الأقباط متحدون - ننشر نص كلمة البابا في أول زيارة له باليابان
  • ١١:٢١
  • السبت , ٢٦ اغسطس ٢٠١٧
English version

ننشر نص كلمة البابا في أول زيارة له باليابان

٤١: ٠٦ م +02:00 EET

السبت ٢٦ اغسطس ٢٠١٧

البابا يصل اليابان لتدشين أول كنائسها
البابا يصل اليابان لتدشين أول كنائسها

كتب - نعيم يوسف

ألقى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، كلمة خلال زيارته الأولى إلى اليابان، عن الكنيسة، لافتا إلى أن الكنيسة هي حب وأم وعمل.

وجاء نص الكلمة كالأتي: 

أنا في الحقيقة سعيد أن أكون موجود في اليابان وبالنسبة لي أول مرة أزورها وده رمزيًّا امتداد لكرازة القديس مارمرقس إنها تصل إلى بلاد المشرق بهذه الصورة. 

طبعًا أشكركم كثيرًا على هذه الضيافة وهذا العشاء الجميل وأشكر إدارة الفندق وأرحب بكم جميعًا من أستراليا واليابان وأمريكا ومن مصر. وجودنا في هذه البلاد التي نقرأ ونتعلم منها الكثير، اليابان اتعلمنا عنها كثير وعرفنا أنها شعب مجتهد ونشيط وناهض وله تاريخ وله حضارة واجتهد بعد ما تعرض للقنابل الذرية عام 1945 الأمر الذي لم يتعرض له أي شعب، لكن نهض وقام وقدم صورة رائعة. وقدم صورة محبة للسلام طبعًا.

حضراتكم تعرفون أن اليابان لها مشروعات كثيرة في مصر مشروعات رائدة للغاية وآخرها مشروع المدارس اليابانية وده اتجاه أتمني أنا شخصيًّا أن يعم لأنه سيغير صورة التعليم عندنا في مصر إلى الصورة الأفضل.

هذه الزيارة باسم الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية تعبر عن الحب وتعبر عن أن الكنيسة أم وتعمل:

1- حب في كل مكان:

تفتح أحضانها لكل أحد عشان كده مافيش جنسية معينة أو طائفة مرتبطة باسم الكنيسة زي ما قال (السيد المسيح) هكذا أحب الله العالم كله فالكنيسة حب لكل أحد ولكل مكان فالكنيسة لا تعرف الجغرافيا.

2- الكنيسة أم:

يعني الرعاية بمعنى أنها تبحث عن أولادها وفي بعض البلاد ربما نجد أسرة قبطية واحدة. والكنيسة لازم تدور وتبحث عن أي شخص وتمتد لأنها أم، ونشكر الله لأن تصل الرعاية لهذه البلاد. ويهتم الأنبا دانييل أسقف سيدني مع الآباء الأحباء في تأسيس هذا المكان مع وجود الأراخنة والأخوة والأخوات اللي بيساعدوهم بلا شك ده تعبير إن الكنيسة أم.

3- الكنيس امتداد وعمل: 

يعني ليست ساكنة لكنها متحركة، وهي نفس حركة القديس مار مرقس في القرن الأول الميلادي. اتولد في ليبيا وذهب إلى روما وأورشليم ومصر.

فالكنيسة دائمًا تعمل وتفكر باستمرار ولا تقف عند مكان.

الكنيسة شاهدة بإيمانها للمسيح وشاهدة لوطنها التي نشأت فيه بمصر وكلنا نعلم مصر بتاريخها الممتد وحضارتها علشان كده الزيارة في هذه الكلمات الصغيرة "الكنيسة حب، الكنيسة أم، الكنيسة عمل 

وهذا ما نتشارك به كلنا وبيجمعنا النهاردة ويخلينا كلنا فرحانين.

أنا فرحان إني باشوفكم وأتعرف عليكم وأكتسب أصدقاء جدد من جنسيات كثيرة. صحيح رحلة طويلة لكن محبتكم جعلت الرحلة تمر بسرعة ونيجي لهذه البلاد التي نسميها بلاد الشمس المشرقة دائمًا.

أشكركم كثيرًا وأرحب بكم وربنا يبارك حياتكم.