الأقباط متحدون - باحثة مصرية مسلمة تروي شهادتها عن الأنبا أبيفانيوس: دافع عني وياريت كل رجال الدين يكونوا بنفس سماحته وعلمه
  • ١٠:٣٧
  • الثلاثاء , ٣١ يوليو ٢٠١٨
English version

باحثة مصرية مسلمة تروي شهادتها عن الأنبا أبيفانيوس: دافع عني وياريت كل رجال الدين يكونوا بنفس سماحته وعلمه

أماني موسى

أقباط مصر

٥٦: ٠١ م +02:00 EET

الثلاثاء ٣١ يوليو ٢٠١٨

الباحثة نرمين العطار
الباحثة نرمين العطار
كتبت – أماني موسى
قالت الباحثة نرمين العطار، شهادتها عن اللقاء الذي جمعها بالمتنيح الأنبا أبيفانيوس، أثناء مؤتمر التراث العربي المسيحي، وما وجدته فيه من محبة وأبوة وتفهم.
 
تقول في شهادتها التي نشرتها عبر حسابها بالفيسبوك، "ما كنتش أعرفه يمكن بسمع عنه بس. وفي يوم مؤتمر التراث العربي المسيحي 25 ةاللي كان أول مؤتمر لي في الكنيسة البطرسية وكنت في أول جلسة، عرفت أنه هيكون رئيس الجلسة بتاعتي".
 
بصراحة كنت خايفة شوية أول مرة يكون رجل دين هو رئيس جلستي وخفت اقول حاجة تأخذ على. وبعدين لما جه دوري وقعدت جنبه وجه علشان يعرفني لقيت ابتسامة جميلة على وشه وبعدين لما قرأ مؤهلاتي لقيته ضحك وقالي كل ده !! عظيم. وبعدين قمت وبدأت أشرح موضوعي وكان بيتابع كلامي باهتمام ولما اقول حاجة طريفة الاقيه ابتسم ابتسامة كبيرة. وبعد ما خلصت شكرني وهناني. 
 
الموقف الحقيقي اللي بان لي فيه. ان في فترة التعليق على الأبحاث قام أحد الاباء ووجه لي نقد على نقطة معينة وهو لاحظ أن معالم وشي اتغيرت شاور لي وقالي مش أنت جايبه الجزء ده من مرجع؟ قلت له اه . قالي قولي اسم المرجع وأن الكلام ده مش من عندك. ساعتها استغربت موقفه وانه دافع عني بس حسيت ساعتها اد ايه هو فعلا رجل دين حقيقي وإنسان وعارف يعني ايه طالب علم والمفروض مساعدته مش مهاجمته !!! 
 
يا ريت كل رجال الدين في اي دين يكونوا بنفس السماحة والبشاشة والعلم اللي كانت عندك البقاء لله وربنا يرحمك ويجازيك خير عن كل الخير اللي عملته.