الأقباط متحدون - جنون «الخضروات»: ارتفاع الأسعار 40%
  • ٠٦:٣٢
  • الخميس , ١٨ اكتوبر ٢٠١٨
English version

جنون «الخضروات»: ارتفاع الأسعار 40%

أقتصاد | المصري اليوم

٢٨: ٠٧ ص +02:00 EET

الخميس ١٨ اكتوبر ٢٠١٨

ارتفاع الأسعار الخضروات
ارتفاع الأسعار الخضروات

تشهد أسعار الخضروات ارتفاعات قياسية وغير مسبوقة خلال الفترة الحالية، وهو ما أرجعه بعض التجار إلى انخفاض المعروض من هذه المحاصيل الزراعية بنسب تتراوح بين 35 و40%.

وقال التجار إن هذه الارتفاعات تسببت فى حالة ركود وتراجع المشتريات عن المستويات المعتادة، واعتبر جانب من المستهلكين- حسب التجار- أن بعض أصناف الخضروات وجانباً كبيراً من أصناف الفاكهة «سلع ترفيهية» استغنوا عن شرائها.

وتراوح سعر كيلو الطماطم فى سوق العبور «جملة» بين 4 و7.5 جنيه، ليصل سعرها فى الأسواق بين 8 و10 جنيهات، فيما تراوحت أسعار البطاطس بين 7.50 و8.75، لتصل إلى 12 جنيهاً فى أسواق التجزئة الخارجية، كما تراوح سعر كيلو البصل بين 4 و5.5 جنيه، ليصل سعره فى القطاعى إلى 6 و7 جنيهات.

وتراوح سعر كيلو الكوسة بين 5 و6 جنيهات، ليصل فى سوق القطاعى إلى 10 جنيهات، والباذنجان بين 3 و4 جنيهات، ليصل إلى 5 جنيهات فى القطاعى.

وقال أحمد النجيب، تاجر بسوق العبور، إن هناك زيادة ملحوظة فى جميع أصناف الخضروات والفاكهة، مشيراً إلى أن تراجع المعروض منها السبب الأساسى فى زيادة الأسعار.

ولفت إلى أن مستويات الأسعار الحالية لم تشهدها السوق المصرية من قبل نتيجة انخفاض المعروض بسبب فصل العروات، وهو الفاصل الزمنى بين المحاصيل الصيفية والشتوية، بالإضافة إلى زيادة تكلفة الإنتاج.

وحول زيادة أسعار الطماطم بصفة خاصة، قال إن وزارة الزراعة اكتشفت التقاوى الفاسدة فى الموسم الحالى، والتى تسببت فى تراجع الإنتاج بصورة كبيرة، حيث إن هناك نحو 7 آلاف فدان لم تنتج شيئاً، ما أدى إلى زيادة الأسعار.

وفيما يتعلق بالبطاطس، خاصة أنها إحدى السلع الأساسية، قال إنه كانت هناك زيادة فى إنتاجها العام الماضى، وتسببت فى تحقيق خسائر للمزارعين، ما أدى إلى اتجاه جانب كبير من الفلاحين إلى عدم زراعتها فى الموسم الجديد، فتراجع إنتاجها.

وقال إنه فى الأوقات العادية كانت الأسواق تشهد طرح كميات كبيرة من البطاطس المخزونة بهدف التخلص منها قبل ظهور المحصول الشتوى الجديد، ولكن ما حدث أنه لم يكن هناك مخزون كبير أصلاً، متوقعاً أن تشهد أسعار البطاطس انخفاضاً بداية من أول نوفمبر المقبل وظهور بشائر محصول البطاطس من المنيا، حيث إنها أول محافظة تنتج البطاطس فى الموسم الشتوى.

وحول أسعار سوق العبور، قال إنه نتيجة زيادة الأسعار لم يعد هناك فارق كبير بين أسعار الجملة والقطاعى فى الأسواق كما كان فى الأشهر الماضية.

من جانبه، قال أحمد حسان، تاجر خضروات «قطاعى»، إن زيادة أسعار الخضروات والفاكهة أدت إلى حالة واضحة من الركود وضعف الطلب عليها، رغم أنها سلع أساسية، مضيفاً أن المستهلك أصبح ينظر إلى أصناف الفاكهة باعتبارها سلعاً «ترفيهية» لا يمكن الاقتراب منها، فضلاً عن تراجع كمية المشتريات من الخضروات بصورة ملحوظة.