الأقباط متحدون - مجلس مكافحة الإرهاب والنجاسة المعنوية
  • ٠٦:٣٣
  • الاثنين , ٣١ يوليو ٢٠١٧
English version

مجلس مكافحة الإرهاب والنجاسة المعنوية

سليمان شفيق

حالة

٥٢: ٠٩ ص +02:00 EET

الاثنين ٣١ يوليو ٢٠١٧

 أكشاك الفتوى بمحطة الشهداء
أكشاك الفتوى بمحطة الشهداء

 سليمان شفيق

بعد فثوي احد المشايخ الأفاضل الأزهريين  في احدي أكشاك الفتوى بمحطة الشهداء للزميلة محرره صحيفة الفجر بأن  السلام علي الأقباط  "نجاسة معنوية"، حيث قال تعالى: "إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَٰذَا"، موضحا أنه هل إذا قابل مسلم مسيحي وسلم عليه هل بذلك ينجسه؟ ومن المفترض أن يتوضأ مرة أخرى، بالطبع لا "لأنه نجسني نجاسة معنوية مش نجاسة عينية" على حد قوله.   
 
       قررت البحث فقهيا عن معني ل "النجاسة المعنوية"  فوجدت في موقع "الاسلام سؤال وجواب " للشيخ صالح المنجي
:(ا لطهارة قسمان : طهارة حسية ، وطهارة معنوية ، والنجاسة قسمان : نجاسة حسية ، ونجاسة معنوية .
 
فالطهارة الحسية : هي الطهارة من الحدث والخبث (النجاسة) .
 
والنجاسة الحسية : هي الأعيان التي حكم الشرع بنجاستها وقذارتها ، ومنها ما نجاسته مغلظة، وهو الكلب ، ومنها ما نجاسته مخففة : كبول الصبي الرضيع ، ومنها ما نجاسته متوسطة ، كنجاسة البول والدم والميتة .
 
والكلام عن الطهارة والنجاسة الحقيقية هو محور اهتمام الفقهاء في كتبهم .
 
وأما الطهارة والنجاسة المعنوية فليست محل اهتمام أهل الفقه ، ولذلك لا يذكرونها إلا نادرا على سبيل الاستطراد .
 
والطهارة المعنوية : هي طهارة المؤمن من الشرك والكفر ، والنجاسة المعنوية : هي نجاسة الكفر والفسوق والعصيان.)
لم اخفي انزعاجي لان الكلام منسوب لعلماء افاضل من الازهر الشريف ،وليس لمشايخ من الاخوان او الجبهة السلفية ، وتذكرت :
أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد اصدر منذ أيام  قرارا برقم ٣٥٥ لسنة ٢٠١٧، بإنشاء المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف، والذي يهدف إلى حشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة آثاره.
 
ويشكل المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف، برئاسة رئيس الجمهورية، وعضوية كل من رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء وشيخ الأزهر وبابا الإسكندرية ووزير الدفاع ووزير الأوقاف ووزير الشباب والرياضة ووزير التضامن الاجتماعي ووزير الخارجية ووزير الداخلية ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزير العدل ووزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي ورئيس جهاز المخابرات العامة ورئيس هيئة الرقابة الإدارية. كما يضم من الشخصيات العامة الدكتور على جمعة والشاعر فاروق جويدة والدكتور عبدالمنعم السعيد والدكتور محمد صابر عرب والدكتور أحمد عكاشة ومحمد رجائي عطية وفؤاد علام والفنان محمد صبحي وضياء رشوان والدكتور أسامة الأزهري والدكتورة هدي عبدالمنعم وهاني لبيب تادرس وخالد عكاشة.
 
والسؤال : هل يعلم فضيلة شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب وفضيلة وزير الاوقاف دمحمد مختارجمعة ،والدكتور اسامة الازهري مستشار الرئيس للشئون الدينية ان المجلس الموقر يضم (قداسة البابا المعظم تواضروس الثاني والزميل الاستاذ هاني لبيب تادرس ) وهما "ولامواخذة" مسيحيين ووفق فتوي احد علماء الازهر الافاضل " إذا قابل مسلم مسيحي وسلم عليه هل بذلك ينجسه؟ ومن المفترض أن يتوضأ مرة أخرى، بالطبع لا "لأنه نجسني نجاسة معنوية مش نجاسة عينية" على حد قوله. "  ؟!!!
 
سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ارجو ايقاف هذة الكارثة ، ولا تظن ان السادة الافاضل من مشايخ الازهر الشريف او الاوقاف سوف يكافحون الارهاب ، كما اتمني التحقيق فيما نسب الي هؤلاء المشايخ الافاضل وإحالتهم إلي المحاكمة لأنهم لا يزدرون فقط بالديانة المسيحية بل ويهددون الأمن القومي والسلم الاجتماعي .