الأقباط متحدون - افراح بسوهاج فى تجليس الانبا اسحق اسقفا لطما
  • ١٨:٠٠
  • الخميس , ٦ ديسمبر ٢٠١٨
English version

افراح بسوهاج فى تجليس الانبا اسحق اسقفا لطما

نادر شكري

أقباط مصر

٠٠: ٠٨ م +02:00 EET

الخميس ٦ ديسمبر ٢٠١٨

الانبا اسحق اسقفا لطما
الانبا اسحق اسقفا لطما

نادر شكرى
شارك اليوم لفيف من الاساقفة فى  صلوات عشية تجليس الأنبا إسحاق، أسقف طما فى كاتدرائية القديس فام بطما بسوهاج بحضور الأنبا باخوم أسقف سوهاج، والأنبا أثناسيوس، أسقف بنى مزار، والأنبا أرميا الأسقف العام.

ويشارك في احتفالية تجليسه أسقفا للإيبارشية، كهنة الكنائس والشعب القبطي، والرهبان وسط فرح شعبى كبير.

 وكان نيافة الانبا اسحق اسقفا عاما للفيوم قبل ان يتم سيامته وتجليسه على كرسى ايبارشية طما بسوهاج خلفا  للراحل لنيافة الانبا فام .

ولد الأنبا إسحق،باسم مدحت عبده عزيز إبراهيم، يوم السبت 22 أكتوبر عام 1955، بمحافظة الفيوم، وهو الأخ الأكبر لأختين، ومازالت أسرته تقيم بالفيوم.

وخدم خدمة الدياكونية بأسقفية الخدمات العامة منذ عام 1971، والتي كانت تهدف إلى إقامة مشروعات لتنمية الأسرة والمرأة والتوعية الصحية ومراكز التأهيل المهني وحضانات للأطفال والتنمية الزراعية.

وكان أمينًا عامًا لخدمة القرية بإيبارشية الفيوم منذ عام 1978، حيث كان يهتم بخدمة الافتقاد والتعليم، وكان مهتم أيضا بعمل اجتماع روحي أسبوعي لخدام وخادمات القرية، والذي ما زال قائمًا بكنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالفيوم، وتم عمل مؤتمرات للشباب والشابات لجميع قرى الإيبارشية بدير القديس العظيم الأنبا أبرآم بالعزب في الفيوم.

وحصل على بكالوريوس العلوم والتربية قسم كيمياء وطبيعة، بكلية التربية بجامعة القاهرة عام 1980 بتقدير جيد جدًا.

وخدم كسكرتير منطقة وإيبارشية ومخطط ومدير برامج التنمية والخدمات الإنسانية بالكنائس والهيئات المتعاونة التابعة لمجلس الكنائس منذ عام 1981، وعمل بالتربية والتعليم حتى وصل لدرجة وكيل المديرية بمحافظة الفيوم.

وحصل الأنبا إسحق على منصب نائب رئيس لجنة النظام والمراقبة للتعليم الثانوي منذ عام 1981، ثم رئيسًا لنفس اللجنة منذ عام 1990، وخدم كأمين عام لخدمة المرضى بالقرى منذ عام 1990.

قصد الأنبا إسحق، دير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون في يوم 30 يوليو 1995، وتمت رهبنته بيد قداسة البابا شنوده الثالث، البطريرك الـ117 الراحل وفي حبرية الأنبا صرابامون أسقف ورئيس الدير، فى 4 إبريل 1998 باسم الراهب القمص إسحق الأنبا بيشوي.

ولم يخرج الأنبا إسحق، خارج أسوار الدير منذ التحاقه به وحتى اختياره للخدمة خارج الدير بعد ذلك.

وتمت سيامته قسًا في 18 يوليو 2004، خلال فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي لرهبنة قداسة البابا شنوده الثالث البطريرك الراحل.

واختاره البابا شنوده لخدمة الكنيسة القبطية بأبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في 19 أغسطس 2004، تحت رعاية المطران الأنبا إبراهام، مطران الكرسي الأورشليمي ودول الخليج "الشرق الأدنى"، وخلال فترة خدمته بأبو ظبي، تمت الزيارة التاريخية للمتنيح قداسة البابا شنوده الثالث لدولة الإمارات، وقام قداسته بافتتاح وتدشين كاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس بأبو ظبي، وكان له تعب كبير في إتمام بناؤها.

وبيد البابا شنودة الثالث البطريرك الـ117 الراحل تمت ترقيته لدرجة للقمصية في يوم 18 يوليو 2007،بالمقر البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي في مناسبة العيد الثالث والخمسون لرهبنة قداسة البابا شنودة.

وشارك الأنبا إسحق كممثلًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في إلقاء العديد من المحاضرات والندوات العلمية والثقافية بدعوة من الجامعات والمؤسسات والهيئات المختلفة بدولة الإمارات العربية.

وشارك في المحاضرات وندوات ولقاءات واحتفالات المجلس العلمي بأبوظبي برئاسة سماحة الشيخ المستشار السيد علي عبد الرحمن الهاشمي، وندوة خليفة وثقافة التسامح في 23 يناير 2007، وندوة عن حقوق الإنسان وحرية المعتقدات الدينية في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في 12 ديسمبر 2004، بنادي شرطة دبي، وندوة أغيثوهم "من أجل القدس" قناة أبوظبي الأولى، وندوة التعايش بين الأديان في الجامعة الأمريكية بالشارقة في يوم 11 يناير 2011.

وتمت سيامة الأنبا إسحق أسقفًا عامًا للفيوم بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية بالقاهرة، في 1 يونيو عام 2014، وقام قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، برئاسة قداس عيد دخول السيد المسيح أرض مصر.

الكلمات المتعلقة