الأقباط متحدون - محبو دير القديس ماريوحنا في بنسلفانيا يردون ببيان جديد بعد تحذير الكنيسة منه
  • ٢١:٣٨
  • الخميس , ٢٣ اغسطس ٢٠١٨
English version

"محبو دير القديس ماريوحنا" في بنسلفانيا يردون ببيان جديد بعد تحذير الكنيسة منه

محرر المتحدون ن.ى

أخبار وتقارير من مراسلينا

٣٨: ٠٨ م +02:00 EET

الخميس ٢٣ اغسطس ٢٠١٨

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كتب - محرر الأقباط متحدون ن.ي
أصدر "محبو دير القديس ماريوحنا (بطمس) في بنسلفانيا"، بيانًا، أكدوا فيه أن المقر ليس ديرًا بالمعنى الرهباني المعروف، ولكنه مقرًا إداريًا لدير القديس يوحنا (بطمس) في مصر، ومقرا لقناة أغابي في بنسلفانيا.

وقال البيان إن "المركز يعتبره الكثير من ابناء الكنيسة هو المنفذ الروحى الوحيد بمعنى الرئة التى يتنفس منها الشباب والعائلات والخدام التى تاتى الية من نيويورك ونيوجرسى وولايات عديدة وصولا حتى كندا لقضاء ايام روحية بدون مقابل"، و"يضم ثلاث كنائس ومرخص وفقا للقانون الامريكى وبمباركة وموافقة قداسة البابا تواضروس شخصيا".

وأكدوا أنه "ليس هو دير بالمعنى المتعارف علية للحياة الديرية او الرهبانية ولكنه هو المقر الروحى والادارى لقناة اغابي اول قناة فضائية للكنيسة القبطية وهذا المركز يشمل ادارة القناة واستديوهات وقاعة مؤتمرات وثلاث كنائس ودار ضيافة وهذا المركز يضم اباء كهنة جاءوا من مصر بغرض العلاج بموافقة شخصية من قداسة البابا تواضروس".

وتابع البيان: "لقد اعتاد الشعب القبطى ان يطلق على بعض الكنائس والمراكز الروحية لقب اديرة من باب البركة وهى ليست اديرة ولاتضم رهبان ولاراغبي الحياة الرهبانية وهناك امثلة عديدة مثل دير القديس سمعان بالمقطم ودير الانبا برسوم العريان بالمعصرة ودير العذراء بدرنكه ودير الجنادلة بابوتيج وكذلك دير بطمس وبالتالى لاتنطبق شروط الرهبنة على مثل هذة الاماكن باعتبارها مراكز روحية تؤدى خدمة روحية او اعلامية ولاتنتمى للحياة الرهبانية من قريب او بعيد".

واختتم البيان قائلا: "ننتهز الفرصة لدعوة احباءنا للمشاركة في القداس الالهى الذى سيراسه نيافة الانبا بطرس في دير بطمس في بنسلفانيا الاحد القادم وسوف تقوم قناة اغابي بنقل القداس الالهى على الهواء مباشرة لجميع انحاء العالم".

كانت كنائس بنسلفانيا، قد أصدرت بيانا رسميا، طالبت الأقباط بمنع زيارة دير ماري يوحنا الحبيب (بطمس)، الذي يشرف عليه الأنبا بطرس، الأسقف العام لنيوجيرسي هو المشرف عليه، مستندين على عدم إدراج اسم دير بطمس ضمن الأديرة المعترف بها، محذرين الشعب من مخالفة تعليمات الكنيسة.