الأقباط متحدون - سكرتير المجمع المقدس يكشف تفاصيل جديدة في حادث مقتل الأنبا أبيفانيوس
  • ٠٥:٠٠
  • الثلاثاء , ١١ سبتمبر ٢٠١٨
English version

سكرتير المجمع المقدس يكشف تفاصيل جديدة في حادث مقتل الأنبا أبيفانيوس

٢٣: ٠٣ م +02:00 EET

الثلاثاء ١١ سبتمبر ٢٠١٨

 الأنبا أبيفانيوس
الأنبا أبيفانيوس

 كتب - محرر الأقباط متحدون ن.ي

كشف الأنبا دانيال، أسقف المعادي، سكرتير المجمع المقدس، عن تفاصيل جديدة لم تنشر من قبل في واقعة مقتل الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير القديس أبومقار، ومنها سبب عدم تجريد الكنيسة للراهب فلتاؤس المقاري حتى الآن.
 
وقال الأنبا دانيال، في حوار مع صحيفة المصري اليوم، إن "قرار تجريد الراهب إشعياء كان بعد 10 أيام من حادث مقتل الأنبا إبيفانيوس، أما تجريد يعقوب المقارى فكان فى وقت آخر".
 
وعن سبب عدم تجريد الكنيسة للراهب فلتاؤس حتى الآن، قال: "قانون الكنيسة ينص على أنه لتجريد أى راهب أو توقيع أى عقوبة كنسية عليه، لابد أن تتم بعد تحقيق وإعطائه فرصة للدفاع عن نفسه، وللأسف بعد عملية محاولة انتحاره أخذوه للمستشفى وتحفظوا عليه، وذهبنا أنا والأنبا دانيال مستشفى الأنجلو ولم نستطع مقابلته لأن النائب العام "كان مانع الزيارة".
 
أما بالنسبة للتحقيقات التي أجريت مع الراهب: "أولا اللجنة التى حققت معه كانت مشكّلة منى ومن الأنبا متاؤس رئيس دير السريان، والأنبا دانيال رئيس دير الأنبا بولا، وهناك اتهامات أنكرها، واتهامات أخرى قال إنها منذ فترة طويلة وانتهت، والتحقيق كان داخل الدير قبل توجيه الاتهام رسميًّا له، ونحن نتابع الموقف".
 
وأوضح سكرتير المجمع المقدس أن "الإدانة الكنسية ليست على جريمة القتل، لأن وقتها التحقيقات لم تكن قد انتهت، ولكن هناك وقائع سابقة، فقبل الحادثة وتحديداً فى فبراير 2018 حكم عليه أن يذهب لدير آخر لمدة ثلاثة أشهر، لمخالفات مالية وأخلاقية، ولكن الأنبا إبيفانيوس ترجى البابا أن يقضى إشعياء العقوبة داخل دير الأنبا مقار، ووافق البابا، وعندما جاءت الأحداث، وجدنا نفس المخالفات، فاتخذنا قرار التجريد".
 
وكشف الأنبا دانيال أن الكنيسة لم تراجع حسابات الراهب كما قيل، موضحا: "لا.. لم نقم بذلك، فهذا دور جهات التحقيق، ولكن من ضمن الاتهامات التى وجهت له أنه حاول ذات مرة إنشاء دير بدون إذن، واشترى أرضاً داخل وادى النطرون، وبعدها اختلف مع شركاء له فى الأرض وباعوها، وكانت هناك مخالفات أخلاقية".