الأقباط متحدون - مصر وتوبها الجديد
  • ١٧:٢٣
  • الخميس , ١٢ يوليو ٢٠١٨
English version

مصر وتوبها الجديد

صفنات فعنييح

مساحة رأي

٤٣: ١٠ ص +02:00 EET

الخميس ١٢ يوليو ٢٠١٨

العلم المصري
العلم المصري

دكتور صفنات فعنييح
لا مفر لمصر ولا خيار لها .. لازم مصر تلبس توب جديد وتخلع القديم
أصل التوب القديم قد تمزق كل شبر فيه .. وقبل ان تتعري كاملة
لا مفر امام المصريين الا ان يكسو مصر بتوب جديد .....

اصل المستعمر العربي .. لبس مصر توب مش بتاعها فصارت مصر
عار بين الشعوب .. ومازالت عار يقف بين الشعوب بثوب ممزق
اصل فراعينها ماتوا .. وسابولنا زكريات مدفونه تحت الرمال .....
ولسه مجاش مصري واحد يقول لا .. مصر أمنا لازملها توب جديد
مرسوم عليه صوره فراعينها ....

لسه مجاش فرعون جديد راضع من لبن امه .. ويقول لا .. كفايه
مرمطه وكفيانا مسخره .. كفايانا عار ......
أصل اللي يلبس توب العرب لازم يرفع راية العار ويقف في سوق
النخاسه ويهتف بالنقاب ومسخرة الحجاب ... ويركع في طين الهلوسه
ويردد الحمد لله علي نعمة اللاشئ  .....

وهوا ده التوب اللي لبساه مصر .. قلعوها توبها اللي كان باقي من بعد
الرومان .. ذلوها مسخروها ومسحوا حروفا المزروعه علي لسانها ...
الم يحن الوقت .. هوا ما أنش الأوان لسه ....
أقول بأعلي صوتي لا ... كفايه .. وعايز كل ولاد مصر الشرفاء
يقفوا جانبي ويقولوا .. لا .. كفايه .. كفيانا مسخره ...
لازم مصر تلبس .. تلبس توب جديد توب يكون بتاعها وعلي مقاسها
ولن يصنع هذا التوب لمصر سوي اولادها المخلصين ....

والتوب ده ياما اتكلمت عن ملامحه .. وشكله ومقاسه .. قلت الاسلام
يطلع برا مصر مثلما دخل اليها .. دي ثقافه متلزمناش .. نرجحها
لصحابها .. هذا هوا التوب المهرطق اللي لبساه مصر ..
وصممنا لمصر علم جديد يحكي اصلها .. وتخرج منه جذورها ..
مش ممكن نكمل كده .. كفيانا عار ....

مشكله المشاكل ماعندناش فرعون يقول لا .. وهربت منا أصول الأصاله
امام بطش الأغبياء .. ثلاثة ارباع المصريين ساجدين بصفه مستمره
يرددون الحمد لله علي نعمة اللاشئ ....
كيف نقيم الساجدين وقد تيبثت اجسادهم من طيلة السجود ...
كيف نقيم الأمـــــــــــوات من الموت ...؟؟؟؟

لم يحدث في التاريخ البشري ان ميت .. مات ثم قام من الموت .. إلا
عندما جاء ملئ الزمان .. وجاء الألة .. تبارك ارجله تراب ارضنا
الملعونه منه من قبل .. جاء يدافع عن بشريته ضد الموت .. فاقام
الموتي من الموت ... وصلبناه بجهل وحنقٍ ... وارتفع عنا بعد ان
عاش معنا ٣٣ سنه فقط .. ؟
لا يملك اي بشري المقدره علي إقامة ميت .. انها قدره آلاهيه
فهوا الصانع .. هوا الخالق .. هوا المُصَيير  ...!!!!!!

ليس أمامنا سوي ان نطلب من الأله القدير .. أن يقيم موتانا
كي يرون نور الحياة ... بعد ذلك نقف كلنا .. كل المصريين
يلبسون مصر توبها الجديد ....

المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع