الأقباط متحدون - 10 معلومات عن كشف تابوت الإسكندرية تحطم 3 شائعات أبرزها اللعنة
  • ٠٣:٥٣
  • الخميس , ١٩ يوليو ٢٠١٨
English version

10 معلومات عن كشف تابوت الإسكندرية تحطم 3 شائعات أبرزها "اللعنة"

٥٤: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ١٩ يوليو ٢٠١٨

 تابوت الإسكندرية
تابوت الإسكندرية

التابوت لا يعود للإسكندر الأكبر.. ولا لعنة أو زئبق أحمر

كتب - نعيم يوسف
بعد جدل مثير خلال الأيام الماضية، عن تابوت غامض عُثر عليه في الإسكندرية'> الإسكندرية، كشفت وزارة الآثار بشكل رسمي عن محتويات التابوت الذي أثار الصحف ووكالات الأنباء العالمية قبل المحلية، ونعرض في السطور التالية أبرز 10 معلومات عن هذه القصة.

1- تم اكتشاف التابوت الذي يبلغ طوله نحو 185 سنتيمتر، في أحد مواقع البناء في منطقة سيدي جابر حي شرق الإسكندرية'> الإسكندرية.

2- عُثر  التابوت الأسود في قبر إلى جانب رأس منحوت لرجل، يعتقد أنه صاحبه، وفوجئ علماء الآثار حين وجدو أن الغطاء مغلق، فلطالما كانت الكنوز تنهب في مثل هذه الحالات.

3- تم تأريخ القطعة الأثرية من قبل بعثة أثرية مصرية إلى العصر البطلمي، سميت على اسم سلالة أسرة ملكية يونانية حكمت مصر لمدة نحو 300 عام.

4- أثيرت العديد من الشائعات حول التابوت، ونظرا لأن التابوت عُثر عليه في الإسكندرية'> الإسكندرية، فقد قيل إنه ربما يعود للإسكندر الأكبر، وقالت صحف غربية إن فتح التابوت سيصيب العالم بلعنة وظلام لمدة 2000 عام هي عمر التابوت. استناداً لمراجع تاريخية تتحدث عن لعنة الفراعنة.

5- ترأس  الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار علي لجنة أثرية علمية إلي مدينة الإسكندرية'> الإسكندرية لفتح التابوت الجرانيتي.

6-  بعد فتح التابوت تبين انه ملئ بمياه الصرف الصحي و التي تسربت داخله عن طريق بالبيارة الموجوده بالمنطقة هذا بالإضافة إلي ثلاثة هياكل عظمية.

7- نقل هذه الهياكل المكتشفة داخل التابوت إلي مخزن أثار متحف إسكندرية القومي للترميم و الدراسة لمعرفة المزيد عن الهياكل العظمية و سبب الوفاة و الحقبة التاريخية التي ترجع إليها، أما التابوت فسيتم رفعه بعد عمل الترميم الأولي له و نقله إلي مخزن مصطفى كامل و ذلك بالتعاون مع المنطقة الشمالية العسكرية( الهيئة الهندسية).

8- كشفت وزارة الآثار أن المعاينة المبدئية للهياكل العظمية تشير إلي أنها في اغلب الظن تخص ثلاثة ضباط أو عساكر في الجيش حيث وجد بجمجمة احد الهياكل العظمية أثار ضربة بالسهم.

9- هذا الكشف الأثري حطم 3 شائعات أثيرت بعد كشف التابوت، أولها، أنه للإسكندر، وثانيها أن الماء الذي وجد فيه عبارة عن زئبق أحمر، حيث أكد مسطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار على أنها ماء من الصرف الصحي اختلطت بالمومياوات، والثالث هو اللعنة، حيث أكد "وزيري"، على أنها شائعات عارية من الصحة ومجرد "خزعبلات".

10- قام أحد العاملين في استخراج التابوت، اليوم، بسكب 4 "جراكن" من المادة السائلة التي تم سحبها من داخل التابوت باستخدام مضخة في الشارع بجوار الموقع، وقد قال "وزيري" إن سكب المياه أمام المواطنين هو تصرف مقصود لإنهاء اللغط حول كونها "زئبق أحمر".