الأقباط متحدون - الإفتاء تدعو لاستمرار الضغوط الدولية على ميانمار بشأن مسلموا الروهينجا
  • ٠٥:٤١
  • الاربعاء , ٨ نوفمبر ٢٠١٧
English version

الإفتاء تدعو لاستمرار الضغوط الدولية على ميانمار بشأن مسلموا الروهينجا

محرر الأقباط متحدون

مجلس الوزراء

٠٢: ٠١ م +02:00 EET

الاربعاء ٨ نوفمبر ٢٠١٧

 مسلموا الروهينجا
مسلموا الروهينجا

 كتب – محرر الأقباط متحدون

أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء بالبيان الذي أصدره مجلس الأمن الدولي حول عمليات الإبادة التي يتعرض لها المسلمون الروهينجا بميانمار وتأكيده على حكومة ميانمار بضرورة العمل على ضمان عدم الاستخدام المفرط للقوة العسكرية.
 
كما أعرب عن قلقه الشديد إزاء التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان في ولاية "راخين" التي يعيش بها مسلمو الروهينجا.
 
فيما أعلنت حكومة ميانمار، اليوم الأربعاء، تعليقها على بيان مجلس الأمن، مؤكدة إن بيان مجلس الأمن الدولي الأخير حول أزمة الروهينجا يمكن أن يضر بشكل كبير بمباحثاتها مع بنجلاديش والخاصة بإعادة أكثر من 600 ألف شخص فروا إليها للهروب من الحملة العسكرية بميانمار.
 
وقالت زعيمة ميانمار أونج سانج سوتشي - إن القضايا التي تواجه ميانمار وبنجلاديش لا يمكن حلها سوى على المستوى الثنائي فقط وهى نقطة تم تجاهلها في بيان مجلس الأمن الدولي.
 
ودعا مرصد الإسلاموفوبيا فى بيانه اليوم الأربعاء إلى ضرورة التحرك الدولى الفعال من خلال جميع المنظمات والهيئات الدولية واستمرار الضغوط الدولية لوقف عمليات الإبادة الجماعية والتطهير العرقى التى يتعرض لها مسلمو الروهينجا .
 
كما دعا المرصد جميع المنظمات والهيئات الإسلامية على مستوى العالم للتحرك الجماعى والتنسيق التام لفضح أكاذيب سلطات ميانمار وكشف الحقائق أمام الجميع ، إضافة إلى الاسراع بتقديم المساعدات الطبية والانسانية لمسلمى الروهينجا الفارين من عمليات القتل والتهجير إلى الحدود مع بنجلاديش .