الأقباط متحدون - هذا ما حدث في مسجد الروضة بالعريش.. شهود عيان يرون تفاصيل لحظات الرعب.. والرواية الرسمية يعلنها النائب العام
  • ٠٦:٤٤
  • السبت , ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧
English version

هذا ما حدث في مسجد الروضة بالعريش.. شهود عيان يرون تفاصيل لحظات الرعب.. والرواية الرسمية يعلنها النائب العام

٠٠: ١٢ ص +02:00 EET

السبت ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧

 مسجد الروضة بالعريش
مسجد الروضة بالعريش

ما بين 20 إلى 25 مسلحا هاجموا المصلين.. و305 شهيد و128 مصاب حصيلة ضحايا الحادث

كتب - نعيم يوسف

ذهبوا إلى المسجد للاحتفال بـ"المولد النبوي".. اصطحبوا اطفالهم للصلاة.. لم يريدوا في هذا الوقت سوى التعبد والاحتفال، إلا أن مكائد الإرهاب كانت متربصة بهم، وحولت دعواتهم "حي على الفلاح"، إلى قتل وتدمير وخراب.. هذا ما حدث في مسجد "الروضة" بالعريش في محافظة شمال سيناء.

شاهد عيان يروي تفاصيل الحادث
روى مصاب في الحادث، وهو أحد شهود العيان، إنهم دخلوا عليهم المسجد، وأطلقوا عليهم الرصاص أثناء الصلاة، موضحا أنهم كانوا حوالي 10 إلى 20 شخصا مسلحًا ملثما، حيث دخلوا المسجد وفتحوا النار عليهم، أثناء خطبة الجمعة والتي كانت عن المولد النبوي.


إمام المسجد يروي لحظات الرعب
أما الشيخ محمد عبد الفتاح رزيق، إمام وخطيب مسجد الروضة، فقد قال إنه عندما صعد إلى المنبر بعد الأذان الثاني سمع إطلاق النيران، وبعد ذلك حدثت حالة من الهرج والمرج في محاولة من المصلين للهروب من طلقات الرصاص، والبعض قفز من شباك المسجد.

وأوضح إمام المسجد، أنهم قاموا بتفجير المسجد في البداية، وبعد ذلك قاموا بإطلاق النيران على كل المصلين خلال محاولتهم للهرب


بيان رسمي من النائب العام
الرواية الرسمية، صدرت من مكب النائب العام، المستشار نبيل صادق، حيث كشف أن أعداد العناصر التكفيرية التي نفذت الحادث من 25 إلى 30 عنصرًا يرفعون علم داعش، وقد اتخذوا مواقع من أبواب ونوافذ المسجد بلغت 12 نافذة، وأطلقوا النيران على المصلين.

تفاصيل الحادث
وكشف النائب العام أنهم استخدموا 5 سيارات دفع رباعي وقاموا بإضرام النيران في 7 سيارات تابعة للأهالي، لافتا إلى أن الحادث أسفر عن استشهاد 305 بينهم 27 طفلًا وإصابة 128 آخرين،  موضحا أن النيابة العامة استمعت لمصابي الحادث، الذين أكدوا في شهادتهم أن بعض الجناة ملثمين والآخر غير ملثم، وأحدهم كان يحمل راية سوداء مكتوب عليها: "أشهد أن لا إله إلا الله أن محمدا رسول الله" وجميعهم يرتدون ملابس تشبه الملابس العسكرية.

حداد.. وتعويضات
من جانبها أعلنت رئاسة الجمهورية حالة الحداد لمدة 3 أيام، على أرواح الضحايا وألقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، كلمة متلفزة، أكد فيها أن "هذا الحادث يزيدنا صلابة، ولا يزيدنا إلا إصرارا ووحدة"، مشددا على أن "القوات المسلحة والشرطة المصرية ستقوم بالثأر لشهدائنا، سنرد على هذا العمل بقوة غاشمة".
وأصدر السيسي توجيهات بإنشاء نصبًا تذكاريا للشهداء، وتعويضات قدرها 200 ألف جنيها لكل شهيد، و50 ألف لكل مصاب.

طائرات الجيش تثأر
وأعلن المتحدث العسكري عن قيام القوات المسلحة بملاحقة العناصر الإرهابية المسئولة عن إستهداف المصلين حيث قامت القوات الجوية بمطاردة العناصر الإرهابية وإكتشاف وتدمير عدد من العربات المنفذة للهجوم الإرهابى الغاشم وقتل من بداخلهم فى محيط منطقة الحدث ، فضلاً عن إستهداف عدد من البؤر الإرهابية التى تحتوى على أسلحة وذخائر خاصة العناصر التكفيرية.