الأقباط متحدون - محمد عفبفى : يجب تدريس كتاب كيرياليسون بالمدارس لزرع المواطنه
  • ١٣:٣٧
  • الاثنين , ٨ اكتوبر ٢٠١٨
English version

محمد عفبفى : يجب تدريس" كتاب كيرياليسون" بالمدارس لزرع المواطنه

٥٣: ٠٧ م +02:00 EET

الاثنين ٨ اكتوبر ٢٠١٨

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

ذيح الاقباط بليبيا كانت محاولة لجر الجيش المصرى لحرب المستنقعات 
تحيه لحمدى رزق لإبرازه  دور انبا موسى اسقف الشباب ووطنيته


نادر شكرى
وصف الدكتور محمد عفيفى استاذ التاريخ بجامعة القاهرة ، كتاب كيرياليسون فى محبة الاقباط للكاتب والصحفى حمدى رزق بانه مرجع تاريخى لفترة الاقباط وهو يتحدث عن زميل دراسته " البير " والطفولة الجميله ، وكيف يعد الكتاب فرصه لزرع المواطنه من خلال استغلاله بضرورة تدريسه بالمدارس لغرس المواطنه من خلال ما جاء بالكتاب لتوضيح حقائق هامة عن الاقباط .

وربط عفيفى فترة التوثيق بالكتاب ما بين حادث تفجير كنيسة القديسين وحتى احداث البطرسية مشيرا ان هناك ربط هام لهذه الفترة حيث سبق ثورة 1952 تفجير كنيسة السويس وهى المرة الاولى التى تفجر كنيسة وهو ما حدث فى ثورة يناير بتفجير كنيسة القديسين بالاسكندرية وهو ربط تاريخى له دلالات ، كما كشف الكتاب عن الاحداث الطائفية التى لم تكن فى جيل الكاتب وكيفية التصدى لها من خلال رصد التعايش المشترك مؤكدا على اتفاقه على ما جاء بالكتاب بضرورة الاستفاده بعنصر الدين من خلال موعظة الجبل بالانجيل وخطبة الوداع بالقرآن وهما يتفقان على عناصر المحبه والتسامح والسلام 

واشاد عفيفى بالكاتب حمدى رزق الذى ابرز دور الانبا موسى اسقف الشباب من خلال الكتاب وكيف يمثل الاسقف وطنية كبيرة وقربه من الشباب رغم تقدم عمره وما يقوم به من لقاءات وندوات للشباب ودعوته للكتاب وسياسيين مثل حمدى رزق للالقاء محاضرات تربط بين الشباب والوطن والانبا موسى نموذج فريد فى عمله وحبه بين الشباب .

وكشف عفيفى ان الكتاب كشف عن مؤامرة محاولة توريط الجيش المصرى فى حرب خارحيه عندما تم ذبح الاقباط بليبيا كان الهدف منه جر الجيش لمستنقع الحرب ، ولكن الجيش والرئيس السيسى كانوا على يقين وقاموا بالرد سريعا بضربة جوية دون دخول فى هذا المستنقع الذى كان هدفه مصر واللعب على تفكيك تحالف 30 يونيو ، وختم بضرورة النظر للروشته التى قدمها رزق فى كتابه عن المواطنه .

وتحدث اسحق حنا امين الجمعية المصرية للتنوير فى اللقاء الذى عقدته الجمعيه لمناقشة كتاب " "كيرياليسون في محبة الأقباط" بحضور صاحب الكتاب حمدي رزق ودكتور محمد عفيفي أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة ان الكتاب يرسخ علاقة وتوثيق لواقع الاقباط وقصص من واقع الحياه من خلال " البير " صديق حمدى رزق كمحور عاطفى وروحى يربط بين الطفوله والشباب ويكشف عن الواقع الحقيقى لمصر قبل ان يصاب بمناخ الكراهية من خلال تيارات الشر التى بثت جسور الكراهية بين المصريين .

واكد حنا ان الكتاب يؤكد على حقائق دائما يتم المطالبة بها بضرورة تطبيق القانون وترسيخ المواطنه ومناهضة التمييز ، لاعادة مصر كما انت وليظهر البير من جديد كما وصفه الكاتب ، ولهدم جسور الكراهية وان يسير نهر الحب فى ربوع الوطن والحفاظ على ثمار ما ظهر فى ثورة 30 يونيو والتى تحاول هذه التيارات هدمه