الأقباط متحدون - اطالب بترشيح المواطنين المصريين لجائزة نوبل
  • ١٦:١٥
  • الأحد , ١٧ يونيو ٢٠١٨
English version

اطالب بترشيح المواطنين المصريين لجائزة نوبل

سليمان شفيق

حالة

٢٨: ٠٨ م +02:00 EET

الأحد ١٧ يونيو ٢٠١٨

تعبيرية
تعبيرية

سليمان شفيق
 
في عام 2013 وبعد الحرب التي شنتها جحافل الاخوان الارهابية علي الوطن والاقباط ، فور انهاء اعتصامتهم الارهابية في رابعة والنهضة ، طالبت بترشيح المواطنين المصريين الاقباط لجائزة نوبل ، لكن البعض اخذ ذلك بأندهاش .

التركيبة الإنسانية مثل المحارة فى البحار، تقاوم كل الوحوش البحرية، وتتصدى لمخلفات السفن، وتبتعد عن الهلاك، وإذا لم تتحمل ذلك تلقى بها الأمواج إلى الشاطئ، وتدوسها الأقدام، وإذا تحمّلت تتحوّل إلى لؤلؤ، هكذا كنت أتأمل ما تحمّله الشعب المصرى عامة والمواطنون المصريون الأقباط خاصة، منذ أن فضت أجهزة الأمن بؤر الإرهاب التى اصطلح على تسميتها «اعتصامات رابعة والنهضة»، قامت الخلايا النائمة والمستيقظة للإرهابيين، بترويع الشعب المصرى، والتنكيل بالشرطة، والاعتداء على 52 قسم شرطة ومديرية أمن، وارتكاب المذابح برجال الشرطة، فى كرداسة، والفيوم، وأسوان، ووصل الأمر حتى التمثيل بجثث الضحايامثلما حدث مع الشهيد اسكندر طوس وشهداء الشرطة في أكثر من قسم .

ووفق كتاب نيافة الانبا مكاريوس "رحيق الاستشهاد " :

بلغ عدد الكنائس التي تم حرقها وتدميرها بالكامل 36 كنيسة ، في حين تم حرق وتدمير 16 كنيسة ومنشأة بشكل متوسط ، و8 بشكل جزئي ، كما تم سرق ونهب 4 كنائس ومنشأت مسيحية ، وبلغ عدد الخسائر في ممتلكات الاقباط الخاصة 421، وجرح واصيب العشرات وقتل اسكندر طوس وتم التمثيل بحثتة ومنع دفنة لايام ، وحتي الان لم تصل قضيتة للمحاكم ؟!!

 لم تكتفِ عصابات الإرهاب بتلك الجرائم ضد الإنسانية، بل مارست العقاب الجماعى على المواطنين المصريين الأقباط، بطريقة لم تحدث منذ اضطهادات الرومان للأقباط فى القرنين الثالث والرابع الميلادى، ووفق وكانت المنيا فى المقدمة، وطالت يد الإرهاب الأسود (6) مدارس «مسيحية»؛ (4) فى المنيا (مدرسة الأقباط، مدرسة راهبات ودير القديس يوسف، مدرسة الراعى الصالح، والراعى الصالح بملوى) ومدرسة الفرنسسكان ببنى سويف، والفرنسسكان بالسويس، ومن المعروف أن أكثر من (60%) من طلبة هذه المدارس من المسلمين!! نالت الثقافة أيضاً نصيبها من هجمات التتار الجدد، تم حرق (7) منشآت ثقافية وكانت المنيا فى المقدمة كالعادة، (5) مؤسسات: جمعية الشبان المسيحيين، ملجأ جنود المسيح، سفينة الدهبية للهيئة القبطية الإنجيلية، دار الكتاب المقدس، وجمعية الجزويت والفرير، وفى الفيوم جمعية الكتاب المقدس، وفى أسيوط دار الكتاب المقدس، ومن المعروف أن تلك المؤسسات تقدم خدماتها لكل أبناء الوطن على اختلاف أديانهم وتوجهاتهم، سواء بشكل تنموى أو ثقافى.

لم تتوقف الجماعات الاسلامية عن مسلسل قتل الاقباط حتي الان ،2014:
ـ ابريل : مقتل ماري سامح جورج علي يد مجرمين في مسيرات الاخوان
 
ـ يونيو: خطف وذبح د. وديع رمسيس في العريش من قبل الدواعش
ـ يونيو: ـ صبحي عجيب في اسيوط مركز الفتح تم خطفة وقتلة من قبل مجرمين
 
ـ يوليو : قتل شنودة عيس علي يد مجرمين في مسيرات الاخوان
2015:
 
ـ 25  يناير احداث عين شمس :

ـ الشاب بيتر عادل باسيلي علي يد مجرمين من الاخوان
ـ اشرف ابراهيم حنا بأئع فاكهة العدرا عين شمس علي يد مجرمين من الاخوان

ـ وسيم عبد الجابر في الجيزة علي يد مجرمين من الاخوان
ـ 5/2/2015 حرقوا بولا منصور فوزي في المنوفية مطعم كنتاكي علي يد مجرمين من الاخوان
ـ 12 /2/ 2015 مقتل 21 من سمالوط في ليبيا علي يد الدواعش

ـ 23/2: 2015 مقتل وليم ميشيل فرج علي يد مجرمين من تنظيم ولاية سيناء
ـ انفجار في اسوان 2/3 منال ماهر خلف ماتت في الحادثة واصيب اولادها الاربعة لم يتبني احد الحادث
ـ 12/5 عاطف كامل زكي من بني سويف خطف وذبح في العريش بجوار المستشفي العام علي يد مجرمين
ـ الضابط محمد مجلي اطلق النار صباح غالي في المقطم 26 مايو

ـ 19/6 كفر الشيخ طالب ازهري احمد عبدللة باز قتل البرت رمزي خلة
ـ خطف عيد رشيد جرجس بمطاي وقتلة 22 / 8 علي يد مجرمين
ـ 2016:
ـ 9/5قتل ميساك نصرلله في القوسيمة بالعريش علي يد مجرمين من ولاية سيناء
 
ـ 17/ 7اثناء الهجوم الشماس سام اسكندر طهنا الجبل 

ـ 14 /8مجدي اسحق حبيب عطالله خطف ووجد مقتول بني سويف
ـ دينا اشرف 24 بني سويف قرية ابو سليم جثة بها عدة طعنات أكتوبر
 
ـ العريش 2017 (11منهم ابونا مينا عبود وابونا روفائيل موسي) حالة قتل علي اثرها التهجير ل 250 أسرة هجرت في سبعة محافظات .. أغلبهم في الاسماعيلية

ـ  يناير 2017 قتل يوسف لمعي علي يد عادل عسلية بالاسكندرية
ـ ابونا سمعان شحاتة اكتوبر 2017 مدينة السلام .
التفجيرات :

ـ البطرسية : ديسمبر 2016
انفجار في الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية بمنطقة العباسية في وسط القاهرة يسفر عن مقتل 29 شخصا وإصابة 49 آخرين في ديسمبر
ـ اكتوبر 2017 كنيسة ماري جرجس طنطاوكنيسة المرقسية المرقسية بالاسكندرية :
ـ  وقع هجومان أثناء قداس "أحد السعف" أو "الشعانين"، وكان أولهما في كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا، عاصمة محافظة الغربية، وبعد ساعات، وقع الانفجار الثاني بمحيط الكاتدرائية المرقسية بمدينة الاسكندرية، عندما حاول شرطي التصدي لانتحاري ففجر الانتحاري نفسه.
أودى التفجير الأول بحياة نحو ثلاثين شخصا وأصيب أكثر من سبعين آخرين بجروح معظم من رواد الكنيسة، وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، يترأس قداسا أثناء الهجوم الثاني، ولكنه لم يصب بأذى وقتل 25 واصيب 37.
ـ هجوم دام على حافلة تقل مسيحيين في المنيا وسط مصر أودى بحياة 29 شخصا
 
 (32 قتل علي الهوية من قبل متطرفين)
و(113 علي يد الارهابيين)
(ليكون اجمالي قتلي الاقباط في اربعة اعوام 162قتيلا ، في حين ان قتلي الاقباط في عهد السادات 85 في عشر سنوات وفي عصر مبارك قتل في 30 عاما 320)

ولمن لا يعرف، فإن المواطنين المصريين الأقباط أسقطوا الإمبراطورية الرومانية بتلك المقاومة السلمية، وتعرّضوا لجميع صنوف الاضطهاد فى عصور مختلفة، ولكنهم أسهموا فى بناء الدولة والأمة. . ولازالت القوي المتطرفة والارهابيين يتظاهرون لاغلاق الكنائس ، ويتواطئ البعض فيما يخص اسلمة القاصرات ،ولازالوا يؤيدون حرب الدولة ضد الارهاب ، ويقفون خلف القوات المسلحة والشرطة والرئيس ، ورغم ذلك يعض الاقباط علي الجرح ويصلون للوطن ، فهل يستحقون جائزة نوبل ؟