الأقباط متحدون - كيراليسون .. فى محبة مصر
  • ٠٠:٣١
  • الاربعاء , ٣١ يناير ٢٠١٨
English version

كيراليسون .. فى محبة مصر

مقالات مختارة | ماجدة الجندى

٤٩: ١٠ ص +02:00 EET

الاربعاء ٣١ يناير ٢٠١٨

ماجدة الجندى
ماجدة الجندى

ليس فرحى بهذا العمل “لمضمونه” الواعي، و لا كونه يأتى فى لحظته تماما، لكنه عمل “متقن” فى المقام الاول، وليس هذا بالامر الهين فى زمن تصدر فيه عشرات الاعمال من المطابع لا تحمل فى طياتهاأى قيمة الا، ثمن الاوراق والاحبار التى طبعت بها. كيراليسون، فى محبة الاقباط, لزميلنا الاستاذ “حمدى رزق”، عن سلسلة الكتاب الذهبى عمل  يضيف الى متلقيه دون أدنى شك، عمل يتجاوز الحيز الذى قد يوحى به العنوان، فكرة التعبير عن الحب للمصريين الاقباط، الى الحيز الاوسع من توثيق بعض من تاريخ الوطن، فى سياق يحمل  صاحبه قدرة على المتابعة والنفاذ الى جوهر الامر، دون ان يتخللى عن دقة التوثيق.

لسنا بحاجة الى حيثية للتوقف عند ما يجرى لاقباط مصر، وليس ماجرى او يجرى لاقباط مصر الا جزء مما يجرى لمصر.. وعلى ذلك فلسنا امام عمل، المراد منه دغدغة مشاعر، او استعراض عواطف، و ان نضحى بحب وكتب بمحبة، لكن الكتاب جاء “حلقة” فى تاريخ طويل،  حلقة تعج بالتفاصيل الدالة فى مرحلة مهمة.. صحيح  عنوانه او موضوعه  “اقباط مصر”، لكنه يضع مصركلها  تحت “مجهر” مصر.. لترى وتستشرف و تصر على خيار ها الاوحد، خيار المواطنة”.. او السبيكة التى تتداخل عناصرها و ان احتفظ كل عنصر بأحقيته فيما يعتقد دون ان يفقد خواصه او يتلاشي. يستحق الكتاب ان يحظى بموضع “مستقر”  فوق رف أى مكتبة، لان الحاجة اليه لن تنقضى بمجرد  ان يتم القارئ مطالعته، بل لعل جانبه التوثيقى يضمن له عمرا أطول، باعتباره مرجعا يمكن الوثوق اليه فى كل ما اورده، ان لم يخنى التعميم، فما من موقف او واقعة الا وقد اورد لها الكاتب مصدرا اصيلا، واحيانا ألحق نوعا من المقارنة ان تعددت المصادر، ممارسا نوعا من المزج ما بين عقلية “الباحث” وتكوين “المحقق الصحفي”، وكاتب المقال، مستندا الى كم من المتابعة اليومية، الذى تتيحه للكاتب انتظامه فى عمود يومي، احتل فيه الجور على اقباط مصر والاعتداءات وسياق الخطاب السلفى المعبأ بكراهية لا تخفى للاقباط، جانبا رئيسيا وفى نفس الوقت جاء الكتاب ضامنا لمتلقيه صياغة كاشفة عن عناية حقيقية بفكرة الكتابة. وهذا  ما ميز الكتاب واستطاع به أن ينجو من سياق الكتاب الصحفى السريع، الى مستوى يضعه فى مصاف “البحث” والتأريخ”.. تستطيع أن ترصد احاطة حقيقية للكاتب بثنايا الشأن القبطى المصري، وهذا شق لا يقل أهمية، وهذه الاحاطة الدقيقة  سوف  تزيل كثيرا من الالتباسات من ناحية وترفع حواجز كان لابد  وان تزال من زمن، فلا تكون تلك” الغربة” فيما بين  الشعب الواحد، بحيث يصبح “الامر مصريا” طوال الوقت، وليس فئويا كما يراد له من كارهى هذا البلد. لقد بلغت محاولات العزل دركا فاسدا وفاجرا فى ان واحد، حتى بلغ الامر  ذلك الاتهام الفج الكاذب باحتواء الكنائس على سلاح، من المحامى الاخوانى  سليم العوا. محنة الاقباط مع الاخوان هى محنة مصر مع الاخوان لا جدال فى ذلك لكن المحنة الاكبر الا تواجه مصر ما بعد الاخوان، “كمون الفكر الفاسد”، الذى يهجر الاقباط و يعرى نساءهم ويضطهد العاملين منهم، ولا يطبق عليه القانون، بحسم ووضوح.   وعلى كثرة ما كتب عن فترة الاخوان و موقفهم من الاقباط، ثم فيما تلا ازاحتهم من استمرارية للفكر السلفى وفتاويه المضاده لاى تعقل ولا اقول مواطنة، يأتى الكتاب بما يخص دأب كاتبه من تتبع دقيق، وتغلغل فى تفاصيل ودوائر واشخاص  ووقائع، تحس أن إلمامك بها كان ناقصا قبل ان تقرأ هذا العمل، وتلك حقيقة، حتى يخيل اليك أن حمدى رزق، كاتب صحفى “بسبع عيون”، كل عين مصوبة ترصد  فى اتجاه.

“كيراليسون”  حمدى رزق، ترنيمة  حب للوطن كله،.. اقباطه ومسلميه.. حب قائم على “الصراحة” وهو أصعب أنواع الحب.. كيراليسون التى تعنى فى واحدة من معانيها، التضرع لله طلبا للرحمة، تقول لا انقاذ لهذا الوطن الا بالمواطنة الحقة. المواطنة، حلم و هدف وآية و حب قائم على المكاشفة لجميع الاطراف كيراليسون، ترنيمة تتوسم الحب القائم على نور المعرفة و باقصى درجة من الموضوعية، ايا كانت التداعيات،  وفى نفس درجة الاهمية لابد من القول اننا ازاء، عمل تستعيد معه “المهنية” كثيرا مما اريق منها  فى الفترات الاخيرة، على اعتاب اسماء و نجوم حولوها الى مهنة من لا مهنة له.
نقلا عن الأهرام

المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع