الأقباط متحدون - القنصلية الإسبانية أقدم مبنى فى أقدم شارع بالإسكندرية
  • ١٦:١٠
  • الخميس , ١٣ سبتمبر ٢٠١٨
English version

القنصلية الإسبانية أقدم مبنى فى أقدم شارع بالإسكندرية

٠٨: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ١٣ سبتمبر ٢٠١٨

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

الاسكندرية – ايهاب رشدى
لا يعرف سائقو سيارات الأجرة بالاسكندرية الذين يحفظون طرقاتها ويجوبون شوارعها وأزقتها ، شارعا باسم " طريق الحرية " وكذلك الحال بالنسبة لاهالى الاسكندرية ، ولكنهم جميعا يعرفون جيدا " شارع فؤاد " وهو الاسم القديم والشائع إلى الآن للطريق المسجل فى خرائط المحافظة باسم طريق الحرية .
وربما نشعر بالصدمة حينما نعلم أن شارع فؤاد من أقدم شوارع العالم وهو الأمر الذى يؤكده الدكتور اسلام عاصم  مدرس التاريخ الحديث والمعاصر بالمعهد العالي للسياحة والفنادق ومدير جمعية التراث والفنون التقليدية بالإسكندرية فى بحثه المنشور بمجلة ذاكرة مصر التى تصدرها مكتبة الاسكندرية ، حيث يُرجع تاريخ هذا الشارع  لعصر تأسيس الاسكندرية فى الثلث الاخير من القرن الرابع قبل الميلاد ، وكان يُعرف بالشارع الكانوبى ويمتد من ناحية الشرق إلى كانوب ( ابو قير حاليا ) ، وفى العصر الاسلامى عرف هذا الشارع بـ  " المحجة العظمى " وذلك فى عهد احمد بن طولون ، ويعنى به الطريق المستقيم الرئيسى ، ثم تغير الاسم إلى شارع " رشيد " ، وفى العصر الحديث وبعد الحرب العالمية الاولى أطلق عليه شارع فؤاد تخليدا لذكرى تنصيب أول ملك للبلاد فى العصر الحديث .

وعقب  ثورة 23 يوليه 1952 أُطلق عليه " طريق الزعيم جمال عبد الناصر " ولكنه لم يثبت كثيرا على هذا الاسم حيث تغير اسمه مرة اخرى إلى طريق الحرية وذلك لوجود طريق آخر باسم جمال عبد الناصر يربط بين فيكتوريا والمندرة ، وبذلك فقد استقر اسمه  لدى المحافظة ومؤسسات الدولة  طريق الحرية ، بينما ظل معروفا بين الاسكندرانية بشارع فؤاد ، وهو الأمر المدهش الذى جعل الدكتور عاصم يقول اننا نحتاج لدراسة استقصائية حول ارتباط هذا الشارع حتى فى اذهان الاجيال الجديدة باسم الملك فؤاد  الذى لا يعرفه الكثيرون . 

فى عام 1849 ولد فى القاهرة طفل لعائلة ايطالية تقيم فى مصر دُعى باسم " فيليبوبينى " ثم ذهب للاسكندرية واستقر بها منذ عام 1866 وكان يعد احد أعيان الاسكندرية فى ذلك الوقت وفى سبعينات القرن التاسع عشر قرر " فيليبو " استثمار ما ورثه عن أبيه فى تعمير وبناء العديد من المبانىفى شارع  فؤاد ( شارع رشيد فى ذلك الوقت ) ، وقد وصفه أبناء جاليته والجاليات الاخرى المقيمة فى الاسكندرية بـ  الفقير الغبى  لأنه استثمر امواله فى البناء فى أراض لم يكن بها سوى النخيل وحدائق الفاكهة ، واتهموه باضاعة أموال أبيه لاستثماره فى هذه الاراضى وهو الامر الذى جعله فيما بعد من اغنى اغنياء الاسكندرية .

ويذكر الدكتور اسلام عاصم فى بحثه " أقدم مبنى فى اقدم شارع بالاسكندرية " أن " فيليبوبينى " قد لقب نفسه فيما بعد بـ " الشامخ المتواضع " وكتبهما باللغة الايطالية فوق مدفأة  المبنى الذى آل فيما بعد للقنصلية الاسبانية و كذلك أعلى باب مبنى مديرية الصحة الملاصق للقنصلية ، وهما المبنيان الاقدم فى شارع فؤاد وقد انتهى من انشائهما فى عام 1880 ، ويوجد امامهما الآن مسجد سيدى مفرح والذى يعد ملاذ لكثير من السيدات اللاتى يعتقدن بقدرته على حل مشكلاتهن الزوجية واصلاح أزواجهن ، وأصبحت المنطقة من ارقى الاماكن بالاسكندرية ومعقلا للطبقة الارستقراطية فى ذلك الوقت ، وإلى الان لازال شارع فؤاد يحتفط بطابعه الراق لوجود العديد من المبانىذات الطراز الايطالىواليونانى والتى تجلب للسائر فيه متعة التأمل وتجلب له رائحة عبق التاريخ . 

وفى العام الماضى2017  أعادت القنصلية الاسبانية بالاسكندرية المظهر التراثىوالجمالى لمبناها الفاخر من خلال اعمال الترميم التى قامت بها من الداخل والخارج ليظل هذا المبنى بطرازه المعمارى المتميز وزخارفه الداخلية الرائعة ، شاهدا على اقدم مبنى فى اقدم شارع بالاسكندرية " شارع فؤاد " الذى يردد مع الكينج محمد منير ولسان حاله يقول " أنا اقدم شارع فيكى "