الأقباط متحدون - مطران لوس أنجلوس يطالب الكنيسة بالتحقيق في تسجيل الراهب يوئيل المقاري
  • ١٩:١٨
  • الاثنين , ٢٧ اغسطس ٢٠١٨
English version

مطران لوس أنجلوس يطالب الكنيسة بالتحقيق في تسجيل الراهب يوئيل المقاري

أخبار مصرية | الوطن

٥١: ٠٨ ص +02:00 EET

الاثنين ٢٧ اغسطس ٢٠١٨

الأنبا سيرابيون، مطران لوس أنجلوس
الأنبا سيرابيون، مطران لوس أنجلوس

أرسل الأنبا سيرابيون، مطران لوس أنجلوس، خطابا للجنة الرهبنة بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، طالب فيه بالتحقق من صحة "ادعاءات" القس يوئيل المقاري، التي وردت في تسجيل صوتي منسوب له. شهادة حول انفلات حياة الرهبنة فى دير «أبومقار»

وقال سيرابيون: "الآباء الموقرين الأحبار الأجلاء أعضاء اللجنة، قبلة روحية ومصافحة أخوية، وصل لي هذا التسجيل الصوتي الموجود على موقع الفيديوهات (YouTube)، أرسله للجنة للتحقق من مدى صحة أن المتكلم هو فعلا الأب يوئيل المقاري".

وأضاف الأنبا في خطابه: "إن كان هذا صحيحا هل يليق براهب أن يوجه هذه الاتهامات للمتنيح البابا شنودة الثالث، خاصة أنه نسب لقداسته أقوالا لم يقدم ما يدل على ذلك".

وتابع: "جيد أن نصدر قرارات لمنع التسيب في الرهبنة ولذلك من الأهمية تنفيذ ذلك علي الكل دون تفرقة، إن كان في قلب هذا الراهب شيء ضد قداسة البابا شنودة نيح الله نفسة الطاهرة فهذه مشكلته، عليه أن يعالجها مع أب اعترافه، أما أن يعبر عن هذه الكراهية باتهامات باطلة، فهذا أمر تحاسب علية قوانين الكنيسة".

وطالب سيرابيون بالتحقق أولا من صحة هذا التسجيل الموجود علانية على "YouTube"، ومواجهة هذا الراهب في هذه الاتهامات الباطلة ضد قداسة البابا شنودة الثالث، واتخاذ الإجراء الرادع لمثل هذة التصرفات.

واستطرد: "قداسة البابا شنودة قامة روحية رهبانية تعلمنا ونتعلم منها الكثير، لذا يؤلمنا جدا أن يخرج راهب، ويقول إن قداسة البابا شنودة أعطى الضوء الأخضر للتسيب الحادث في دير أبو مقار".

وتابع: "من حق الشخص أن يعبر عن رأيه ولكن ليس من حقه أن يتهم خاصة قامة روحية عالية، انتقل من عالمنا الفاني، كثير مما ذكره الراهب سهل الرد عليه من نفس أقواله، لكن الذي يؤلمني الاتهامات الباطلة والتي ينبغي أن يكون للكنيسة موقف حازم، وإلا صرنا يحكمنا قانون الغابة وليس قانون الكنيسة".

وكان القس يوئيل المقاري، أحد شيوخ رهبان دير أبومقار بوادى النطرون، كشف عن وجود تجاوزات عديدة داخل الدير، منها امتلاك الرهبان لسيارات، وسعيهم لجمع الأموال، وخروجهم من الدير للمبيت لدى أقاربهم أو غير أقاربهم.

وقال يوئيل في تسجيل صوتى تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل صفحات قبطية، ومنهم كمال زاخر مؤسس التيار العلمانى القبطى، إنه "جمعته جلسة ليلة مقتل الأنبا إبيفانيوس، داخل الدير مع لجنة من أساقفة الكنيسة، وكشف لهم تلك التجاوزات". حركة قبطية تطالب بمحاكمة يوئيل المقاري بعد تصريحاته المسيئة لـ"شنودة"

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.