والآثار الزراعة يتفقدان المتحف الزراعي بالدقي
وزيرا والآثار الزراعة يتفقدان المتحف الزراعي بالدقي

كتبت – أماني موسى
قام الدكتور خالد العناني وزير الاثار و الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بجولة تفقدية للمتحف الزراعي بالدقي يراففهما د مصطفي وزيري الامين العام للمجلس الأعلى الآثار و الاستاذه الهام صلاح رئيس قطاع المتاحف بوزارة الاثار والدكتورة جيهان المنوفي رئيس قطاع الإرشاد بوزارة الزراعة والمهندس محمود عطا المشرف على المتاحف والمعارض بوزارة الزراعة.

وصرح د. خالد العناني وزير الاثار ان هذه الجولة تأتي في إطار التعاون بين وزارتي الاثار و الزراعة لاختيار بعض القطع الاثرية الموجوده بالمتحف الزراعي لعرضها ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف القومي للحضارة المصرية و الذي من المقرر افتتاح ثلاثة قاعات منه منتصف عام 2019 . واكد د. العناني ان عرض هذه القطع بمتحف الحضارة هو خير سفير ودعاية للمتحف الزراعي و المزمع افتتاحة بعد الانتهاء من اعمال تطويره.

واضاف وزير الاثار ان وزارة الزراعة تبذل جهودا كبيرة لرفع كفاءة المتحف وأنه تم الاتفاق على التعاون في أسلوب عرض مقتنيات المتحف وتسجيلها طبقا لقانون الاثار بالإضافة إلى عقد دورات تدريبية للعاملين في المتحف وأشار د. العناني إلى أهمية رفع كفاءة الحدائق وحسن استغلالها وتقديم خدمات للزائرين من خلال شركة متخصصة تحت إشراف ورقابة وزارة الزراعة حتى تحقق موارد مالية للانفاق منها على تطوير المتحف
واضاف أيضا انه سوف يتم دعوة السفراء الأجانب بالقاهرة ووكالات الانباء العالمية لقضاء يوم بالمتحف الزراعي بالدقي تمهيدا لافتتاحه.

من ناحيته قال د عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي ان زيارة وزير الاثار إلى المتحف الزراعى تأتي في إطار التعاون بين الوزارتين لحسن استغلال المتحف ووضعه على خريطة السياحة الخارجية والداخلية واضاف ابوستيت أن عمليات التطوير التي يشهدها المتحف حاليا تستهدف عودته الى مكانته التراثية والثقافية والعالمية ومركز تعليمي لنشر الوعي الزراعي كمزار سياحي عالمي، كي يتعرف المواطنين والسائحين على تاريخ الزراعة المصرية ونشأتها وتطورها، بإعتباره ثاني أهم متحف متخصص في الزراعة على مستوى العالم بعد المتحف الزراعى في "بودابست" بالمجر.

وأشار أبوستيت الى ان المتحف يعد توثيق حقيقي لذاكرة مصر الزراعية، ونافذة تطل منها كل الأجيال علي حضارة مصر الزراعية، حيث يضم ثمانية متاحف تم اقامتها على مساحة 30 فدان، عام 1930، كما يعرض تاريخ الزراعة منذ عصر ما قبل التاريخ، بما يبرز الدور الريادي المصري في مجال الزراعة، كذلك ينفرد بمجموعة أثرية زراعية كاملة، بالإضافة إلى أنه يضم عروضاً تجعله متحفاً فنيا للتاريخ الطبيعي.

وأشاد وزير الزراعة بعمليات التطوير والترميم التي تجريها حالياً الهيئة العربية للتصنيع بالمتحف، لافتاً الى انه سيتم التنسيق مع وزارة الآثار لتطوير أساليب العرض به، بما يساهم في الترويج له، كي يعود الى مكانته التاريخية السابقة كمزار سياحي عالمي، كذلك استعادة دوره في نشر المعلومات الزراعية الشاملة، ورفع مستوى الوعي الزراعي، ليحقق أقصى استفادة ممكنة للباحثين وطلبة الجامعات وتلاميذ المدارس.

ومن الجدير بالذكر أن المتحف الزراعي يشمل 10 مباني هامة هي : متحف المقتنيات التراثية، متحف القطن، متحف الزراعة في العهد اليوناني، متحف المجموعات العلمية، متحف المجموعات النباتية، متحف الزراعة المصرية القديمة، ومتحف البهو السوري، فضلاً عن متحف الصداقة المصرية الصينية، كذلك يضم قاعة السينما الملكية، والمكتبة الثقافية والتي تحوي كتاب وصف مصر.
ويضم أيضاً آلاف المعروضات والمقتنيات التي تقدم في مجملها قراءة تاريخية للزراعة وتطورها في مصر منذ عصر الفراعنة، فضلاً عن نباتات نادرة، ونماذج لآلات زراعية تاريخية مثل المجرش أو آلة طحن الحبوب، التي يعود تاريخها إلي عدة آلاف السنين ، فضلاً عن الكثير من الصور الفوتوغرافية والأعمال الفنية الزيتية، والتي توثق تطور الأساليب الزراعية لدي الفلاح المصري، وأشكال الحياة الريفية عبر التاريخ.