الأقباط متحدون - وسط دهشة العالم الصين تعتقل مدير الانتربول
  • ١١:١٠
  • الثلاثاء , ٩ اكتوبر ٢٠١٨
English version

وسط دهشة العالم الصين تعتقل مدير الانتربول

١٣: ٠٩ ص +02:00 EET

الثلاثاء ٩ اكتوبر ٢٠١٨

الصين تعتقل مدير الانتربول
الصين تعتقل مدير الانتربول
كتب : سليمان شفيق
اثار اختفاء مدير الانتربول الدولي مينغ هونجوي منذ 25 سبتمبر الماضي ،وكانت منظمة الانتربول إنها على علم بالتقارير بفقدان هونغوي، لكنها لم تؤكد أو تنفي اختفائه. وذكرت المنظمة في بيان مقتضب أن "هذه مسألة تخص السلطات المعنية في كل من فرنسا والصين  
 
وقالت وزارة الداخلية الفرنسية اليوم الجمعة الماضية 5/10 إن لديها "تساؤلات" إزاء وضع المسؤول الصيني، وأعربت عن "قلقها" بعد تهديدات تلقتها الزوجة.
 
 وكانت زوجة هونجوي قد أبلغت شرطة ليون مساء الخميس الماضي  بالغياب "المثير للقلق" لزوجها موضحة أنها لا تملك معلومات عنه سوي انة توجه إلى الصين جوا من ستوكهولم.
 
غلي اثر ذلك ،نقلت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصادرة في هونغ كونغ عن مصدر صيني قوله إن هونغوي يخضع للتحقيق في الصين، وقد تم استجوابه من قبل "سلطات الانضباط" عندما وطأت قدمه أرض البلاد. ونقلت الصحيفة، الناطقة بالانجليزية، الجمعة الماضية ، أن رئيس الانتربول تم "اقتياده" من قبل السلطات "حال هبوطه" في المطار الأسبوع الماضي لأسباب لازالت غامضة.
 
لكن الصين فاجئت العالم الاثنين 8/10 ،بخبر أن رئيس الانتربول المستقيل نائب وزير الأمن العام الصيني مينغ هونجوي "تلقى رشاوى"، وذلك بعد ساعات على إعلانها أنها وضعته قيد التحقيق، وذلك غداة الاعلان عن استقالة مينغ من رئاسة منظمة الشرطة الدولية
 
وقالت وزارة الامن العام الصينية في بيان إن مينغ "تلقى رشاوى ويشتبه في أنه انتهك القانون" بدون اعطاء توضيحات حول هذه الاتهامات 
 
وقبل اعلان وزارة الأمن العام، قالت لجنة الرقابة الوطنية في بيان مقتضب نشرته على موقعها الإلكتروني "نائب وزير الأمن العام مينغ هونجوي يخضع حاليا لتحقيق لجنة الرقابة الوطنية للاشتباه في ارتكابه مخالفات للقانون"
 
وقالت منظمة الشرطة الدولية في وقت لاحق إن مينغ قدم استقالته من منصب رئيس الإنتربول، وإن الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ سيتولى منصب القائم بأعمال الرئيس لحين تعيين رئيس جديد للمنظمة خلال اجتماعها المقرر في دبي في الفترة بين 18 و21 نوفمبر
 
وكان الإنتربول قال في وقت سابق مطلع الأسبوع إنه طلب من بكين توضيح موقف مينغ
 
وقال الإنتربول في بيان "تلقت المنظمة في السابع من أكتوبر، في مقر أمانتها العامة في ليون بفرنسا، استقالة من السيد مينغ هونغ وي من منصب الرئيس وهي استقالة نافذة بصورة فورية 
 
وقالت وزارة الداخلية الفرنسية، حين سئلت عن الإعلان الصيني الأحد، إنها لا علم لها به..
 
وتحقق الشرطة الفرنسية فيما يسمى رسميا في فرنسا "باختفاء مثير للقلق"
 
وعُين مينغ (64 عاما) في منصب رئيس الانتربول في أواخر 2016، في إطار مساع صينية أوسع نطاقا لشغل المناصب القيادية في المنظمات الدولية الرئيسية
 
وقد تم انتخاب مينغ هونغوي، وكان آنذاك نائب وزير الأمن العام في الصين، رئيسا للإنتربول في عام 2016، وكان من المقرر أن يعمل حتى عام 2020، وفقا لموقع المنظمة على الانترنت، ويعتبر أول صيني ينتخب رئيسا للمنظمة الدولية، التي يبلغ أعضائها 192 دولة
 
وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" لحقوق الإنسان قد عبرت عن قلقها العام الماضي بشأن قدرة مينغ هونجوي على الحفاظ على سياسة الإنتربول الرسمية المتعلقة بالحيادية واحترام حقوق الإنسان، مشيرة إلى انتهاكات حقوق الإنسان في الصين
 
الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ قائما بأعمال الرئيس لحين تعيين رئيس جديد للمنظمة في اجتماعها المقرر في دبي خلال نوفمبر.
 
الإنتربول هي اختصار لكلمة الشرطة الدولية والاسم الكامل لها هو منظمة الشرطة الجنائية الدولية. وهي أكبر منظمة شرطة دولية أنشئت في عام 1923  في فينا بالنمسا ،وهي مكونة من قوات الشرطة لـ 190 دولة، ومقرها الرئيسي في مدينة ليون بفرنسا.