الأقباط متحدون - عماد جاد: المتعاطفون مع الإخوان لا يقلون خطورة عن اعضاء الجماعة
  • ١٢:٣٩
  • الخميس , ٥ ابريل ٢٠١٨
English version

عماد جاد: المتعاطفون مع الإخوان لا يقلون خطورة عن اعضاء الجماعة

نعيم يوسف

تويتات فيسبوكية

١٦: ٠٩ م +02:00 EET

الخميس ٥ ابريل ٢٠١٨

الدكتور عماد جاد
الدكتور عماد جاد
كتب - نعيم يوسف
علق الدكتور عماد جاد، عضو مجلس النواب، على الدعوة التي أطلقها الإعلامي عماد الدين أديب، بالحوار مع المتعاطفين مع الإخوان المسلمين، قائلا: "حديث المصالحة مع جماعة الإخوان يثير من جديد تساؤلات جوهرية حول ما يدور في الخفاء".
 
وأضاف "جاد"، في تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "عماد أديب لا يتحدث من تلقاء نفسه، وحديثه مردود عليه، فاذا كنا نؤمن بلا مصالحة مع القتلة والمجرمين وأعداء الدولة الذين يرون الوطن حفنة من التراب العفن، والذين سجد أبائهم شكراً لله على هزيمة قواتنا المسلحة في يونيو ١٩٦٧".
 
وتابع النائب البرلماني: "ولا مصالحة مع من تلطخت أياديهم بدماء المصريين، فان ما يسمى بالمتعاطفين مع الجماعة ، ومن وجهة نظري لا يقلون خطورة عن اعضاء الجماعة ، لاسيما بعد التجربة المريرة لفترة حكم المرشد والجماعة، ومن ثم فالمطلوب فقط ان يعيشوا كمواطنين مصريين يحترمون الدستور والقانون ومؤسسات الدولة المصرية".
 
وأردف: "هم موجودون بيننا، عليهم فقط ان يعيشوا كمواطنين يحترمون قيم المواطنة ويقرون بشرعية الدستور ومؤسسات الدولة، وهذا قرارهم الذي لا يحتاج الى حوار، فهمى لأي حديث آخر أنه مقدمة لإبرام مصالحة مع الجماعة الارهابية والعودة الى مرحلة ما قبل ٢٥ يناير بتوازناتها الكارثية التي كادت أن تقضي على الدولة المصرية".
 
وأشار إلى أن "أديب"، له حوار "أثناء حكم مرسي قال فيه ان مرسي حقق في ستة أشهر ما ام يحققه مبارك في ٣٠ سنة، وسبق له القول ان مبارك حقق في ٣٠ سنة ما لم تحققه مصر منذ عهد محمد علي عام١٨٠٥، واليوم ينافق الرئيس السيسي.
 
ردوا عليه واكشفوا تاريخه الاسود وهروبه من البلاد هربا من سداد مستحقات مالية لمؤسسات الدولة"، مضيفا: "حديث عماد أديب هو حديث مكيافيللي انتهازي ، حديث تاجر دم أكثر ضررا وشرا من تاجر البندقية في رواية شكسبير".
 
 
 
الكلمات المتعلقة