الأقباط متحدون - بالفيديو.. مبادرة الحب ثقافة تحارب ختان الإناث: جريمة.. وليس تكريم للفتاة
  • ٠٧:١٥
  • الخميس , ٢٣ اغسطس ٢٠١٨
English version

بالفيديو.. مبادرة "الحب ثقافة" تحارب ختان الإناث: جريمة.. وليس تكريم للفتاة

٤٣: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ٢٣ اغسطس ٢٠١٨

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

"متولي": أبحاث كشفت عن رأي الرجال والنساء في الختان.. وبعض المشايخ السبب في انتسار الظاهرة

كتب - نعيم يوسف
قال الدكتور رامي متولي، مدير مشروع الحب ثقافة في مصر، إن فكرة مشروع "الحب ثقافة"، هو توعية الشباب بالصحة الإنجابية، وإيجاد مكان آمن للشباب ليتحدثوا عن مشاكلهم، وهناك مختصين في الصحة الإنجابية يقدمون معلومات وتوعية بشكل مستمر، بالإضافة للتوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وموقع اليوتيوب.

ظاهرة منتشرة
وبالنسبة لظاهرة "ختان الإناث"، فقد قال "متولي" إنها من أكثر الظواهر التي تمثل تحديات للمجتمع المصري، والظاهرة منتشرة بنسبة كبيرة، وإحصائية في عام 2014، قالت إن نسبة 92% من السيدات في سن 15 إلى 49 سنة تعرضن للختان أو تشويه الأعضاء التناسلية، وهي من أعلى النسب في العالم.

آراء الرجال والنساء
وأشار مدير مشروع الحب ثقافة في مصر، إلى أن هناك بحث عن رأي الرجال والسيدات في ممارسة الختان على بناتهن في المستقبل، ووجدوا أن 58% من النساء وافقت على ذلك، بينما وافق من الرجال 50% فقط، وهناك بحث أخر قال إن 70% من الرجال يريدون تطبيق الختان على البنات، و68% من السيدات رأوا ذلك أيضا.

برنامج قومي.. ولكن
ولفت إلى أن مناهضة ختان الإناث بدأت من الخمسينات في صورة مقالات، وفي السنوات الأخيرة بدأ برنامجا قومي لمنع ذلك، وتم تجريمه، ولكن آليات تنفيذ القوانين بها مشكلة، ولا يوجد بلاغات إلا قليلة جدا في الحالات التي حدث بها وفاة، مطالبا بضرورة وجود آلية تشريعة لمنع ذلك.

مازالت الظاهرة منتشرة
وأكد على أن الظاهرة مازالت موجودة في الصعيد نتيجة غياب الوعي، رغم إصدار الكنيسة والأزهر بيانات أن الختان ليس من الدين، إلا أن بعض الشيوخ مازالوا يرون أن ذلك "مكرمة" للفتاة، مشددا على أن الموضوع متوارث لغياب الوعي، وبث رسائل خاطئة.

تغيير الخطاب
وأوضح أنه يجب تغيير الخطاب في الحملات الدعائية، وتغيير الخطاب الحقوقي، وشرح للناس أن ذلك جريمة، في حق طفلة ليس لها القدرة على الدفاع على نفسها، ويسبب لها ضررا بالغا، مضيفا: "ممكن نعتبر اللي بيعمل كدة سفاح"، مشيرا إلى أنه لا يوجد مبرر لذلك إلا المفاهيم الخاطئة.

المجتمع المدني والدولة
وأوضح أن قوة العمل وهي 13 منظمة رصدت بعض الأشياء التي يمكن أن يقدمونها، وتهدف إلى دعم دور الدولة والعمل معها لتغيير الخطاب، وبذلك يكون العمل أقوى، بالإضافة لزيادة وعي الناس، بالإضافة إلى ظاهر "تطبيب الختان"، وهي تعني أن الطبيب هو من يقوم بذلك، حيث أن 70 إلى 80% تتم عن طريقهم.

معاقبة الطبيب
وشدد على ضرورة فصل الطبيب الذي يقوم بعملية ختان الإناث، مشيرا إلى أن ذلك جريمة عن فهم ووعي، ولا يوجد عملية ختان في كليات الطب، لافتا إلى أن أحد الأطباء زعم أن هناك "ختان شرعي"، وتم تقديم بلاغات فيه والأمر في يد النيابة حاليا، موضحا أن هناك عمليات تجميل أو ترميم، ولكن لن تعيد الأعضاء التناسلية كما كانت.