الأقباط متحدون - الأسرة الملكية السعودية ومحاولات الخروج من أزمة خاشوفجي
  • ٠٥:٢٠
  • الثلاثاء , ٦ نوفمبر ٢٠١٨
English version

الأسرة الملكية السعودية ومحاولات الخروج من أزمة خاشوفجي

١٢: ٠٤ م +02:00 EET

الثلاثاء ٦ نوفمبر ٢٠١٨

 خاشوقجي
خاشوقجي
سليمان شفيق 
في خطوات داخل الأسرة المالكة السعودية يجري ترتيب الأوراق بشكل ملفت للنظر لمحاولة لم شمل الأسرة بعد جريمة خاشوقجي ، واستمرار الضغوط علي الملك سلمان وولي العهد .
 
بدات تلك الخطوات بأسرة طلال ، حيث تم الإفراج علي الامير الملياردير الوليد بن طلال ، وفي محادثة اجراها مع فوكس نيوز الامريكية  الاثنين الماضي في ذكري اعتقالة ، قال :
 
"إن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، جاد في عملية الإصلاح التي يقودها في المملكة العربية السعودية، واكد علي ان التحقيقات السعودية  ستكشف ملابسات مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي.".
 
واضاف ابن طلال عن احتجاز عدد من الأمراء من قبل السلطات لعام الماضي: "اليوم يصادف الذكرى السنوية لاحتجازي، وقد تجاوزنا هذا الأمر، وأعتقد أن هذه الحادثة كانت مهمة في تاريخ السعودية، لأن الكثير ممن تم احتجازهم يستحقون أن يُحتجزوا، لأن السعودية  كانت تعاني من الفساد".
 
أما عن احتجازه، فقال انة  تم نتيجة "سوء تفاهم" وأشار إلى أنه "حر طليق الآن" ونفى أن يكون قد خسر شيئًا من ثروته ،أو تعرض للتعذيب، وأبرز العلاقة "الممتازة" مع الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده.
 
وأكدالامير الوليد أن ولي العهد جاد في هذه العملية، ولفت إلى أن ما يحاول القيام به الأمير محمد هو "تغييرالسعودية بطريقة ثورية اجتماعيًا واقتصاديًا وماليًا وفي مجال الترفيه".
 
أما عن مقتل جمال خاشقجي، فأبرز الأمير السعودي علاقته المتينة بالإعلامي السعودي، ووصفه بـ"المصلح وليس المعارض"، وأشار إلى أن ما حدث في القنصليةالسعودية ، "مرعب ومقزز ومأساوي"، ولفت إلى أن السعودية ستستمر في تحقيقاتها حتى الوصول لكافة الحقائق، وطالب بمنح السلطات الوقت حتى تظهر نتائج التحقيق ويتم الكشف عنها، وعبر عن تبرئة ولي العهد محمد بن سلمان من هذة الجريمة"
 
من جانب اخر أطلقت السلطات السعودية سراح شقيق الملياردير الوليد بن طلال، الأمير خالد بن طلال، بعد قرابة عام من اعتقاله، حسبما قال أفراد من أسرته، السبت، وسط تزايد 
 
وأكد خبر إطلاق سراح الأمير خالد بن طلال ثلاثة من أفراد العائلة على الأقل على موقع تويتر، الذين نشروا صورا للأمير وهو يقبّل ويحتضن نجله الذي يرقد في غيبوبة منذ سنوات
 
وقالت نجلة شقيقه، الأميرة ريم بنت الوليد، على موقع تويتر: "الحمد لله على سلامتك"، 
 
وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الأمير خالد اعتقل لقرابة 11 شهرا بسبب انتقاده أكبر حملة قمع استهدفت عددا من الشخصيات البارزة في المملكة في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، التي شهدت اعتقال عشرات الأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال في فندق ريتز كارلتون الرياض.
 
ومن اسرة طلال الي اسرة الملك سلمان حيث عاد بشكل مفاجئ عاد الأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق عاهل السعودية من لندن إلى الرياض، في ما تشير تقارير إعلامية إلى أنه ربما عاد ليقوم بمباحثات على مستوى رفيع في المملكة بسبب أزمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والضغوط التي يواجهها ولي العهد محمد بن سلمان. 
 
وكانت تقارير بريطانية أشارت في سبتمبرالماضي، إلى أن الأمير أحمد بن عبد العزيز يفكر في عدم العودة لبلاده والبقاء في بريطانيا بعد الأزمة الناجمة .عن تصريحاته أمام متظاهرين يمنيين في العاصمة البريطانية لندن ردا على هتافاتهم ضد آل سعود
 
وقد ظهر الأمير أحمد بن عبد العزيز في مقطع فيديو وهو يتفاعل مع المتظاهرين خارج السفارة السعودية، ويقول" إن شقيقه الملك وابنه ولي العهد، هما فقط المسؤولين عن إدارة البلاد."
 
كما أضاف بن عبدالعزيز ردا على إدانة المحتجين للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، "أن عليهم التوجه بالطلب لولي العهد محمد بن سلمان، الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، لإنهاء الحرب"
 
ولد الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود عام 1942 ،وهو الابن الحادي والثلاثين من أبناء 
 
وينتمي الأمير إلى الجناح السديري الأكثر نفوذا في العائلة المالكة السعودية، وهم أبناء الملك عبد العزيز آل سعود من زوجته حصة بنت أحمد السديري، وهم الملك فهد والأمير سلطان والأمير تركي والأمير نايف والأمير عبد الرحمن والملك الحالي سلمان بن عبد العزيز
 
ويحمل الأمير درجة الماجستير في العلوم السياسية وظل نائبا لوزير الداخلية مدة 37 عاما وقضى 4 سنوات مسؤولا عن المواقع المقدسة في مكة وتولي منصب وزير الداخلية في السعودية في الفترة من 18 يونيو/ 2012 حتى 5 نوفمبر/ ثاني 2012
 
وقد تمت إزاحته عن ترتيب العرش مرتين الأولى عندما قدم الملك الراحل عبد الله عليه أخيه الأصغر الأمير مقرن بن عبد العزيز، والثانية عندما قرر الملك الحالي سلمان نقل السلطة إلى جيل الأحفاد متمثلا في الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية السابق الذي صار وليا للعهد نحو عامين، ونجله الأمير محمد بن سلمان الذي صار وليا لولي العهد قبل أن يصبح هو نفسه وليا للعهد
 
وكان الأمير أحمد بن عبد العزيز قد غادر السعودية في نوفمبرالعام الماضي، قبل حملة اعتقالات طالت نحو 11 أميرا سعودياً أبرزهم الوليد بن طلال والعشرات من الوزراء ورجال الاعمال السعوديين حينها، ومعروف عن الأمير أحمد أنه متدين باعتدال ومنفتح .
 
هكذا تتم ترتيب الاوراق للمصالحة بين افراد الاسرة المالكة ، حتي لا يؤدي مقتل خاشوقجي الي الخروج عن تقاليد الاسرة ، ومكانتها في المملكة ، ولكن هل تنجح هذة الترتيبات ؟