الأقباط متحدون - بالفيديو.. أسرة الشهيد عاطف منير تروي تفاصيل جديدة.. ساعد مسلمين وتبرع لمساجد وجمعيات خيرية
  • ٠٩:٠١
  • الجمعة , ١٦ يونيو ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. أسرة الشهيد عاطف منير تروي تفاصيل جديدة.. ساعد مسلمين وتبرع لمساجد وجمعيات خيرية

٢٧: ٠٨ م +02:00 EET

الجمعة ١٦ يونيو ٢٠١٧

. أسرة الشهيد عاطف منير
. أسرة الشهيد عاطف منير

نجله الشهيد: ليس لدي شعور للانتقام.. وابنه: "عمره ما رفض العطاء لأحد"

كتب - نعيم يوسف


زوجة الشهيد تروي تفاصيل

قالت زوجة الشهيد عاطف منير، أحد شهداء الحادث الإرهابي في طريق دير الأنبا صموئيل، الذي وقع في 26 مايو الماضي، إنه "كان راجل بسيط ومتواضع وكان عطوف على كل الفقراء، المسلمين والمسيحيين، وكل من يطلب منه كان يعطيه، وكان يخدم في الكنائس والأديرة، حتى المساجد، ولم يكن يفرق بين مسلمًا ومسيحيًا".

وأضافت في لقائها مع قناة MEsat الفضائية، أنه كان محبًا لأولاده وزوجته، وأقاربه، وكان كبير العائلة و"فاتح بيوت ناس كتير في العيلة، وبيوت بعض المسلمين، وكان يتبرع للجمعية الخيرية في شهر رمضان".

غرفة خاصة
وعرضت القناة مشاهد من غرفة خاصة به، كان يضع بها تذكارات من جميع الأديرة التي زارها، وكان يمنع أي شخص يدخل هذه الغرفة بالحذاء.

الشهيد والدولة
ويروي نجله "مايكل عاطف" أنه كان يعمل مقاولًا للأعمال الحكومية، وأنه "عمره ما رفض العطاء لأحد، سواء مسلمين ومسيحيين، وحتى الدولة كان يعطيها حقها، وبعد ارتفاع الأسعار كان ينفذ أحد المشروعات، وقال له: "أحنا خدنا من الدولة وجه الوقت اللي ندي فيه الدولة".

ويشير إلى أنه كان "فاتح حساب" في أحد الصيدليات لصرف "روشتات" المرضى الفقراء، وعندما كان يشكو له الصيدلي، أن البعض يُحضر "روشتات" قديمة لصرفها، فقال للصيدلي أن يصرفها أيضا.

زيارة الأديرة
وتؤكد "منال عاطف" -نجلة الشهيد- أنه كان بسيطا و"حنين ودايما كان بيحب يزور الأديرة، وكان يذهب إلى دير الأنبا صموئيل كثيرا، وكان يحضر تذكارات من الأديرة، ويضعها في غرفة خاصة"، مشددة: "مش عندي أي شعور للانتقام، وربنا يفتح عينيهم عن الحق".

كاهن صديق
أما القس بيشوي، صديق العائلة، فيقول إنه كان سيذهب معه للدير في نفس اليوم، ولكنه لم يذهب، مضيفًا: "أعتقد إننا منستحقش الإكلليل اللي خده المعلم عاطف".