الأقباط متحدون - الكاهن العراقي تابت مكو يلحق الهزيمة بتنظيم داعش
  • ١١:١٣
  • الجمعة , ١٩ اكتوبر ٢٠١٨
English version

الكاهن العراقي تابت مكو يلحق الهزيمة بتنظيم داعش

محرر الأقباط متحدون

مسيحيون حول العالم

١٩: ٠٧ م +02:00 EET

الجمعة ١٩ اكتوبر ٢٠١٨

الكاهن العراقي تابت مكو
الكاهن العراقي تابت مكو
كتب – محرر الأقباط متحدون  
قام الموقع الرسمي للفاتيكان بإجراء مقابلة مع الكاهن العراقي تابت مكو من كهنة منطقة كرمليس العراقية  ، الكاهن الذي عاد إلى سهل نينوى بعد أن استطاع إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش الإرهابي ، أصبح هذا الكاهن قدوة لكثيرين من النازحين المسيحيين ، الذين تركوا إقليم كردستان في العراق عام 2014 ، وهم ألان يريدون العودة لممارسة حياتهم الطبيعية السابقة .
 
يقول الكاهن مكو ، في الفترة الذي نزح فيها المسيحيون عن سهل نينوى ، حيث وجدوا مكانا آمنا في كردستان ، في مدينة اربيل ، كنت أدير مركزا يستضيف النازحين ، استطعنا توفير مأوى لمائة وخمس وأربعين عائلة .   
 
يؤكد مكو ، اسر كثير استفادت من المساعدات ، المساعدات لم تقتصر على الطعام والملابس ، من المعروف إن  الكنيسة المحلية قامت بتوفير التعليم للأطفال ، واهتمت بالنشاطات الرعوية لتقوية ودعم هؤلاء النازحون . 
 
وأشار مكو ، انه  عند عودته إلى كرمليس ، قام بغرس صليب على إحدى التلال ، مؤكدا انه بعد الهزيمة الكبيرة للتنظيم الإرهابي لم يعد جميع النازحين المسيحيين إلى سهل نينوى ، العودة صعبة وحتى يومنا هذا لا تزال صعبة ، مقاتلو داعش قاموا بتدمير المنطقة ونهبوا المنازل ، نسبة المسيحيين الذين عادوا حتى الآن 45 % ، بفضل قوة الله ورحمته بدأت عمليات الإعمار ، سكن الأمل داخل قلوب المسيحيين مرة أخرى ، الجميع يحلم بالعودة .
 
كما أشار ، إلى أهمية و تقوية الثقة والتكاتف بين مختلف أبناء المجتمع ، الذي يتكون من المسيحيون والمسلمون والأكراد والكلدان والشبك ، وقام بالتركيز على دور الكنيسة في إرساء أسس الثقة بين جميع أبناء المجتمع ، كما شدد على أهمية العمل مع الشباب ، على الرغم من صعوبة تلك الخطوة لان المسيحيين يمثلون أقلية داخل المجتمع .  بحسب البوابة نيوز .