الأقباط متحدون - هبة مشالي تكشف ما هو سبب تأخر سن الزواج ورسالة إلى الفتيات في الثلاثينات
  • ١٣:٣٢
  • الخميس , ٢٣ اغسطس ٢٠١٨
English version

هبة مشالي تكشف ما هو سبب تأخر سن الزواج ورسالة إلى الفتيات في الثلاثينات

٣٣: ٠٥ م +02:00 EET

الخميس ٢٣ اغسطس ٢٠١٨

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

كتبت – أماني موسى
ناقشت د. هبة مشالي، استشارية تنمية بشرية، موضوع "تأخر سن زواج الفتيات وأسبابه"، معربة عن رفضها لهذا المسمى، قائلة: أنا مش شايفة أبدًا أن دة تأخر سن زواج، لأن البنت برة بتتجوز فيما بعد الـ 35، لكننا مصرين أن نطلق على من تخطت الثلاثين دون زواج أنها تأخرت، مشددة أن هذا ليس تأخر وليس عيب بل أنه ميزة، على عكس ما يرى كثيرين بسبب ضغط المجتمع والأهل.

وتابعت، أن من الـ 35 فيما فوق هو أنسب سن للزواج، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا ارتفعت نسب من يتزوجون فوق الـ 35 سنة، وليس أقل، لافتة إلى أن هذه الفتيات على قدر كبير من الجمال والثقافة، بالإضافة إلى أنهم يعملون في وظيفة ولديهم أهداف بالحياة، وأنهم بنات ليهم أهداف ووجهة نظر في الحياة ومالهمش في المياعة ولا التمثيل، هم ناس عارفين هم مين وعارفين كويس أوي هما عايزين إيه.

وتابعت مشالي، هناك نوعان من هؤلاء الفتيات، الأول هو النوع الذي يرفض على الرغم من كون هناك الكثير الذين يتقدمون لطلبها للزواج، وأن أسباب رفضهم ترجع إلى كونها فتاة متحققة ولديها عمل ودخل وأهداف في الحياة، وعليه فأنها قبل أن تقبل لا بد أن تجد في هذا الشخص ما يجعلها مقبلة على هذه الخطوة بشجاعة.

مستطردة، معظم اللي بيجولهم أقل منهم، وهما ناس عدوا في الحياة في تجارب متنوعة، ولا بد أن يكون الشخص المتقدم أعلى منها فكرًا أو ثقافة أو الجانب المادي.

وأضافت، أفكر الأهالي ان أنتوا اللي وصلتوا بناتكم لهذه المرحلة لأنكم ربيتوها على الأخلاق والمبادئ وأن العلم والثقافة مهمة جدًا، ومينفعش بعد كل السنين دي وأننا ربيناها أن الأخلاق والتربية حاجة مهمة وأن الثقافة والتعليم هم سلاحها بالحياة، نيجي نقولها لا معلش بقى لازم توافق وخلاص.

وتابعت مشالي، وهناك جزء آخر من البنات واللي هما لا يتقدم لهن الكثير من الرجال، وهنا لا يرجع لكونهن غير جميلات أو غير مثقفات، لكن لأنهم مستفزين بالنسبة للرجالة، عندهم ثقة في النفس شديدة، ومهتمة بنفسها، ولديها رأي ووجهة نظر في الحياة، طب أنا كرجل هروح لواحدة زي دي ليه؟ وهنا الرجال الذين لا يملكون ثقة كافية بالنفس.

مشيرة إلى أن الأغلبية من الرجال يلجأ للست الهادية المطيعة اللي مش هتتعبه بوجهة نظرها.

وشددت مشالي أن هذه النوعيات من الفتيات مظلومين لأنهم نشأوا بطريقة لا تلائم طبيعة مجتمعنا الحالي.

وأختتمت بقولها، رسالتي لكل بنت وصلت للسن اللي بيقولوا عليه كبير ولم تتزوج: اعرفي وتأكدي أنه خير من عند الله.. ربما كنتي تزوجتي وتحولتي لشخصية تعيسة أو فقدتي أشياء تنعمين بها الآن، ولا بد أن نفكر هنا بدائرة الإيمان إذ أنه طالما أن الله لم يرد بوجود هذا الشخص إلى الآن فهو خير.

ثقي بالله واتركي له أمرك.. أيًا كان ما هو هذا الخير الذي ينتظرك، وما يحدث دائمًا هو الخير.