الأقباط متحدون - 10 معلومات عن المؤتمر الإسلامي للوحدة الإسلامية.. دعوة لتوحد المسلمين ونبذ العنف
  • ٠٥:٥٣
  • السبت , ١٥ ديسمبر ٢٠١٨
English version

10 معلومات عن المؤتمر الإسلامي للوحدة الإسلامية.. دعوة لتوحد المسلمين ونبذ العنف

٤٦: ٠٩ م +02:00 EET

السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨

 المؤتمر الإسلامي للوحدة الإسلامية
المؤتمر الإسلامي للوحدة الإسلامية

حضره 1200 مفتي.. ومفكرين من 127 دولة و28 مذهبًا

كتب - نعيم يوسف

اختتمت اليوم السبت، فعاليات المؤتمر الإسلامي للوحدة الإسلامية، في المملكة العربية السعودية، والتي حضرها أكثر من 1000 شخص، ونعرض في السطور التالية أبرز 10 معلومات عن هذا المؤتمر.

1- انعقد المؤتمر في مكة المكرمة، وناقش "مخاطر التصنيف والإقصاء"، برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

2- حضر المؤتمر 1200 شخصية من مفتي العالم الإسلامي وعلمائه ودعاته ومفكريه من 127 دولة وثمان وعشرين مذهباً وطائفة يمثلون المكون الإسلامي العام.

3- ثمن المشاركون جهود العاهل السعودي، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في محاربة التطرف والإرهاب معتبرين أن "المملكة تعد الدولة الأهم والأبرز في مكافحة الأفكار المتطرفة والإرهابية والأكثر فعالية في مواجهة الجرائم الإرهابية".

4- دعا المشاركون إلى إنشاء "لجنة جامعة تمثل المكونات الإسلامية المختلفة لصياغة ميثاق إسلامي شامل يتضمن قواعد الخلاف التي تحكم علاقة المسلمين، ويُبين الأصول والثوابت المُحْكَمَة الجامعة لهم، ويُحَرِّرُ مواضع النزاع المهمة، ويحيلها لأهل الاختصاص للدراسة والنظر".

5- حذر المفتون المجتمعون من تصدير الفتاوى خارج نطاقها المكاني وذلك أن لكل جهة أحوالها وأعرافها الخاصة بها التي تختلف بها الفتاوى والأحكام.

6- أكدوا أيضا على  أهمية إيجاد مرجعية علمية موحدة لكل دولة في كيان فتوى عامة أو هيئة علمية مختصة تُعنى بالتصدي للقضايا الشرعية العامة.

7- دعا المجتمعون في المؤتمر "الأقليات" في الدول غير الإسلامية إلى الاندماج الوطني الإيجابي من خلال مفهوم الدولة الوطنية الشاملة، وأن تكون مطالباتهم بخصوصياتهم الدينية وفق أنظمة الدولة الوطنية دون ممارسة أي أسلوب من أساليب العنف أو الاستعداء. 

8- دعا المجتمعون المسلمون بمختلف تنوعاتهم للاجتماع حول ثوابت الدين ومحكماته الجامعة، والعمل على تجاوز الخلافات السلبية وحل مشكلاتها بروح الأخوة الإسلامية، والنأي عن سلبيات التنابز بالتكفير والتبديع والتضليل.

9- شددوا على ضرورة ألا يُفهم من الوحدة الإسلامية، التحزب لمعاداة ومناجزة الآخر، بل تحث على التواصل والتعاون والتعايش معه وصولاً للهدف المشترك بين الجميع وهو إحلال السلام والوئام حول العالم.

10- طالبوا الدول والمنظمات بتحمل مسؤولياتها في التصدي لممارسات التطرف والإرهاب، والسعي في إيقاف الحروب والنزاعات، ووضع حد للأوضاع غير الإنسانية التي يعيشها ضحايا هذه الحروب، وأوصوا بأهمية توعية الشباب المسلم بخطورة الحماسة والعاطفة الدينية المجردة عن الوعي بما في ذلك عدم الدراية بالحكم الشرعي في كل واقعة عن طريق الراسخين في العلم الذين يُحسنون النظر في الوقائع جمعاً وتفريقاً، ودعوا رابطة العالم الإسلامي لإنشاء منتدى عالمي للوحدة الإسلامية.