الأقباط متحدون - تداعيات مقتل الصحفي جمال خاشقجي على السعودية والعالم
  • ١٩:١٤
  • الأحد , ٢١ اكتوبر ٢٠١٨
English version

تداعيات مقتل الصحفي جمال خاشقجي على السعودية والعالم

٥٨: ١٠ م +02:00 EET

الأحد ٢١ اكتوبر ٢٠١٨

الصحفي جمال خاشقجي
الصحفي جمال خاشقجي

كتب –  روماني صبري
 " بعد الإعلان عن مقتله داخل السفارة السعودية في اسطنبول ، نتيجة شجار بالأيدي  مع عدد من الرجال السعوديين ، كما قالت التحقيقات الأولية  السعودية ، انقلبت الدنيا داخل المملكة العربية السعودية ، وصرح الملك سلمان بأنه مصمم على معاقبة المجرمين المتورطين في مقتل الصحفي السعودي المعارض ، كما قام بإقالة عدد كبير من المسؤولين في المملكة السعودية .  شهد العالم جدل واسع بعد تأكيد مقتل جمال خاشقجي الصحفي السعودي المعارض لسياسات دولته السعودية . خلال التقرير التالي سنقوم بالتركيز على تداعيات مقتل خاشقجي على السعودية  بعد أن قامت بتأكيد مقتله واهم التصريحات والتعليقات الدولية على مقتله   "

الرئيس الأمريكي : نعم  ... أنا اعتقد أنها بداية جيدة ، ونحن اطلعنا على تفاصيل التحقيقات ، إنها بداية جيدة وسوف نعمل مع الكونجرس لدراسة الرد الأمريكي ... اعتبر الرئيس الامريكي  دونالد ترامب الرواية السعودية جديرة بالثقة ، كان ذلك متوقع عند الكثيرين بسبب المصالح الاقتصادية والتعاون الكبير بين البلدين .

 قالت المتحدثة باسم  البيت الأبيض سارة هاكابي  ، أن الولايات المتحدة حزينة  ، الولايات المتحدة تريد تحقيق العدالة والكشف عن المتورطين في الحادث .

من جانبه قال السيناتور ، ريتشارد بلومنثال ، أن السعوديين يريدون شراء  الوقت ، وذلك مع الإعلان السعودي بان التحقيقات ربما تستغرق شهرا ، أو أن السعودية ربما تحتاج إلى 30 يوما لتقديم رواية مفصلة أو نتيجة مفصلة للتحقيقات .

غضب كبير داخل الكونجرس الأمريكي بعد تأكيد مقتل خاشقجي  ، على الرغم من معظم نواب الشعب غائبين عن العاصمة واشنطن ، حيث يتواجدون في ولاياتهم للتحضير لحملاتهم الانتخابية ، التي ستجرى بعد ثلاثة أسابيع من ألان ، لكن ذلك لم يمنع البعض من داخل الكونجرس من الخروج وإبداء التصريحات والتعليقات على خبر مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي ، البعض اعتبر الجريمة صدمة ، فيما اعتبر البعض الرواية السعودية مخجلة وغير حقيقية .

تركيا غير مقتنعة بالرواية السعودية ، قامت الحكومة التركية بعمل تحقيق مستقل بعيدا عن تحقيقات المملكة السعودية للكشف عن الجريمة الحقيقية ، بعيدا عن السيناريو السعودي الساذج .

صرح المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي ، إن تركيا لا تتهم أحدا ، لكنها في الوقت ذاته لا ترضى بتغطية تفاصيل وأمور معينة ، التحقيقات التي تجريها بشكل مستمر ستعلن نتائجها فور انتهائها ، الأمر بالنسبة لتركيا هو دين وشرف ان تعلن النتائج كما توصلت إليها التحقيقات .

نائبة رئيس حزب العدالة والتنمية ، تحدثت صباح اليوم وقالت إن السعوديين اجبروا على هذا البيان ، بعد أن تأكدوا من وصول المسؤولين الأتراك إلى دلائل تؤكد تورطهم في قتل جمال خاشقجي ، المجتمع التركي ومنظمات المجتمع المدني ترفض السيناريو السعودي ، لأنه غير حقيقي وعار عن الصحة ، تركيا ستقوم بالكشف عن كل ما حدث للصحفي جمال خاشقجي .

يتحدثون عن مقتل جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول ، نظم عدد من الكتاب والصحفيين وقفات احتجاجية  غاضبة داخل تركيا بعد السيناريو السعودي .

شهدت اسطنبول تجمع  قامت به جمعية  بيت الإعلاميين العرب ، وهي جمعية تركية قريبة من الحكومة التركية بتنظيم ، قال رئيسها : الشرطة التركية لديها ما يفند الرواية السعودية ، وقال أن الفترة الماضية التي كان يصرح فيها من خلال تسريبات ، تلك التسريبات كانت تستند إلى معلومات حقيقية من الجهات المسؤولة بشكل مباشر أو غير مباشر .

كبار رجال السياسة والاقتصاد من كل أنحاء العالم يريدون معاقبة السعودية بعد اعترافها بمقتل الصحفي السعودي داخل قنصليتها في اسطنبول ، الكثير رفض المشاركة في مؤتمر الاستثمار في الرياض ، وهناك شركات كبرى أعربت عن نيتها في فسخ تعاقداتها مع المملكة .

 السيناريو السعودي : الملك سلمان بعيد عن مقتل خاشقجي ، وولي العهد لم يكن على علم بقتل  الصحفي داخل السفارة في اسطنبول ،   الرياض توقف 18 مسؤولا ، والملك سلمان يتعهد بمعاقبة المتورطين في الجريمة .

الشارع العربي انقسم بين معارض ومؤيد للرواية السعودية  ، هل جاءت الرواية السعودية بالاتفاق مع أنقرة وواشنطن ، يقول عادل لطيفي أستاذ في تاريخ العالم العربي المعاصر : هناك عدم ثقة في هذه الإطراف ، تلك هي الحقيقة ، هناك صمت رهيب من المملكة العربية السعودية طوال تلك الفترة ، أعلنوا انه خرج من السفارة وبعد الضغوطات الدولية اعترفوا بمقتله ، المشكلة هي مشكلة ثقة في هذه الإطراف ، بسبب تغيير التصريحات ، ترامب يقول أن هناك  بعض المصداقية في بيان المملكة ، لكن هذا ليس بغريب على شخص ترامب ، أو الولايات المتحدة ، ترامب لا تشغله  المبادئ  أو حقوق الإنسان ، ما يهمه ما سوف يقبض  ، بالنسبة للطرف التركي ، من المعروف أن تركيا  تشهد تنافس كبير مع السعودية في إطار الصراعات الإقليمية ، والدليل على ذلك سوريا ، لكن ما معنى أن يطلع حزب العدالة والتنمية على التحقيقات ؟ ! هو حزب لكنه لا يمثل الدولة ، حزب العدالة والتنمية هو من يصرح ، هناك ضعف داخل الدولة التركية ، وهذا ما يؤكد على إمكانية حدوث صفقة ما بين تركيا وواشنطن والسعودية للانتهاء من حادثة مقتل جمال خاشقجي .