الأقباط متحدون - بالفيديو.. حوادث أدهشت المصريين من سرعة الأمن المصري في القبض على الإرهابيين (تقرير)
  • ٠٤:١٩
  • الثلاثاء , ٤ سبتمبر ٢٠١٨
English version

بالفيديو.. حوادث أدهشت المصريين من سرعة الأمن المصري في القبض على الإرهابيين (تقرير)

٠٨: ٠٨ م +02:00 EET

الثلاثاء ٤ سبتمبر ٢٠١٨

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

السيسي فجر مفاجأة بالكشف عن منفذي حادث البطرسية.. والأمن ضبط خلية إرهابية بعد ساعات من حادث مسطرد
شاب يفجر عبوة ناسفة في ميدان سيمون بوليفار.. والقبض عليه في وقتها

كتب - نعيم يوسف
اعتقلت قوات الأمن المصرية، اليوم الثلاثاء، رجلا بعد إلقاءه عبوة ناسفة انفجرت في محيط السفارة الأمريكية بالقاهرة، ونقلت بعض الأنباء أن الشخص هو  أيمن عبدالسميع محمود 24 سنة.

السرعة التي أسقطت هذا الإرهابي في أيدي قوات الأمن المصرية، تعكس صورة مغايرة عن الصورة الذهنية المترسخة في أذهان البعض عن بطئ الأجهزة الأمنية في ملاحقة الخلايا الإرهابية، والصورة التي يحاول أن يصدرها عناصر جماعة الإخوان المسلمين بأن الأجهزة الأمنية غير قادرة على حماية البلد ومقدراتها، ولكن في الحقيقة ليست هذه المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك ما يدحض التصورات الإخوانية.

يوم الاثنين، الموافق 12 ديسمبر عام 2016، وبعد أقل من 24 ساعة على حادث تفجير الكنيسة البطرسية، شارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، في الجنازة التي أقيمت للشهداء، الذين راحوا جراء الحادث، لتقديم العزاء لأسرهم والكنيسة والشعب المصري في هذا الحادث الأليم، وفجر مفاجأة مدوية بإعلانه أن الأجهزة الأمنية توصلت إلى منفذي الحادث.

وكشف الرئيس في كلمته عن هوية الانتحاري وهو محمود شفيق محمد مصطفي ٢٢ سنة وقد قام بتفجير نفسه داخل الكنيسة بحزام ناسف، مشيرا إلى أنه قد تم القبض على أربعة أشخاص من بينهم سيدة فيما يتبقى اثنان آخران يجري البحث عنهما.


سرعة الإعلان عن التوصل للجناة، والقبض على بعضهم أصاب الكثيرين بالشكوك، خاصة مع الصورة الذهنية المترسخة عن بعض الأحداث في السنوات السابقة، وعدم التوصل إلى مرتكبيها، ما دعا الإعلامي عمرو أديب لعمل حلقة خاصة من داخل معامل الأدلة الجنائية للكشف عن التفاصيل الكاملة للتوصل إلى المتهم، وهو الأمر الذي أكده تنظيم "داعش" بنفسه في بيان صدر عن أذرعة التنظيم الإعلامية في وقت لاحق.


منذ أسابيع قليلة، وأثناء احتفال عشرات الآلاف من الأقباط بعيد السيدة العذراء في كنيستها بمسطرد، حاول إرهابيا يرتدي حزامًا ناسفًا، الدخول إلى حشد المحتفلين وتفجير نفسه بينهم، وظهر في لقطات تم بثها فيما بعد وهو يسير على كوبري مسطرد، وعدم قدرته على الدخول إلى الكنيسة، بسبب التشديدات الأمنية، مما دفعه لتفجير نفسه على الكوبري.


ساعات قليلة، وأصدرت وزارة الداخلية بيانا، كشفت فيه أن الإرهابي منفذ الجريمة هو "عمر محمد أحمد"، وهو من مواليد الأول من نوفمبر 1989، محافظة القاهرة، حاصل على دبلوم معهد فني تجاري، وهو يتبع خلية إرهابية تم القبض على ستة منها وهم كل من: "محمد أحمد عبدالمؤمن عواد، واسمه الحركي (زيزو)، يحيى كمال محمد دسوقي، وصبري سعد محمد موسى، رضوى عبدالحليم سيد عامر، هيثم أنور معروف ناصر، ونهى أحمد عبدالمؤمن عواد".

اليوم.. وقع انفجارًا في ميدان سيمون بوليفار، في محيط السفارة الأمريكية، ورصد فيديو اللحظات الأولى لانفجار عبوة ناسفة، وأظهرت كاميرات المراقبة في محيط السفارة اشتعال حقيبة كان يحملها المشتبه به على ظهره، قبل أن يطوقه رجال الأمن ويعتقلونه.

وكشف مصدر أمني في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن تحقيقات الأولية تبين اعتناق المشتبه به للأفكار المتطرفة، وكان يعتزم استخدام العبوة في عمل عدائي.