الأقباط متحدون - ماهر الضبع يتحدث عن السعادة بالرغم من الالم
  • ١٤:٢٣
  • الثلاثاء , ٦ نوفمبر ٢٠١٨
English version

ماهر الضبع يتحدث عن السعادة بالرغم من الالم

د. حنان فهيم

اصنع حياتك بنفسك

١٠: ٠٩ م +02:00 EET

الثلاثاء ٦ نوفمبر ٢٠١٨

إعداد وتقديم - د. حنان فهيم
قال دكتور ماهر الضبع، أستاذ المشورة العلاجية بالجامعة الأمريكية، إن الإنسان عليه أن يسعي نحو أن يعيش سعيدًا، وبحالة مزاجية إيجابية، والإنسان الذى يمر بمشاكل فى حياته سواء فى العمل أو فى حياته الشخصية من غير المنطقي أن نطالبه أن يكون سعيدًا.

وأكد أستاذ المشورة العلاجية، انه من الطبيعي أن كان شخصًا ما يواجه مشكلات أن يغضب ويقلق ويخاف ويحزن ويفقد الحالة المزاجية الإيجابية، مؤكدا أن الإنسان عندما يضع توقعات وآمال كبيرة غير واقعية ولا يستطيع أن يحققها يحبط لان التوقعات أكبر من إمكانياته، وعلينا قبول أن ليس كل الأوقات سوف نعيش بسعادة.

وتابع: اخشي أن يعتقد البعض أن الإنسان المؤمن الذي يخاف الله ولديه إيمان داخلي ويتمتع بصحة نفسية هو الذى يمر بمشاكل ولكنه لا يتأثر بها، بالطبع هذا لن يحدث، الله صمم هذه التوليفة بأن الإنسان عندما يواجه مشاكل يخاف ويقلق، والالم يجعلنا ننتبه، وهذا هو التوازن الحقيقي للانسان، فالصحة النفسية تجعل الانسان عندما يكون هناك أمر مؤلم يتألم ويبحث عن الحلول.

وحذر "الضبع" خلال لقائه ببرنامج "اصنع حياتك بنفسك" المذاع على شاشة الأقباط متحدون ، من استسلام البعض لحالات الاكتئاب والتصالح مع المشاكل النفسية، فعلى سبيل المثال عندما يصاب شخصًا ما بحالة اكتئاب يكون غير سعيد وغير مقبل على الحياة ومنسحب من المجتمع ولديه مشاكل عضوية كثيرة، وحيثما يكون يشع طاقة سلبية، ويستسلم لحالة التعاسة والاكتئاب، بل أيضًا يتصالح مع حالة الاكتئاب ويتوقف عن الصراع معه، و يستفاد من الاكتئاب بأن يكسب تعاطف الناس ولا توجد إلتزامات عليه، ويستمر فى تلك الحالة، ولكن هذا الوضع كارثي لانه يتوقف الصراع مع الاكتئاب وتطوير حياته والتغلب على المشاعر السلبية ولكن احذروا ان يبتلعكم الحزن.

وتابع: إظهار مشاعر الفرح من قبل أهالي الشهداء فى جنازتهم معتقدين بصورة خاطئة أن الانسان القريب من الله هو من يتصرف بهذه الصورة وأن الله اخذ ابني أو زوجي أو أخويا لكى يبعدهم عن الحياة الصعبة المتعبة، هذه المشاهد عندما يراها من مروا بنفس التجربة بفقد أخ أو زوج أو أب يعتقدون أنهم ضعفاء أو أن الله لم يعطهم لمسة روحية مثلهم، أو أنهم ليس لديهم إيمان، وأن المغالاة فى أننا رجعنا لزمن الاستشهاد يعطي رسالة سلبية للآخرين الذين يعانون مثلي.

وأوضح دكتور ماهر الضبع "بالتالي نحن لا نعمل ما صممه الله فى حياتنا عندما اواجه مشكلة ابحث عن حل بحيث لا تتكرر مرة اخري واعمل على علاج ما اعاني منه او يؤلمني او يسبب لي مشكلات، فمن غير المنطقي أن نقول هى ارادة الله ان اكون تعبان او تعيس بالطبع غير صحيح ان تكون ارادة الله ان اتالم لازم اغير ما يحدث، لان هذا التفكير يقودنا الي الاعتقاد خطأ ان قصد الله هو أن نتالم اذا علينا ان نقبل، الله يبحث عن سعادة الانسان لا عن تعاسته".