الأقباط متحدون - بالفيديو.. البشير يثير جدل بين السودانيين بعد ترشيحه للرئاسة مرة أخرى بمخالفة الدستور
  • ١٨:٠٢
  • الثلاثاء , ١٤ اغسطس ٢٠١٨
English version

بالفيديو.. "البشير" يثير جدل بين السودانيين بعد ترشيحه للرئاسة مرة أخرى بمخالفة الدستور

٠١: ٠٨ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٤ اغسطس ٢٠١٨

صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

معارضون يطالبون الشعب بالوقوف في وجه النظام.. وعضو بالحزب الحاكم: مجرد توصية

كتب - نعيم يوسف
أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير عن ترشحه رسميا لوفترة ولاية ثالثة، الأمر الذي أثار جدلا واسعا بين المواطنين السودانيين، وظهرت  حالة من الجدل في السودان بين مؤيدي الرئيس السوداني ومعارضيه.

معارضون في أمة شابة
وقال المواطن السوداني، محمد علي عبدالحليم، إن السودان أمة شابة، وعدد المواطنين الشباب كثير جدًا فكيف ينتخبون رئيسا تخطى السبعين عامًا، لافتا إلى أن صمام الأمان الوحيد هو أن يتوقف "البشير" عن ترشيح نفسه لفترة جديدة، وإحداث تعديل في مسارات التعليم والصحة والديمقراطية والحريات، مشددًا: "نحن الآن أمة بلا رؤية".

مجرد توصية
وأوضح "أبي عز الدين"، عضو بالحزب الحاكم، المتحدث السابق باسم الرئاسة السودانية، أن أغلب الاعتراضات أن المؤتمر الوطني على بعد أسبوع من الانتخابات، لافتا إلى أن الحزب رفع توصية بترشيح البشير، وهذا أمر داخلي للحزب لا شأن للأحزاب الأخرى بالتدخل فيه، موضحا أنهم يستعدون مبكرا للانتخابات.

ليس قرارا نهائيا
ولفت "عز الدين"، إلى أن قرار الحزب الحاكم النهائي بإعلان مرشح بعينه لم يتم اتخاذها على الآن ولكن سيتم الإعلام عن ذلك فيما بعد، موضحا أنه لا يمكن ترك الحديث عن الحزب للمعارضين، ولكن يجب الحديث عن هل الأحزاب مجتمعة لديها مرشح أم لا؟

قرارات حزبية ولكن
من جانبه، قال راشد سيد أحمد، القيادي بالحزب الشيوعي السوداني، إن المؤتمر الوطني كحزب من حقه أن يتخذ القرارات الخاصة به، ولكن ما يعنيهم هو دستور 2005، والذي يحدد الرئاسة بمدتين فقط، واعتراضهم ليس على القرار الداخلي، ولكن على تجاوز الدستور.

البشير والمحيطين به
وشدد "أحمد" على أن "البشير"، وزمرة الحاكمين المطلوبة دوليا يتخذون خطوة استباقية لحماية البشير من المحاكمة الدولية، لافتا إلى الانتخابات الماضية كانت مزيفة، وحتى شهادات المؤسسات الدولية لا يعترف بها ولا يعتد بها.

الشعب.. ونظام الحكم
ولفت القيادي الحزبي إلى أنه بالفعل في السابق تم تعديل الدستور في مناطق أخرى لإعادة انتخاب الرئيس مرة أخرى، ولكن ليس معنى انتشار الخطأ بأنه هو الصواب، مؤكدا أن المعارضة لديها برنامج، ولكن هناك تكمم الأفواه وتقفل الصحف، موضحا أن الشعب في السودان استطاع الإطاحة بسلطتين عسكريتين، وإذا اتحد الشعب السوداني لن يقف البشير أمامه.