الأقباط متحدون - فى عيد ميلادها.. أزواج فى حياة الفنانة نادية لطفى ..والثانى تسبب فى صدمتها
  • ٠٨:٠٦
  • الخميس , ٣ يناير ٢٠١٩
English version

فى عيد ميلادها.. أزواج فى حياة الفنانة نادية لطفى ..والثانى تسبب فى صدمتها

فن | صدى البلد

٥٢: ٠٤ م +02:00 EET

الخميس ٣ يناير ٢٠١٩

أرشيفية
أرشيفية

 يحل اليوم عيد ميلاد الفنانة نادية لطفى الـ 82 والتى عشقت منذ صغرها الفن لدرجة انتها قبلت الزواج حتى تتحرر من قيد الاسرة. 

 
"صدى البلد" يرصد أهم الأزواج فى حياة الفنانة نادية لطفى. 
 
قبلت الزواج وهي في سن صغيرة، لأن والدها ذو طبع صعيدي، طالما قيد حريتها، ورفض وقوفها على خشبة المسرح، لرؤيته أن المسرح "تضييع لوقت المذاكرة" وهو ما دفعها للموافقة على الزواج من "عادل البشرى"، ولكن زواجهما لم يستمر طويلًا بسبب هجرته إلى أستراليا، وهو ما تسببت في فجوة عاطفية بينهما، فطلبت الانفصال عنه، واحتفظت بابنها منه، وتفرغت لتربيته.
 
كانت تجربتها الثانية في الزواج بالمهندس إبراهيم صادق، شقيق زوج ابنة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي تعرفت عليه بعد انفصالها عن زوجها الأول، وعقب مرور 6 سنوات من حياتها الزوجية معه، اكتشفت وجود جهاز تصنت من المخابرات المصرية بمنزلها، وحاولت أن تعرف هل هو لزوجها أم لها، وظلت في حيرة مما دفعها لطلب الطلاق، وانفصلت في هدوء، علمًا بأنها لم تُنجب منه وفقًا لرغبته.
 
أما الزوج الثالث فكان شيخ مصوري مؤسسة دار الهلال، تعرفت عليه بمحض الصدفة، خلال تصويرها فيلم "سانت كاترين"، وهو الوقت الذي كان يستعد خلاله محمد صبري لتصوير فيلم له، فجمعهما مكان واحد.