الأقباط متحدون - ثقافة الموت فى مواجهة ثقافة الحياة
  • ٠٠:١٥
  • الثلاثاء , ٢٢ اغسطس ٢٠١٧
English version

ثقافة الموت فى مواجهة ثقافة الحياة

مقالات مختارة | بقلم : عماد الدين أديب

٠٠: ١١ م +02:00 EET

الاثنين ٢١ اغسطس ٢٠١٧

عماد الدين أديب
عماد الدين أديب

 كيف تتعامل الدول مع الأزمات الطارئة؟

 
أكدت إسبانيا فى إدارتها للعمل الإرهابى الذى حدث فى برشلونة 3 أمور أساسية:
 
1- قدرة الإدارة المحلية فى مدينة برشلونة التابعة لإقليم كتالونيا على سرعة الحركة وكفاءة التعامل مع حدث الدهس الذى تم فى وسط المدينة التجارى.
 
2- قيام الشرطة بسرعة التعقب والمطاردة للمجرمين المسئولين عن هذا العمل، وضبط كل أعضاء الشبكة الإرهابية الذين ينتمون إلى أصول مغربية، وينحدر بعضهم من إقليم «سبتة» الخاضع للإدارة الإسبانية.
 
3- قدرة السلطة المحلية على عودة الحياة الطبيعية إلى برشلونة التى تعيش خلال شهر أغسطس من كل صيف ذروة موسمها السياحى، الذى يعتبر أحد أهم مصادر الدخل لهذه المدينة.
 
ولم يفُت فريق برشلونة الكروى إقامة مباراة الدورى الإسبانى لكرة القدم «الليجا» فى موعدها المحدد دون تأجيل، عقب ساعات من الحادث الإرهابى مع فريق «ريال بيتس»، ووقف الجميع بما فيه الجمهور الذى ملأ المدرجات دقيقة حداد على أرواح الضحايا، وأظهروا حالة قوية من التعاطف والتكاتف الشعبى ضد الإرهاب.
 
هذا كله يشكل الرد الحاسم على مخطط الإرهاب وأهدافه الرئيسية.
 
إسبانيا ليست دولة ذات عداء لداعش ولا للإسلام ولا للمسلمين، ولكن اختيارها كى تكون هدفاً للإرهاب يرجع إلى الأسباب التالية:
 
أولاً: أنها تضم عناصر إسلامية من أصول مغربية مقيمة منذ سنوات، لأن مواطنى المغرب لهم استثناء خاص فى حق العمل والإقامة فى إسبانيا.
 
ثانياً: لأنهم يجيدون اللغة الإسبانية إجادة تامة، وينخرطون بقوة فى المجتمع.
 
ثالثاً: لزيادة حالة العداء للإسلام والمسلمين، بحيث تتحول الدولة الأكثر تعاطفاً مع العرب والمسلمين إلى دولة ذات مشاعر معادية لهم.
 
الغرض الأساسى مما حدث فى إسبانيا هو تعكير صفو أسلوب الحياة الهادئة الصافية التى تتمتع بها إسبانيا، التى تعتبر نموذجاً للتعايش الرائع بين ديانات وثقافات وقوميات مختلفة.
 
إنها حالة الصراع الحالى بين ثقافة الموت فى مواجهة ثقافة الحياة.
 
إن الانتصار فى النهاية سيكون -بإذن الله- لثقافة الحياة، والله غالب على أمره.
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع